الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    شاطر
    avatar
    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الأحد مايو 09, 2010 10:41 pm

    [left]ali kafi lors d’une rencontre avec des journalistes : « l’algérie va vers l’inconnu »

    l’algérie vit une faillite totale et elle se dirige vers l’inconnu », a déclaré l’ex-président du haut conseil de l’etat, ali kafi. Dans une rencontre avec des journalistes, tenue avant-hier chez lui, l’ancien colonel de la wilaya ii historique pour « faire des mises au point » au contenu du livre de saïd sadi, amirouche : Une vie, deux morts et un testament, ali kafi s’est dit « attristé » par ce qui arrive au pays. « nous avons consacré toute notre vie pour le militantisme depuis le mouvement national, avec des grands espoirs, actuellement tout sombre subitement dans l’obscurité. » mais à qui la faute ? « le problème réside dans l’écriture authentique de l’histoire de sorte à permettre aux générations de séparer le bon grain de l’ivraie et pour qu’elles puissent se déterminer. » plus radical dans sa critique de la situation actuelle et de toute la confusion qui émaille le débat sur l’histoire de la révolution algérienne, ali kafi a estimé que cette confusion « est due à l’absence de l’etat ».


    L’etat n’existe pas, il a délaissé son rôle et l’histoire de l’algérie. Il a sacrifié et détruit la génération actuelle et la génération future. Les partis également ont failli », a asséné m. Kafi. Le chef historique de la wilaya ii a remonté l’histoire contemporaine de l’algérie pour expliquer l’impasse dans laquelle a sombré le pays. Sans détour, il tranche : « celui qui a rendu l’algérie malade c’est boumediène, il nous a laissé un héritage désastreux qui nous gouverne actuellement. » la messe est dite ! Le chef de la wilaya ii historique, qui s’est adonné à un exercice historique, a appelé les nouvelles générations à rester attachées à la révolution qui « constitue une source de fierté, fai fi de la naksa (débâcle) dans laquelle nous nous sommes engouffrés ». Malgré ce constat des plus critiques, ali kafi, du haut de ses 82 ans, deux des derniers colonels historiques avec bentobal, ne perd pas espoir de retrouver « cette l’algérie de nos rêves. L’injustice disparaîtra et il ne restera dans l’oued que ses galets ».
    Les mises au point de kafi

    fai un aller-retour entre le passé révolutionnaire et l’actualité, l’ancien colonel du nord-constantinois, un des fiefs de la guerre de libération nationale, a tenu à « faire de mises au point » après la polémique suscitée par le livre de saïd sadi. Son entrée en scène assure sans doute la relance du débat sur cette période où tout n’a pas été dit jusqu’à présent. Avant de se lancer dans le vif du sujet, tout en di que sa sortie n’est pas une réponse à sadi, ali kafi s’est interrogé sur le contexte dans lequel le livre a paru. « je ne réponds pas à sadi, car il n’est pas historien et il est loin de la marche historique de la révolution. C’est le timing choisi qui a attiré mon attention. La sortie du livre intervient au cours de cette campagne que mène la france contre les moudjahiddine et ce qu’on appelle communément la famille révolutionnaire. » « le deuxième point est lié au document criminali le colonialisme qui a provoqué une secousse en france. Y a-t-il un rapport ? » « ou s’agit-il de la faillite de son parti et qu’il veut rebondir en utili des figures célèbres et salir la mémoire des honorables hommes ? », a regretté ali kafi. Ce sont autant d’interrogations qu’a soulevées ali kafi. Avant de juger « irresponsable le fait de douter du patriotisme des révolutionnaires et de jeter l’anathème sur la révolution ». Le colonel de la wilaya ii mis en cause dans le livre de saïd sadi a décidé donc de rompre le silence et de livrer sa version des faits. D’emblée, ali kafi a rejeté catégoriquement l’idée défendue par sadi dans son livre qui consiste à dire que « amirouche a été livré aux français par boussouf et boumediène ».

    Pour kafi, il s’agit là « d’une contrevérité historique ». « est-il possible que boussouf pouvait comploter contre deux colonels qui dirigeaient deux wilayas historiques, pour qu’ils soient éliminés par les français ? Prétendre cela, voudrait dire que boussouf collaborait avec les français et leur donnait des informations... » « boussouf ne pouvait pas comploter contre amirouche. C’est une affabulation et un mensonge grotesque », a affirmé a. Kafi. S’agis de boumediène, l’ancien colonel de la wilaya ii a affirmé que c’était un personnage complètement effacé. « pour ce qui est de boumediène, il était inconnu. Il était complètement à la marge, il évoluait à l’ombre de boussouf. De ce fait, il ne pouvait pas comploter contre un géant comme amirouche. Boumediène ne savait pas où a commencé l’histoire », a indiqué ali kafi. « en di cela, je ne défends pas boumediène d’autant plus que je ne partage rien avec lui. Bien au contraire, nous n’avons jamais été d’accord. Il a réuni autour de lui la clique de la france (les déserteurs de l’armée française, nldr) et le reste tout le monde le connaît », a affirmé a. Kafi. Pour appuyer ses propos, ali kafi est revenu sur cet épisode qui a coûté la vie à deux figures de la révolution. « ceux qui étaient à tunis tombaient souvent dans des conflits et des problèmes internes. Et pour pouvoir les régler, ils faisaient appel aux gens de l’intérieur qui n’ont jamais eu de conflit. En 1959, un conflit a éclaté entre le cce et le gpra, après la démission de mohamed lamine debaghine de son poste de ministre des affaires étrangères. Ils convoquent une réunion des colonels à tunis pour aider à solutionner cette crise. Nos frères de l’extérieur nous ont contactés, le 15 mars 1959, pour se rendre à tunis et c’est moi qui étais chargé de contacter amirouche et si el haoues étant donné que le contact direct avec eux n’était pas possible. Le télégramme nous ait parvenu du ministère de la défense par le biais de mohammedi saïd. Il est dit dans ce message : ‘’vous devriez venir en urgence pour débattre des questions concernant la révolution.

