الرئيس الإيراني حل بضع ساعات بالجزائر دون أن يلتقي بوتفليقة

    شاطر
    avatar
    diego

    مساهمات : 295
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    العمر : 54
    الموقع : علي ناصية الطريق

    الرئيس الإيراني حل بضع ساعات بالجزائر دون أن يلتقي بوتفليقة

    مُساهمة من طرف diego في الإثنين مايو 03, 2010 3:00 am

    تشاور مع مسؤولين جزائريين في طريقه إلى نيويورك لقمة ''حظر النووي''
    الرئيس الإيراني حل بضع ساعات بالجزائر دون أن يلتقي بوتفليقة

    حلّ الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، أمس، بالجزائر، في توقف لم يستغرق إلا بضع ساعات، وصفته الحكومة الجزائرية بـ''التوقف التقني''، قبل أن يتوجه إلى نيويورك للمشاركة في مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي الذي سيعقد بنيويورك.. وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية، أن نجاد استقبل من قبل رئيس المجلس الشعبي الوطني عبد العزيز زياري والوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية عبد القادر مساهل. فيما لم تعلن إن كان نجاد حظي باستقبال من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. إلا أن الواضح أن اللقاء بين الرئيسين لم يتم بحكم مغادرة نجاد بعدها دون الإشارة للقاء مفترض. وتحتمل الزيارة القصيرة أن يكون موضوعها ''التنسيق'' بين البلدين، قبيل مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي الذي سيعقد بنيويورك اليوم، سيما وأن الجزائر قررت المشاركة بحضور وزير الشؤون الخارجية مراد مدلسي. وذكرت وزارة الخارجية في بيانها أن مدلسي سيشارك أيضا في اجتماع مهم للمجموعة العربية للوقوف مع نظرائه العرب على التحديات والرهانات المتعلقة بهذه الدورة، وبحث اتخاذ إجراءات جديدة تعطي دفعة جديدة لمعاهدة حظر الانتشار النووي، وتعزيز تطبيقها في مجال نزع السلاح النووي وحظر انتشاره، فضلا على الاستخدام السلمي للطاقة الذرية.
    وأضاف البيان أن الجزائر ستجدد خلال هذه الدورة تأكيدها على خيار استخدام الطاقة الذرية في الأغراض المدنية والسلمية، كما دافعت عن ذلك خلال قمة ''الأمن النووي'' التي استضافتها العاصمة الأمريكية واشنطن الشهر الماضي.
    وربما تشارك الجزائر، ولو بدور بسيط في الملف الإيراني، تجاوبا مع طلب أمريكي لها بلعب دور لدى طهران. وقد دعت الولايات المتحدة الأمريكية الجزائر، قبل شهرين، إلى لعب دور في الملف النووي الإيراني. ونقل جيفري فيلتمان، مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية، إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والوزير الأول أحمد أويحيى ووزير الخارجية مراد مدلسي، أن بلاده ''تدعو شركاءها والدول الصديقة مثل الجزائر إلى استعمال نفوذها في المساعي الجارية في إطار الملف النووي الإيراني''، من دون تحديد ما هو الدور الذي تريد الولايات المتحدة من الجزائر القيام به في هذا المجال. وحول نفس الموضوع، قال فيلتمان إن حكومته ''لا تحرص على منع طهران من استعمال الطاقة النووية لأغراض سلمية، ولكنها تريد منها أن تحترم تعهداتها تجاه المجموعة الدولية بخصوص احترام معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، ونريد منها أن تتعامل مع الملف بشفافية''.
    