    Il nous est exigé à ce que chacun de nous doit se munir d’un mandat de sa wilaya. Quand j’ai envoyé le télégramme à amirouche, j’ai lui ai proposé de passer par la wilaya ii et on fera le chemin ensemble vers tunis. Il m’a répondu : Ne m’attends pas, je prends un autre chemin. Et c’est comme ça qu’il a choisi de passer par le sud avec si el haoues ». « ils avaient décidé de passer par le sud, pen que c’est le passage le plus sûr et qu’il n’y avait pas une forte concentration de l’armée française », a témoigné kafi. « en cours de route vers tunis avec lamine khane et hachemi hadjres et medour, la nuit avant la traversée de la ligne morice, nous avons allumé la radio et appris l’assassinat des deux colonels. C’était un coup dur pour la révolution, nous venions de perdre deux géants », a attesté kafi. Le colonel de la ii a également contesté l’information donnée par sadi dans son livre, selon laquelle krim belkacem avait alerté amirouche sur la nécessité de changer son itinéraire vers tunis. « impossible. Il n’avait aucun contact radio avec amirouche. Les contacts radio vers la wilaya iii passaient par moi. Krim, maquisard depuis 1947 et connais parfaitement les techniques de l’ennemi, ne pouvait pas envoyer un message écrit, de peur de tomber entre les mains des français. Et comme on était pressé par le temps, il ne pouvait pas aussi transmettre le message par le biais d’une personne », a indiqué ali kafi.
    Congrès de la soummam…

    ali kafi, qui a dit n’avoir pas lu le livre de saïd sadi et qu’il a juste pris connaissance du débat qu’il a suscité et des déclarations de sadi, est revenu sur l’un des passages où il est cité dans le livre, sa participation au congrès de la soummam. Sadi écrit à ce propos : « sans qu’on sache vraiment pourquoi à ce jour, kafi ne figurait pas sur la liste des congressistes » au congrès de la soummam et « aujourd’hui encore, on n’a pas de témoignages pouvant expliquer ce qui a amené zighout à écarter kafi des débats. On sait que ce dernier a vécu cette décision comme un affront personnel et qu’il en conçut un vif ressentiment à l’encontre de amirouche qu’il soupçonna, à tort, d’avoir été à l’origine de sa mise à l’écart », p119. Pour ali kafi, sadi « affabule ». « nous étions une délégation officielle, zighout, ben tobbal, mezhoudi, rouabhi, benaouda et moi-même. Amirouche n’était pas avec la délégation de la wilaya iii. Nous n’avons pas parlé ni débattu avec lui (amirouche). J’ai assisté à deux séances avant que zighout ne me contacte et me confie la mission d’aller attendre un avion qui va larguer des armes. Mais il n’y avait pas d’avion. Je n’ai pas été écarté et je ne prétends pas que j’ai participé au congrès, mais je m’interroge sur la mission qu’on m’a confiée », a précisé kafi.

    Autre épisode sur lequel s’est attardé sadi dans son livre, c’est « l’esquive » d’ali kafi à la réunion des colonels en décembre 1958, qui s’est déroulée à collo dans la wilaya ii. A ce sujet, le colonel de la ii donne une autre version. « ce n’est pas une réunion des colonels, ils sont venus (amirouche, hadj lakhdar et bougherra) sans me consulter au préalable. Ils m’ont remis un document m’informant de l’affaire de la bleuite qui a fait des ravages, et me demandant d’agir comme eux. Cette histoire a jeté le doute dans les wilayas ii, iii et iv. Elle a coûté la vie à nos meilleurs cadres et jeunes. J’ai dit à amirouche : « si tu es venu chercher ma caution tu ne l’auras pas. Moi je ne doute pas de mes troupes. C’est comme ça que j’ai pu éviter un massacre dans la ii. Je leur ai dit : Vous êtes les bienvenus chez moi, mais je ne vais pas m’impliquer dans cette histoire. J’ai leur ai envoyé lamine khan et je leur ait dit de s’éloigner de moi. C’est ça la vérité et si l’histoire se répétait, je ferais la même chose », a raconté kafi.

    Tout en admettant qu’il y a eu beaucoup d’erreurs durant la révolution, ali kafi soutient que la grande erreur « était d’avoir vidé les wilayas de leurs cadres. Amirouche a été victime d’un complot. La révolution n’a pas été faite par des prophètes. Il y avait beaucoup d’erreurs graves, mais c’est la révolution tout entière qui en assume la totale responsabilité », a estimé kafi. Ce dernier se défend de toute haine ou rancœur à l’égard de amirouche, krim belkacem ou abane ramdane, « et ce malgré les différends ». « amirouche était plus qu’un grand frère pour moi. On avait d’excellentes relations, on se voyait régulièrement. Amirouche et abane, un grand militant qui vient de loin, enfant du ppa-mtld, n’est pas une propriété de sadi, ils sont les enfants de la révolution. Amirouche est un symbole, pourquoi veut-on minimiser ces géants ? », s’est interrogé le colonel de la wilaya ii.

    En parlant toujours d’amirouche, il a indiqué que la direction de l’extérieur avait envoyé un message, au nom du gouvernement, le félicitant d’avoir accompli sa tâche durant l’affaire de la bleuite. Et c’est boussouf qui a envoyé ce message. « c’est moi-même qui le lui avais remis. Il faut dire que amirouche faisait à chaque fois des rapports à la direction à tunis. » en décidant d’intervenir dans un débat très complexe concernant la révolution algérienne, le colonel ali kafi se dit vouloir « corriger la marche de l’histoire ». Il a invité les historiens à se pencher sérieusement sur l’écriture de l’histoire. Parce que « toutes ces campagnes sont dues au fait qu’il n’y ait pas eu l’écriture de notre histoire, c’est comme s’il y a des algériens qui ont peur de l’écriture de l’histoire de la révolution ! », a jugé ali kafi. Il a souhaité un débat serein et sérieux sur l’histoire, loin de la politique et des politiciens « afin de corriger la marche de l’histoire qui vient de loin, de l’emir, des résistances populaires jusqu’à la glorieuse révolution ».


    Par hacen ouali[/left][u][b]


    عدل سابقا من قبل محمد عبد الكريم في الأحد مايو 09, 2010 10:53 pm عدل 1 مرات
    avatar
    محمد ايوب

    مساهمات : 54
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف محمد ايوب في الأحد مايو 09, 2010 10:49 pm

    ماذا يقول
    اريد الترجمة
    avatar
    تأبط خيرا

    مساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف تأبط خيرا في الأحد مايو 09, 2010 11:06 pm

    محمد ايوب كتب:ماذا يقول
    اريد الترجمة
    أين الآخ عبد الكريم ليترجم لعقون مثلي ما يريده علي كافي ؟
    avatar
    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الأحد مايو 09, 2010 11:14 pm

    يا أخي محمد ايوب ، اعتذر منك كنت قد ترجمت اكثر من نصف المقال ولكن "الانترنت"،قد اضاع كطل شئ فاضطررت لوضع المقال كماهو ، المهم السيد علي كافي ، قرّر الخروج عن صمته ،والادلاء ببعض شهادته فهو يقر انه لم يقرأ كتاب سعيد سعدي حول العقيد عميروش :حياة ،موتتان ووصية"..ولكن بلغته بعض الاصداء من تصريحات الدكتور سعدي فهو يرفض ان يرد على سعيد سعدي لانه ليس "مؤرخ" ولا شاهد تاريخي ، ولا اكاديمي متخصص ،...فهو "سيّاسي"..وبغض النظر عن محتوى الكتاب البا ان ما يقلقه هو توقيت "نشر الكتاب" ، في هذه اللحظة التاريخية ، حيث هناك مواجهة مفتوحة بين فرنسا والاسرة الثورية،(المجاهدين" خاصة بعد مبادرة "تجريم الاستعمار" التي احدثت هزة زلزالية في فرنسا...