    المصدر :الجزائر: عاطف قدادرة الخبر
    avatar
    kiven7

    مساهمات : 197
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010

    رد: الرئيس الإيراني حل بضع ساعات بالجزائر دون أن يلتقي بوتفليقة

    مُساهمة من طرف kiven7 في الإثنين مايو 03, 2010 5:19 pm

    رئيسنا او رئيس الجزائر ليس من مهامه في الوقت الراهن الا الحضور في اللقاءات الكروية فالوقت وقت رياضة وكرة ولا حديث عن شيء آخر في هذه المرحلة حسب ما هو ملاحظ فبعد غيابات الرئيس السابقة غير المبررة لا يطل علينا الا في الاعراس الكروية فباستثناء خرجته البهية في عيد المرأة السابق محاط بعدد من النساء لم يشاهد الا في استقبال ابطال الجزائر في ركل الكرة ثم في تتويج بطل الجزائر بكأس الجمهورية.
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: الرئيس الإيراني حل بضع ساعات بالجزائر دون أن يلتقي بوتفليقة

    مُساهمة من طرف icer في الإثنين مايو 03, 2010 5:57 pm

    أحمدي نجاد محروق بسبب الملف النووي الإيراني و بوتفليقة ما حبش يحرق روحو معاه

    بعيدا عن الخبر

    هل سيهاجم الصهاينة ايران و ضرب المفاعلات أم لا ؟؟
    الحسابات معقدة و الجميع متخوف في المشرق فمجرد حُزيب مدعوم من إيران زلزل دولة الكيان فكيف ستكون ردة فعل إيران نفسها ؟؟
    avatar
    kiven7

    مساهمات : 197
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010

    رد: الرئيس الإيراني حل بضع ساعات بالجزائر دون أن يلتقي بوتفليقة

    مُساهمة من طرف kiven7 في الثلاثاء مايو 04, 2010 4:55 am

    icer كتب:أحمدي نجاد محروق بسبب الملف النووي الإيراني و بوتفليقة ما حبش يحرق روحو معاه

    بعيدا عن الخبر

    هل سيهاجم الصهاينة ايران و ضرب المفاعلات أم لا ؟؟
    الحسابات معقدة و الجميع متخوف في المشرق فمجرد حُزيب مدعوم من إيران زلزل دولة الكيان فكيف ستكون ردة فعل إيران نفسها ؟؟

    لا اعلم لماذا لا اريد تصديق ان ايران مهددة فعلا من طرف اسرائيل ولا شيء في تاريخهما يثبت انهما تواجها من قبل او ساءت العلاقة بينهما الى حد التهديد بالحرب. اما التراشق الاعلامي بينهما فاعتقد انه مقصود لاغراض اخرى كاثارة البلبلة في اوساط الشعوب العربية للسخط على انظمتها اكثر مما هي ساخطة عليها وبالتالي زيادة الفوضى في الدول العربية واستحالة التقارب بين الحكومات المعارضة في عمومها لسياسة ايران والشعوب المتعاطفة مع كل من يجاهر بعداوة اسرائيل ولو كانت فنزويلا!!
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: الرئيس الإيراني حل بضع ساعات بالجزائر دون أن يلتقي بوتفليقة

    مُساهمة من طرف icer في الثلاثاء مايو 04, 2010 4:07 pm

    kiven7 كتب:

    لا اعلم لماذا لا اريد تصديق ان ايران مهددة فعلا من طرف اسرائيل ولا شيء في تاريخهما يثبت انهما تواجها من قبل او ساءت العلاقة بينهما الى حد التهديد بالحرب. اما التراشق الاعلامي بينهما فاعتقد انه مقصود لاغراض اخرى كاثارة البلبلة في اوساط الشعوب العربية للسخط على انظمتها اكثر مما هي ساخطة عليها وبالتالي زيادة الفوضى في الدول العربية واستحالة التقارب بين الحكومات المعارضة في عمومها لسياسة ايران والشعوب المتعاطفة مع كل من يجاهر بعداوة اسرائيل ولو كانت فنزويلا!!