    - السيد علي كافي يضيف" لقد كرسنا حياتنا للنضال من اجل الجزائر منذ ايام الحركة الوطنية ،وكنا نعيش امال وطموحات كبيرة جدا...ولكطن ما تعيشه الجزائر يعتبر كارثة بمعنى الكلمة ،والجزائر تتجه نحو المجهول، والسبب في ذلك يعود لمبادرة هواري بومدين ،والذي ترك ارثا كارثيا ، يحكم الجزائر لغاية اليوم ، ويقصد بذلك استعمال "الضباط الفارين من الجيش الفرنسي"من طرف العقيد هواري بومدين فقد احاط نفسه ب"شلّة الجيش الفرنسي" حسب كلامه...

    - يعود الى تفاصيل تاريخية دقيقة...يوضح فيها انه من غير المعقول تماما ان يكون "العقيد عبد الحفيظز بوصوف" ولا حتى بومدين : وراء مقتل عميروش باي طريقة كانت.. كما تحدث عن القضية المشهورة "العملية الزرقاء"، وليؤكدها تماما ، وانها كانت كارثية على الثورة الجزائرية وعميروش كان ضحية تلاعب المخابرات الفرنسية ، وحتى الحكومة المؤقتة لا نها هنأته على انجازه لمهمة "العملية الزرقاء"( عميروش أباد المئات بل الاف الضباط الشبان وجنود جيش التحرير ، بحجة انهم او من بينهم عملاء.ومخبرين للجيش الفرنسي..) ليتضح فيما بعد ان المخابرات الفرنسية ، هي من سربت "الكذبة" لمخابرات الثورة مفادها ان فرنسا قد نفذت مشروعا لاختراق الثورة ، عن طريق الطلبة، والجنود...فظل عميروش يستنطق ويحقق ويقتل تحت التعذيب الكثير من الضباط الشبان...
    -علي كافي قال كلامال كثيرا لكن هذا هو مختصره وشكرا...
    avatar
    diego

    مساهمات : 295
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    العمر : 54
    الموقع : علي ناصية الطريق

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف diego في الأحد مايو 09, 2010 11:15 pm

    بالمختصر المفيد علي كايفي يقول ان الجزائر ذاهبة نحو الهاوية
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف icer في الأحد مايو 09, 2010 11:28 pm

    تقول حدة حزام صاحبة جريدة الفجر أنه سيعقد مع الجريدة لقاء بعد الفراغ من قراءة كتاب سعدي ...

    ينتقد بومدين على خياراته و هو تعامل مع نفس الرؤوس عندما كان رئيس المجلس الأعلى للدولة ... مع خالد نزار و العربي بلخير
    avatar
    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الأحد مايو 09, 2010 11:45 pm

    icer كتب:تقول حدة حزام صاحبة جريدة الفجر أنه سيعقد مع الجريدة لقاء بعد الفراغ من قراءة كتاب سعدي ...

    ينتقد بومدين على خياراته و هو تعامل مع نفس الرؤوس عندما كان رئيس المجلس الأعلى للدولة ... مع خالد نزار و العربي بلخير

    - بالفعل ، أنا شخصيا تفاجأت كثيرا من كلامه حول "إرث بومدين الكارثي" الذي لازال يحكم الجزائر؟..وهو قد كرّموه كما يتردد عندما استقدموه وجعلوه رئيسا للمجلس الاعلى للدولة عقب اقالة الرئيس الشاذلي وتوقيف المسار الانتخابي والغاء نتائجه....ولكن نقل عنه انه همس بمرارة ،ذات يوم من ايام رئاسته لبلعيد عبد السلام رئيس الحكومة انذاك"...يا سي بلعيد رانا غير خضرة فوق طعام..."
    -
    [b][u]
    -النقطة الثانية هي الصراعات والاخطاء في الثورة الجزائرية تكلم عنها ،ولم ينكرها...وهذا مهم جدا...
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف icer في الإثنين مايو 10, 2010 12:02 am

    ترجمة أوتوماتيكية

    علي كافي في لقاء مع الصحافيين : "الجزائر تسير الى المجهول"

    الجزائر شهدت فشلا كاملا ، وأنها تتحرك في دائرة المجهول "، قال الرئيس السابق للمجلس الاعلى للدولة ، وعلي كافي. في لقاء مع الصحفيين ، الذي عقد اول من امس في منزله ، وعقيد سابق في الثاني ولاية تاريخية "بخير ضبط" مضمون كتاب السيد سعدي ، عميروش : حياة إنسان واحد ، وفاة اثنين وسوف وقال علي كافي كان "يشعر بالحزن" بسبب ما يحدث في البلاد. "لقد كرسنا حياتنا لالتشدد منذ الحركة الوطنية ، مع آمال كبيرة ، والآن فجأة كل الظلام في الظلام. واضاف "لكن الذين خطأ؟ واضاف "المشكلة تكمن في كتابة التاريخ الحقيقي للأجيال بحيث يمكن فصل الجيد من السيئ ، ويمكن تحديدها. وقال علي كافي "أكثر جذرية في نقدها للوضع الحالي وجميع الارتباك التتبيل النقاش حول تاريخ الثورة الجزائرية ، أن الالتباس" ويرجع ذلك إلى عدم وجود الدولة ".


    الدولة لا وجود لها ، انها تخلت عن دورها وتاريخ الجزائر. وضحى وتدمير الجيل الحالي والأجيال المقبلة. الأطراف أيضا قد فشلت "، وقد تناول م. كافي. انتعشت الزعيم التاريخي للولاية الثانية التاريخ المعاصر للجزائر لشرح المأزق الذي اجتاح البلاد. غادر بصراحة ، شريحة : "من جعل بومدين في الجزائر المريض ، لنا إرثا المأساوي الذي يحكم علينا اليوم. "هو قال قداس! ودعا رئيس لتاريخ الولاية الثانية ، التي شاركت في العملية التاريخية ، والأجيال الجديدة على أن تظل ملتزمة الثورة "الذي يشكل مصدر فخر ، فاي ذلك من NAKs (انهيار) الذي نحن ابتلع. على الرغم من هذا أهم ، علي كافي ، بانخفاض عن 82 سنة في ، وهما من bentobal الماضي التاريخية العقداء لم نفقد الامل في العثور على "أن الجزائر من أحلامنا. وسوف تختفي الظلم ، وسوف تبقى في النهر التي لها بكرات.
    وضبط كافي

    فاي رحلة ذهابا وإيابا بين المطلوبين الثورية السابقة والحالية ، العقيد السابق في الشمال من قسنطينة ، واحدة من معاقل حرب التحرير الوطنية ، الى "جعل صقل" بعد الجدل الذي أثارته الكتاب من السيد سعدي. وصوله على الساحة يتيح ربما تجدد النقاش بشأن هذه الفترة ، حيث كل شيء قد قيل حتى الآن. قبل الدخول في صلب الموضوع ، في حين دي انتاجها ليست الرد على سعدي ، وتساءل علي كافي في السياق الذي تم نشر هذا الكتاب. واضاف "لا جواب سعدي ، لأنه لا يوجد مؤرخ وانه بعيد عن المسيرة التاريخية للثورة. واختارت التوقيت الذي اشتعلت انتباهي. الافراج عن كتاب يقام خلال الحملة التي شنها المجاهدون ضد فرنسا ويطلق عليه الأسرة الثورية. "وتتعلق النقطة الثانية من الوثيقة تجريم الاستعمار الذي سبب صدمة في فرنسا. نعم هل التقرير؟ "أم أنه فشل حزبه ويريد أن ترتد والشخصيات الشهيرة تستخدم لتلطيخ ذكرى الرجال الشرفاء؟ "يأسف علي كافي. هذه هي كل الأسئلة التي طرحت وعلي كافي. قبل الحكم "حقيقة غير المسؤولة للشك في وطنية من الثوار وتوبيخ للثورة". وقرر العقيد الثاني من ولاية المتورطين في كتاب السيد سعدي ذلك لكسر حاجز الصمت وتقديم روايته للأحداث. في البداية ، رفضت بشكل قاطع علي كافي الفكرة التي يدافع عنها سعدي في كتابه الذي يقول انه "تم تسليم عميروش من بوصوف وبومدين الفرنسية.

    عن الكافي ، وهذا هو "الكذب التاريخي". "هل من الممكن أن تتآمر ضد بوصوف يمكن اثنان برتبة عقيد الذي كان يدير اثنين من ولايات التاريخية ، ليتم التخلص منها من قبل الفرنسيين؟ للمطالبة هذا يعني أن بوصوف وتعاونت مع الفرنسيين ، وقدم لهم معلومات... "لا يمكن أن يتآمر ضد بوصوف عميروش. انها قصة خرافية بشع وكذب "، وقال أ. كافي. قال هل بومدين ، العقيد السابق في الولاية الثانية كانت ذات طابع محوها تماما. "للحصول على ما هو بومدين ، وكان غير معروف. انتقل كان تماما في الهامش ، إلى بوسوفا الظل. وبالتالي ، لا يمكنه أن يتآمر ضد عملاق مثل عميروش. بومدين لم تعرف من أين بدأت القصة "، وقال علي كافي. 'دي أنه لا يدافع عن بومدين خاصة وأنني لا نشارك أي شيء معه. بل على العكس تماما ، لدينا أبدا المتفق عليها. انه اجتمع حوله زمرة من فرنسا (والفارين من الجيش الفرنسي ، NLDR) ويعرف الجميع ، "وقال أ. كافي. لدعم له ، وكان علي كافي مرة أخرى على هذه الحلقة التي أودت بحياة اثنين من شخصيات الثورة. "وكانت تلك تونس سقطت في كثير من الأحيان إلى صراعات ومشاكل داخلية. ووجهوا نداء لحلها ، والمطلعين الذين لم تتح الصراع. في عام 1959 اندلع الصراع بين GPRA ومركز التعليم المستمر ، وبعد استقالة debaghine امين محمد من منصبه وزيرا للخارجية. انها الدعوة لعقد اجتماع للعقيد تونس للمساعدة في حل هذه الأزمة. اخواننا من الخارج لدينا اتصالات ، 15 مارس 1959 ، للسفر إلى تونس ، وأنا الذي صدرت تعليمات للاتصال واذا عميروش الهوا منذ اتصالات مباشرة معهم لم يكن ممكنا. وجاء في برقية التي وصلنا إليها وزارة الدفاع عن طريق محمد سعيد. ويقال في هذه الرسالة : «يجب أن يأتي على وجه السرعة لبحث القضايا المتعلقة الثورة.

    مطلوب أن كل واحد منا يجب أن يحصل على أمر ولاية له. اقترحت عندما أرسل برقية إلى عميروش ، عليه أن يذهب من خلال الولاية الثانية ، ونحن سوف تحدد الطريق المؤدي إلى تونس. قال : لا نتوقع ، وأغتنم مسارا مختلفا. وهذه هي الطريقة التي اختارها من خلال الذهاب الى الجنوب اذا الهوى المصري ". "كانوا قد قرر الذهاب الى الجنوب ، ان القلم هو أكثر أمنا والمرور لم يكن هناك تركيز عال من الجيش الفرنسي ، وشهد الكافي. لجأنا "في طريقه الى تونس مع لامين خان وهاشم وHadjra medour الليل قبل عبور خط موريس ، على الراديو والدروس من مقتل اثنين من ضباط الجيش. انها ضربة للثورة ، ونحن قد فقدت اثنين من عمالقة ، "شهد الكافي. وقد تحدى الثاني عقيد أيضا المعلومات التي قدمها سعدي في كتابه ان كريم بلقاسم عميروش نبهت إلى الحاجة إلى تغيير مساره إلى تونس. "مستحيل. ولم يكن لديه اتصال لاسلكي مع عميروش. الراديو للاتصال ولاية الثالث الذي أصدره لي. كريم ، وطني منذ عام 1947 ويعرف ذلك جيدا ، وأساليب العدو ، لا يمكن إرسال رسالة نصية ، خوفا من الوقوع في أيدي الفرنسيين. وكما كانت لنا لضغط الوقت ، وقال انه لا يمكن أيضا الحصول على رسالة من خلال شخص "، قال علي كافي.
    الكونغرس Soummam...

    علي كافي الذي قال انه لم يقرأ كتاب السيد سعدي وأصبح فقط على بينة من النقاش لأنها ولدت وسعدي البيانات ، وعاد إلى أحد الممرات حيث نقل عنه في الكتاب ، ومشاركته في المؤتمر Soummam. سعدي كتبت عن هذا : "لا أحد يعرف حقا لماذا حتى يومنا هذا ، لم يكن كافي في قائمة مؤتمر المندوبين من Soummam و" حتى اليوم ، لم يكن هناك أي دليل على أن هذا يمكن أن يفسر مما أدى إلى سيادة Zighout مناقشات الكافي. ونحن نعرف أنه عاش هذا القرار بمثابة إهانة شخصية وانه تصور استياء عميقا ضد عميروش انه يشتبه ، خطأ ، أنها كانت السبب في جعل له الفجوة "، P119. لعلي كافي ، سعدي "حكواتي". وأضاف "كنا وفدا رسميا ، Zighout ، طوبال بن mezhoudi ، Rouabhi ، صفية ونفسي. وعميروش وليس مع وفد من ولاية والثالث. نحن لم نتحدث أو بحث معه (عميروش). حضرت جلستين قبل Zighout لا الاتصال بي ويقول لي مهمة لانتظار الطائرة التي ستنخفض الأسلحة. لكن لم يكن هناك طائرة. لم أكن رفضت وأنا لا أدعي أنني حضرت المؤتمر ، ولكن أتساءل عن مهمتهم التي كلفوا بها لي ، "وقال كافي.