    لأنك متأثر بحملة "شيطنة إيران" ... Twisted Evil

    اولا : ايران المعاصرة مرت على مرحلتين مرحلة الشاه و مرحلة الخميني
    ايران الشاه كانت حبيبة اسرائيل و جماعة حملة العداوة على ايران المستعرة على النت تتعمد الخلط بين المرحلتين لتوهم القارئ بأن ايران الحالية سمن على عسل مع اسرائيل

    العداوة بين أمريكا -اسرائيل- و حلفائها العرب و إيران تتجلى في أزمة الرهائن، قطع البترول الإيراني الذاهب إلى اسرائيل، إقحام عراق صدام حسين في حرب دامية حصدت مليوني إيراني بدعم خليجي غربي للعراق ... كيف نقرأ هذه الأحداث ؟؟

    حزب الله المدعوم من ايران تجاوز مرحلة الإزعاج إلى كابوس إسرائيل و الخطر القائم و تاريخ حزب الله في الصراع مع اسرائيل معروف و موثق ... كيف نقرأ هذه الأحداث ؟؟

    لو كنت أمريكي و أعرف أن إيران حليفة يمكن الإعتماد عليها لدعمتها كما دعمت الشاه في السابق بدل ضمها في محور الشر و تحريك العالم دبلوماسيا ضد ايران ... كيف نقرأ هذه الأحداث ؟؟

    نختلف مع الشيعة في أمور كثيرة و نختلف مع ايران و سياستها في العراق لكن لماذا نرفض كون ايران تعيش تهديد متواصل منذ ثورتها في 1979 ؟؟
    تم احتلال العراق في 2003 سقط نظام البعث عدو ايران اللدود و قاتل 2 مليون ايراني و برودة نظام ايران تجاه عملية الاحتلال متوقعة ... بعد سكون غبار عملية الاحتلال و استقرار الأوضاع بحاكم أمريكي و قيادة عراقية حليفة لأمريكا التي لن تقل خطرا عن نظام البعث هل تبقى متفرجة ؟ أم تصول و تجول مخابراتها لكي لا تستقر الأوضاع على ما يريده المحتل و لما لا تقسيم العراق إلى منطقة شيعية موالية للإيران و عازلة للحدود الغربية الإيرانية ؟؟ كيف نقرأ هذه الأحداث أيضا ؟؟

    شخصيا أعتقد أن إيران مهددة من اسرائيل من أمريكا من العرب ... تحكمها البراغماتية و تستعمل المذهبية لأغراض سياسية غير مختلفة عن غيرها من الأنظمة العربية الموالية لأمريكا.

    لكن لا يمكن لعقلي تقبل أن كل هذه الأحداث مجرد تمثيلية للتغرير بالمسلمين و نشر التشيع و غيرها من النظريات المروج لها في عملية "شيطنة إيران" ... و الله أردرى و أعلم.
    avatar
    normal-dz

    مساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010

    رد: الرئيس الإيراني حل بضع ساعات بالجزائر دون أن يلتقي بوتفليقة

    مُساهمة من طرف normal-dz في الثلاثاء مايو 04, 2010 4:57 pm


    و الله أنا أيضا لا أعتقد بوجود مؤامرة بين ايران و الغرب. العداء واضح و لا يمكن ان يدعموا نظام مثل نظام ايران. صحيح يتعاملون معه بلعبة شد الحبل لكن النظام الايراني ايضا يتقن هذه اللعبة و يبدو أن الفرس أحذق من العرب هنا.
    بغض النظر عن الخلافات الايديولوجية، أعتقد أن قوة ايران هي في من مصلحتنا و لو امتلكت سلاحا نوويا فانه سيكون دعما لنا، مهما اختلفنا معهم.
    avatar
    kiven7

    مساهمات : 197
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010

    رد: الرئيس الإيراني حل بضع ساعات بالجزائر دون أن يلتقي بوتفليقة

    مُساهمة من طرف kiven7 في الخميس مايو 06, 2010 2:03 am

    icer كتب:

    لأنك متأثر بحملة "شيطنة إيران" ... Twisted Evil

    اولا : ايران المعاصرة مرت على مرحلتين مرحلة الشاه و مرحلة الخميني
    ايران الشاه كانت حبيبة اسرائيل و جماعة حملة العداوة على ايران المستعرة على النت تتعمد الخلط بين المرحلتين لتوهم القارئ بأن ايران الحالية سمن على عسل مع اسرائيل