    آخر حلقة التي بقيت سعدي في كتابه هو "التهرب" من علي كافي في اجتماع العقداء في ديسمبر كانون الاول عام 1958 ، الذي عقد في الندوات والثانية في ولاية. وفي هذا الصدد ، قدم العقيد آخر نسخة الثانية. "جاءوا وهذا ليس اجتماعا لضابطا برتبة كولونيل ، (عميروش الحج الأخضر واختيار اللاعب) من دون استشارة لي أولا. وسلموا لي ورقة تقول لي عن عمل من زرقة التي تعيث فسادا ، وتطلب مني أن تتصرف مثلهم. والقت هذه القصة شك في ولاية والثاني والثالث والرابع. وادعت حياة ضباط قصارى جهدنا والشباب. قلت عميروش : "إذا جئت للحصول على ودائع لي انك لن تحصل عليه. ولا يساورني شك في القوات الخاصة بي. كيف لي أن تجنب مجزرة في الثانية. قلت لهم : اهلا وسهلا بكم للانضمام لي ، لكنني لن تتدخل في هذا الموضوع. لقد وجهت لامين خان وقلت لهم أن يحصل بعيدا عني. هذه هي الحقيقة ، وكأن التاريخ يعيد نفسه ، كنت تفعل الشيء نفسه ، "قال كافي.

    ومع الاعتراف بأن هناك أخطاء كثيرة أثناء الثورة ، علي كافي يقول إن أكبر خطأ "كان من المقرر ان تفرغ من ولايات أطرها. وقد عميروش ضحية لمؤامرة. لم تكن الثورة الذي أدلى به الأنبياء. كان هناك الكثير من الاخطاء ولكن الثورة بأكمله الذي يتحمل المسؤولية كاملة "، وقال عبد الكافي. هذا الأخير ينفي أي كراهية أو مرارة تجاه عميروش ، كريم بلقاسم أو عبان رمضان ، "على الرغم من الخلافات. "كان عميروش أكثر من أخ كبير لي. كانت لدينا علاقات ممتازة ، ونحن نرى بانتظام. عميروش والمهجورة ، ومقاتلا عظيما الذي يأتي من بعيد ، الطفل mTLD المؤسسة العامة للتقاعد ، ليست ملكا لسعدي ، هم أبناء الثورة. عميروش هو رمز ، لماذا نريد للحد من هذه الشركات العملاقة؟ "وردا على سؤال العقيد الثاني من ولاية.

    تحدث دائما عميروش ، وقال إن الاتجاه إلى الخارج قد بعث برسالة باسم الحكومة وهنأه على إنجازه مهمته في حالة زرق. وبوصوف الذي أرسل هذه الرسالة. "أنا شخصيا الذي كان قد قدم له. علما أنه في كل مرة كان عميروش التقارير إلى إدارة تونس. "في اتخاذ قرار للتدخل في مناقشة معقدة جدا في الثورة الجزائرية ، وقال العقيد علي كافي انه يرغب في" تصحيح مسار التاريخ ". وحث المؤرخون أن تنظر بجدية في كتابة القصة. لأن "كل هذه الحملات ويرجع ذلك إلى حقيقة أن هناك كتابة لا قصتنا هي كما لو أن الجزائريين الذين يخشون من كتابة تاريخ الثورة ! "تم العثور علي كافي. انه يريد مناقشة هادئة وجادة في التاريخ ، وبعيدا عن السياسة والسياسيين "لتصحيح مسار التاريخ من بعيد ، أمير البلاد المفدى ، والمقاومة الشعبية للثورة المجيدة" .
    avatar
    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الإثنين مايو 10, 2010 12:36 am

    تأبط خيرا كتب:
    أين الآخ عبد الكريم ليترجم لعقون مثلي ما يريده علي كافي ؟

    يا اخي حمبراوي ..علي كافي يؤكد كلمة قلتها بنفسك اثناء نمقاش حر على منتدى الشروق : أن الرئيس هواري بومدين يتحمل المسؤولية في ما وصل اليه حال البلد من تازم وانهيار نتيجة لتفضيله لفئة بعينها من الضباط والاطارات على حساب فئة أخرى(كان المشروع مشروعها والانجاز انجازها والاحلام احلامها...ولكن بومدين اقصاها وهمشها،)...
    avatar
    ايكاروس

    مساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف ايكاروس في الإثنين مايو 10, 2010 2:22 am

    بالمختصر
    المفيد علي كايفي يقول ان الجزائر ذاهبة نحو الهاوية

    لا يمكن للجزائر ابدا ان تقع في الهاوية اعتقد انه مخطئ بكل المقاييس
    فنحن اصلا في الهاوية...
    سلامي للجميع ..توحشتكم خصوصا الخال الكريم
    avatar
    kit.spider

    مساهمات : 82
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010
    العمر : 43
    الموقع : facebook

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف kit.spider في الإثنين مايو 10, 2010 7:34 pm

    حقيقة التاريخ صعب جدا المناقشة فيه بدون ادلة واضحة
    لكن من يريد ان يعرف هل ما كتب عن تاريخ الثورة حقيقي ام مزيف
    يتامل نتائج الثورة وحقبة الاستقلال ومن هم الذين قادوا الدولة من تلك الفترة
    الى يومنا هذا
    الملاحظ هو تمت تصفية او اقصاء لجزء معين من تركيبة الخلية القائمة على
    تسيير الحكومة منذ الاستقلال فاصبحت تمشي على شكل رجل اعرج والفاهم يفهم
    وبقليل من عمليات جراحية سطحية غطت السر ودفعت الرجل الى الامام بدون النظر الى الوراء
    فهل يستقيم الظل والعود اعوج ؟
    avatar
    تأبط خيرا

    مساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف تأبط خيرا في الإثنين مايو 10, 2010 9:34 pm

    محمد عبد الكريم كتب:

    يا اخي حمبراوي ..علي كافي يؤكد كلمة قلتها بنفسك اثناء نمقاش حر على منتدى الشروق : أن الرئيس هواري بومدين يتحمل المسؤولية في ما وصل اليه حال البلد من تازم وانهيار نتيجة لتفضيله لفئة بعينها من الضباط والاطارات على حساب فئة أخرى(كان المشروع مشروعها والانجاز انجازها والاحلام احلامها...ولكن بومدين اقصاها وهمشها،)...
    جميل أن يوافق رأيي رأي أحد رموز الثورة( قبل أن يمسحه)
    القبيح في الأمر أن السي كافي عمل تحت إمرة من يتهم بومدين بتثبيت ملكهم ...
    وكان شاهدا على اغتيال الديمقراطية كما هو شاهد على اغتيال الثورة ...
    لماذا يصب جام غضبه على بومدين الآن وبومدين هو بومدين وعابرو الحدود هم أنفسهم عابرو الحدود ؟
    مالذي تغير في الأمر ؟
    اعتقد أن آخر من يتكلم عن سعدي ( الذي لا أطيق سماع اسمه ) هو كافي ك..فكلاهما ولغ في دماء الجزائريين ويتحملان المسؤولية نفسها وكلاهما اغتال بطريقته تصريحا أو تلميحا أو تلميعا أو سكوتا أو موافقة أو انبطاحا كليا ..
    كنت أتمنى أن يجيء نقد بومدين وسعدي من رجل آخر غير كافي ...
    لقد مسح الرجل تاريخه كله في 92 بآقومة يوم أن عمل تحت إمرة المتسللين من الحدود التونسية .
    شكرا لك أخي الكريم

    avatar
    تأبط خيرا

    مساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف تأبط خيرا في الإثنين مايو 10, 2010 9:39 pm