    العداوة بين أمريكا -اسرائيل- و حلفائها العرب و إيران تتجلى في أزمة الرهائن، قطع البترول الإيراني الذاهب إلى اسرائيل، إقحام عراق صدام حسين في حرب دامية حصدت مليوني إيراني بدعم خليجي غربي للعراق ... كيف نقرأ هذه الأحداث ؟؟

    حزب الله المدعوم من ايران تجاوز مرحلة الإزعاج إلى كابوس إسرائيل و الخطر القائم و تاريخ حزب الله في الصراع مع اسرائيل معروف و موثق ... كيف نقرأ هذه الأحداث ؟؟

    لو كنت أمريكي و أعرف أن إيران حليفة يمكن الإعتماد عليها لدعمتها كما دعمت الشاه في السابق بدل ضمها في محور الشر و تحريك العالم دبلوماسيا ضد ايران ... كيف نقرأ هذه الأحداث ؟؟

    نختلف مع الشيعة في أمور كثيرة و نختلف مع ايران و سياستها في العراق لكن لماذا نرفض كون ايران تعيش تهديد متواصل منذ ثورتها في 1979 ؟؟
    تم احتلال العراق في 2003 سقط نظام البعث عدو ايران اللدود و قاتل 2 مليون ايراني و برودة نظام ايران تجاه عملية الاحتلال متوقعة ... بعد سكون غبار عملية الاحتلال و استقرار الأوضاع بحاكم أمريكي و قيادة عراقية حليفة لأمريكا التي لن تقل خطرا عن نظام البعث هل تبقى متفرجة ؟ أم تصول و تجول مخابراتها لكي لا تستقر الأوضاع على ما يريده المحتل و لما لا تقسيم العراق إلى منطقة شيعية موالية للإيران و عازلة للحدود الغربية الإيرانية ؟؟ كيف نقرأ هذه الأحداث أيضا ؟؟

    شخصيا أعتقد أن إيران مهددة من اسرائيل من أمريكا من العرب ... تحكمها البراغماتية و تستعمل المذهبية لأغراض سياسية غير مختلفة عن غيرها من الأنظمة العربية الموالية لأمريكا.

    لكن لا يمكن لعقلي تقبل أن كل هذه الأحداث مجرد تمثيلية للتغرير بالمسلمين و نشر التشيع و غيرها من النظريات المروج لها في عملية "شيطنة إيران" ... و الله أردرى و أعلم.

    ربما انت محق فلم أكن انظر الى ايران والشيعة بصفة عامة كنظرتي اليها الان قبل احتلال العراق لان نظرتي كانت سطحية لامور كثيرة سياسية وعقائدية.. واتذكر اني كنت من اشد المتحمسين لحزب الله اللبناني لكن امور كثيرة طفت الى السطح بعد خراب العراق وليس تحرك ايران في الساحة العراقية هو ما انكره عليها بل لها كل الحق ان تتحرك بما يناسب سياستها وعقيدتها عكس رعاء المزارع العربية لكن الامر الذي هالني حجم التنكيل بالعراقيين السّنة في التصفية المقصودة التي تعرضوا لها من عملاء ايران وبمباركتها وتحت انظار المحتلين التي لا اتخيل اني سأنساها ولو دكّت ايران دكا من طرف الغرب ثم انكشاف عقيدتهم التي كانوا يخفونها في الصحابة واهل البيت عليهم الرضوان وأهل السنة عموما والتي اعلنوها جهارا عندما ظنوا انهم سيطروا وتمكنوا في العراق فلك ان تتخيل لو انهم امتلكوا سلاحا نوويا هل سيوجه نحو اسرائيل كما يصرحون ام انهم سيستقوون به على جيرانهم الاعراب ؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 9:45 am