    ايكاروس كتب:

    لا يمكن للجزائر ابدا ان تقع في الهاوية اعتقد انه مخطئ بكل المقاييس
    فنحن اصلا في الهاوية...
    سلامي للجميع ..توحشتكم خصوصا الخال الكريم
    وخالك أيضا اشتاق إليك وسأل عنك الركبان فلم يعثر لك على خبر
    شكرا لك
    وليعذرنا حبيببنا محمد عبد الكريم
    avatar
    جماعي ميلود

    مساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 11/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف جماعي ميلود في الثلاثاء مايو 11, 2010 12:41 am

    السلام عليكم
    اولا في منطقتنا كلمة-كافي -تعني غبي او احمق
    ثانيا هذا الكافي وبهذا التصريح يبدوا ن جناح معين يعده لمهمة معينة مثلما تم تعيينه يوما ما على رأس شيء اسمه مجلس اعلى للدولة بعبارة اخرى هناك رائحة دخان لايبدو انها طيبة
    avatar
    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الجمعة مايو 14, 2010 5:00 pm

    علي كافي :

    سعدي ضحية لفرنسا مثل عميروش


    وكوشنير اليوم هو غودار الأمس

    بعد الضجة التي أحدثها كتاب سعيد سعدي رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، الذي حمل عنوان "عميروش حياة واحدة.. ميتتان.. ووصية"، حاورت جريدة "الفجر" من خلال مديرة تحريرها حدة حزام برئيس المجلس الأعلى للدولة السابق علي كافي ، باعتباره الشاهد الرئيسي في قضية استدعاء الحكومة المؤقتة لعقداء الداخل لاجتماع في تونس في جوان 1959، والذي بسببه استشهد عميروش، قائد الولاية الثالثة، وهو في طريقه إلى تونس، لتوضيح بعض ما جاء في الكتاب من أمور متعلقة بتاريخ الثورة التحريرية. فكان هذا اللقاء الذي تم في بيت الرئيس، ورافقنا فيه الزملاء من كل من "ليبرتي"، "الوطن" و"الخبر"، هذا نصه. وقبل البدء في التطرق لما جاء في الكتاب المذكور، والذي كان موضوع اللقاء، فضل الرئيس، علي كافي، البدء بتقديم توضيحات، قال إنه استقاها من قراءته لما نشر حول الكتاب، كما قال إنه لم يقرأ الكتاب بعد.

    نصيحتي للأجيال الحالية: انسوا كتاب سعدي كما نسينا نحن أفعال غودار!

    قال كافي "إن كتابات وتصريحات سعيد سعدي في الصحافة جعلتني أفكر في الرد في إطار تسلسل تاريخي منذ البداية، حتى تكون الأمور واضحة للأجيال"، وأضاف "لا أرد على سعدي هنا، بل أوضح وضعية تاريخية، لأنني لا أعرف أن سعيد سعدي مؤرخ، ما أعرفه أنه طبيب نفساني وبعيد كل البعد عن السيرة التاريخية للثورة التحريرية، التي لم يعشها ولم ينسجم معها، هذا أولا، وثانيا توقيت صدور الكتاب في هذا الفترة، هو الذي يلفت النظر".

    التزامن البريء!؟

    أولا: أنا لا أعتقد أن يكون هناك ربط مع الحملة التي تقوم بها فرنسا ويقودها كوشنير، وأنتم كصحفيين تعرفون بالتفصيل ما يقصده كوشنير، فهو يقصد المس بالمجاهدين والأسرة الثورية والتشكيك في الثورة، لأن الرؤية الجزائرية لا يمكن أن تكون منسجمة مع ما يتطلعون إليه.

    وثانيا: وثيقة تجريم الاستعمار التي طرحها نواب من المجلس الوطني، يظهر أنها أحدثت عندهم هزة، وهذه غير معزولة وتسير في سياق السياسة الفرنسية اليمينية الحالية إزاء الجزائر، إلى جانب تحركات أخرى من طرف "لوبان"، ولعلكم تتبعتم الضجة التي أحدثها فيلم بوشارب ورفضهم مشاركته في مهرجان "كان" الدولي للسينما، وفي هذا السياق يأتي كتاب عميروش المذكور لسعيد سعدي، إلى جانب تصريحات نجل عميروش، نور الدين آيت حمودة، وأتساءل، هل هناك تنسيق مع مواقف اليمين الفرنسي، أم أن الأمر مجرد صدفة؟! أم أنه فقط يتعلق بإفلاس سياسي وقع فيه حزب الأرسيدي، ويريد سعدي أن يعود على أنقاض الثورة وبالتشكيك في ثورة عظيمة، وفي رجالاتها، ثورة حررت البلاد وشاركت في تحرير أوطان أخرى؟ وهل بعد عقود، نأتي ونتكلم في هذه المواضيع، وندخل في قضايا كلها كذب مفضوح.

    لا يوجد فرق بين الولايات في امتلاك الراديو


    ولنبدأ مثلا بنظام الاتصالات في الثورة، فقد ذكر أن بعض الولايات لها نظام اتصالات بالراديو مع الخارج وفيما بين مناطقها، أي أن لديها أكثر من راديو، في حين زعم أن ولايات أخرى ومنها الثالثة حرمت من هذا النظام المتطور للاتصالات، وهذا خاطئ، وأؤكد لكم تأكيدا قاطعا، أنه كانت هناك خمس ولايات، وأفتح قوسا هنا (إن البلاد قبل اندلاع الثورة قسمت إلى خمس مناطق فقط، والتي سميت فيما بعد ولايات، أما المنطقة السادسة فقد أنشئت لاحقا بعد مؤتمر الصومام لكن فقط على الورق، وجهزت كل ولاية براديو واحد فقط للاتصالات، أي خمس أجهزة راديو جيء بها من الخارج للاتصال بالجهاز الرئيسي خارج التراب الوطني، والذي كان موجودا بالناظور في المغرب)، والتشكيك في أن بعض الولايات كان لها أكثر من جهاز راديو هو مغالطة كبيرة ودس غير صحيح وكذب على مسيرة الثورة وأجهزتها والتنسيق فيما بينها.

    وحقيقة ما حدث لراديو الولاية الثالثة هو أن الشهيد عميروش - رحمه الله - حين دخل في دائرة الشك فيما عرف لاحقا بقضية "لابلويت"، أدخل الفنيين العاملين على الراديو في هذه القضية، ومنهم مشغل الراديو، ومن يقوم على فك الشفرة، لأن كل راديو يقوم على تشغيله فنيان، لهذا تعطل العمل بالراديو في الولاية الثالثة، وأصبح عميروش يتلقى اتصالاته بالقيادة في تونس عن طريقي، أي عن طريق راديو الولاية الثانية، والإخوان في الخارج يعرفون هذه القضية.

    استدعاء عميروش تم عبر الولاية الثانية

    لو كان عميروش حيا.. لذبح سعدي من الأذن إلى الأذن!؟

    وأوضح هنا أن القيادة في تونس لما وجهت لعقداء الداخل الدعوة للحضور إلى تونس أرسلت إليّ عبر الراديو نفس النص الذي أرسلته إلى عميروش عن طريق راديو الثانية، يفيد مضمونه بأن نحضر فورا إلى تونس مصحوبين بتوكيل من أعضاء الولاية، يفوضنا للتحدث باسمهم لحضور نقاش في أمر يخص الثورة، والنص مصدره وزير الدفاع، كريم بلقاسم، عن طريق قائد أركان الناحية الشرقية بغار ديماو، محمدي السعيد، ونفس النص وجه إلى قادة الولايات الأخرى، وكان ذلك يوم 15 مارس 1959، وقد أرسلت النص الخاص بعميروش عن طريق مرسول خاص وصله بعد يومين، لأن الاتصالات كانت مستمرة بيننا وطبيعية، واقترحت على عميروش عن طريق المرسول أن يأتي إلي بشبه جزيرة القل ونذهب سويا إلى تونس، لكنه رد علي مع نفس المرسول "لا تنتظرني، أنا سأذهب عبر طريق أخرى"، ولهذا لم أنتظره، وغادرت إلى تونس يوم 25 مارس، وذهب هو عن طريق الجنوب، وذهبت أنا عن طريق الشمال.

    وعندما وصلنا إلى خط موريس، صادف ذلك يوم استشهاد العقيدين عميروش وسي الحواس، إذ كنا ننتظر مجيء الليل لقطع الخط المكهرب، وكنا نجلس ونستمع للراديو، وإذا بنا نتلقى خبر استشهاد عميروش وسي الحواس عبر الإذاعة، فجمد الدم بعروقنا، وكنت بصحبة هجرس، والأمين خان وآخرون، والصورة موجودة بمذكراتي، إذ تساءلنا ما الحكاية؟ وكيف يستشهد عقيدان بهذا الحجم؟ وبهذه السهولة؟!

    وهذه الشهادة للرد على المشككين في ذمة بوصوف وبومدين، والظن بأنهما من أبلغا عن عميروش وسي الحواس.

    بوالصوف يطمح للزعامة!؟


    (العنوا الشيطان).. أنا أعرف شخصيا بوالصوف وأخلاقه وتكوينه الوطني ودفاعه عن الوحدة الوطنية، أعرفه منذ أن كان مسؤولا عنا في حركة انتصار الحريات الديمقراطية لمنطقة سكيكدة قبل الثورة، بوصوف وطني حد النخاع وثوري لم يكن له طموح في الاستيلاء على الثورة بأية طريقة، لأنه لو أراد ذلك لناله بسهولة نظرا لذكائه ونشاطه وسمعته الطيبة، لكنه يعادي هذا التوجه وضد منطق الزعامة والتسيير الفردي الذي كان يعيبه على مصالي الحاج، فكيف لثائر بهذه المواصفات تثار حوله الشكوك في التعامل مع الاستعمار ويتهم ببيع رفاقه للعدو.

    أنا أصدقكم القول، وذكرت هذا في مذكراتي، إن الثورة لم يقم بها أنبياء أو ملائكة، وإنما بشر، وفيها الكثير من الأخطاء وأخطاء جسيمة أحيانا، لكن الثورة بكاملها تتحمل هذه الأخطاء، والشيء الذي يجب أن نحتفظ به وتحتفظ به الأجيال هو نجاح هذه الثورة، فهي ليست حرب تحرير، بل هي ثورة، والثورة تعني مشروعا وطنيا كاملا، مشروع يجسده بيان أول نوفمبر، وهو المصدر والمرجع لكل شيء، وقد استلهمت من كل فلسفات الحركة الوطنية، من حزب الشعب إلى حركة انتصار الحريات الديمقراطية، وانتهاء بجبهة التحرير الوطني، فهي قضت على كل ما يسمى بالمحسوبية والعروشية والجهوية والفكر السلبي للزوايا، وقضت عليها قضاء مبرما. وأكثر من ذلك، جسدت الوحدة الوطنية في أرقى ما يتصوره الإنسان، وهذا مصدر اعتزاز لنا ولكم وللأجيال القادمة، أما النكسة التي نعيشها الآن فهي شيء آخر.

    الفراغ شجع فرنسا على استغلال سعدي

    عميروش لا يعرف بوالصوف ولا بومدين

    وعودة إلى موضوع تزامن توقيت إصدار كتاب سعدي، وارتباط التوقيت بحملة أخرى، وهل هو مقصود أم غير مقصود، فهذا شيء آخر، وقد استغل الفراغ الناجم عن عدم كتابة تاريخ الثورة في الترويج لمثل هذه الأفكار، ثم لماذا لم يكتب تاريخ الثورة؟! وهل فرنسا تخاف من كتابة تاريخ الجزائر الصحيح؟ أم هل هناك جزائريون يخافون كتابة التاريخ؟ وهل طلب الدولة الجزائرية الرسمي لاسترجاع الأرشيف من فرنسا أخاف ويخيف هذا النوع من الناس؟ لا أعتقد ذلك، لأن سعدي وابن عميروش غير معنيين، سعدي كان صغيرا وقتها، إلا إذا كان يشك في أهله، فهذا شيء آخر، أعرف أهل سعدي، لكن الجزائر ليست جزائر ولايات الثورة ولا جزائر الولاية الثالثة، والجزائر بدون جرجرة لا يمكن أن تكون، هذه القلعة التي أنجبت لالا فاطمة نسومر، وميرة وعميروش وكريم، بوطنيتهم المعروفة لا يقبل العقل أن المنطقة بها شعب آخر غير جزائري.

    وكل هذا اللغط والخلط راجع إلى غياب الدولة؛ الدولة غير موجودة وفرطت في دورها، وفرطت في تاريخها، وفي تاريخ الجزائر، وذبحت الأجيال الحالية والأجيال القادمة ودمرتها، فنحن الذين عشنا النضال منذ بدايته، أنا شخصيا منذ الأربعينيات إلى الآن، أرى اليوم طموحاتنا تسقط مرة واحدة، وأجد نفسي في الظلام، أجد نفسي أسير نحو المجهول، لكن لمن يعود هذا؟ وأرجع دائما إلى كتابة تاريخ نزيه، ويوضع بين أيدي الأجيال القادمة القادرة على فرز الغث من السمين، وشخصيا لست وكيلا على كل الأجيال، صحيح أنني كنت شابا عندما بدأت النضال وحاربت، والآن ضميري مرتاح، لا أتدخل ولا أحدد للأجيال القادمة كيف تعيش وتحكم نفسها، فأنا لست بمتسلط على الآخرين.

    لجنة التنسيق قررت ثم رحلت هي أيضا

    هذا الكلام الذي قيل وسيقال حول هذا الموضوع الحساس، أريده أن يكون أساسا لنقاش هادف وبعيد كل البعد عن السياسة والسياسيين، وقد قلته لتصحيح وضعية، وتصحيح مسار جاء من بعيد وذاهب إلى بعيد، من زمن الأمير عبد القادر وكل الانتفاضات والحركات الوطنية التي رسمت كلها طريقا مشرفا للجزائر والجزائريين، وللجزائري اليوم الحق في أن يرفع رأسه عاليا، ولا أحد يعطيه دروسا، وستذهب كل هذه المغالطات والتخوفات والتشويهات، هباء منثورا، و"ما يبقى في الواد غير حجارو" على حد قول المثل الشعبي.

    ما أريد أن ألقي عليه الضوء هنا هو هذا الاتهام المغلف بضلوع بوالصوف وبومدين في استشهاد عميروش وسي الحواس - رحمهم الله جميعا - إننا كنا مقبلين على اجتماع العقداء العشر، إثر استقالة وزير الخارجية لمين دباغين الذي همش في الحكومة المؤقتة بسبب التدخل في صلاحياته، وحدوث أزمة في الحكومة المؤقتة ستة أشهر بعد تكوينها، إثر هذه الاستقالة، لأنه بعد مؤتمر الصومام الذي أقر أولوية الداخل على الخارج، وعين لجنة التنسيق والتنفيذ، قامت هذه اللجنة نفسها التي أقرت المبدأ بالرحيل إلى الخارج، ولما خرجوا سقطوا في المشاكل التي سبق لهم إدانتها في مؤتمر الصومام، وزيادة على ذلك، انقلبوا هم أنسفهم من لجنة تنسيق وتنفيذ إلى حكومة مؤقتة، أي عينوا أنفسهم بأنفسهم، وكان عليهم حسب قرارات مؤتمر الصومام أن يأخذوا شرعيتهم من اجتماع المجلس الوطني للثورة، ولا يعينوا أنسفهم بأنفسهم في الحكومة المؤقتة. ولهذا عندما نشبت بينهم مشاكل في 1957 صفّوا زميلهم عبان رمضان، وعندما عاودت المشاكل استنجدوا بنا في الداخل لنفك الاشتباك بينهم، لأننا - نحن في الداخل - لم تكن بيننا مشاكل، بل كانت مشاكلنا مع الاستعمار، وكانت بعض مشاكلنا ناتجة عن تدخلاتهم هم غير الشرعية.

    استقالة لمين دباغين كانت بسبب التدخل في صلاحياته من جهة، وبسبب تنافره مع فرحات عباس من جهة أخرى، بسبب خلفيات سياسية سابقة على الثورة، وعندما استقال لمين دباغين في 15 مارس 1959 سقطت الحكومة، فبقيت القيادة في الخارج حائرة في أمرها، فقرر جناح منها بقيادة كريم بلقاسم استدعاءنا لفض الاشتباك، وعقد اجتماع العقداء العشرة، أي عقداء الولايات الخمسة، زائد قيادة أركان الناحيتين الشرقية والغربية، زائد الباءات الثلاث بوصوف، بن طوبال وكريم بلقاسم، وإعادة الشرعية لمؤسسات الثورة، وكان ذلك في بداية صيف 1959، لكننا عند وصولنا في أفريل، وقبل الاجتماع طلبنا من الباءات الثلاثة أن يأتونا بتفويض كتابي هم أيضا من الحكومة المؤقتة، مثلما طلبوا هم منا أن نأتيهم بتفويض كتابي من الولايات للتحدث باسمها. وجاءوا فعلا بالتفويض، ولهذا عقد الاجتماع المتكون من عقداء الداخل الخمسة، إذ مثّل أزوران الولاية الثالثة، الحاج لخضر الولاية الأولى، علي كافي الثانية، ومثل الرابعة سليمان دهيليس، المعروف بالصادق، وعن الخامسة العقيد لطفي، وعن الناحية الغربية بومدين، والناحية الشرقية محمدي السعيد، بالإضافة إلى الباءات الثلاثة، واستمر الاجتماع الذي انطلق في شهر جوان، أربعة وتسعين (94) يوما، وتمت دراسة كل المشاكل المطروحة على الثورة وإنهاء الفوضى التي كانت تعيشها القيادة في الخارج، إلى درجة أن فرنسا تجرأت وصارت تطبع جريدة "المجاهد"، لسان حال الثورة في بنزرت بتونس وتوزعها.

    اجتماع العقداء أنقذ الثورة

    سجن رفات عميروش والحواس جريمة وبن شريف مطالب بالتحدث!

    وكان من أهم ما تمخض عنه اجتماع العقداء هو تحوله إلى اجتماع تحضيري لاجتماع المجلس الوطني للثورة في طرابلس لاحقا، الذي أقيم على أرضية صلبة ووثيقة رسمية أشرفت على إعدادها لجنة العقداء العشرة ولجان فرعية، وتمخض عن اجتماع طرابلس ميلاد الحكومة المؤقتة الثانية برئاسة بن يوسف بن خدة.

    فهل بعد كل ما سبق ذكره يعقل أن بوالصوف، الذي لم يلتق في حياته عميروش، يتآمر على قتله وقتل سي الحواس، أو يخطط لاغتياله عن طريق فرنسا، وهل الثورة أصبحت في خدمة فرنسا، وهذا يعني أن بوالصوف يعمل لحساب فرنسا، ولماذا لم يقع لي أنا ما وقع لعميروش، مع أن خلافاتي معهم كانت أكبر من خلافات عميروش؟ خاصة وأن بوالصوف لم تكن له أية اتصالات مع عميروش، لا هو ولا بومدين، والذي كان يتصل به عبر راديو الثانية هما كريم بلقاسم ومحمدي السعيد، فهل هؤلاء يتآمرون عليه أيضا؟

    وما قاله سعدي بهذا الشأن كلام غير مسؤول، وأنا لا أدافع عن بومدين ولا بوالصوف، فتاريخهما يدافع عنهما، أما عن بومدين فأنا أضعه في المجهول، وسعدي لا يعرف خفايا وكواليس الثورة، بومدين كان في ذلك الوقت شبه مهمش ويعيش في ظل بوالصوف، وكان في ذلك الوقت لا يعرف أين بدأت وأين تنتهي الثورة، هذه الخلفيات لا يعرفها إلا أصحابها. ولو كان عميروش حيا، وسمع هذا الكلام الذي قاله سعدي وابنه نورالدين لذبحهما من "الأذن إلى الأذن "، بل لقتلهما عدة مرات، وكان سيتبرأ من ابنه، هما لا يعرفان عميروش، ومذكراتي أثارت "دوشة" لأنهم لم يفهموا ما جاء فيها. والقول إن عميروش كان ذاهبا إلى تونس لحل الحكومة وجيش الحدود و"المالغ" يدل على أنهم أناس مرضى، وخلاف عميروش مع القيادة هو جزء من خلاف الداخل مع القيادة، وقد أوضحت هذا فيما سبق، ولا يعقل أن القيادة وجيش الحدود و"المالغ" الذين عجزت فرنسا عن تصفيتهم، يصفيهم عميروش وحده، فهل هذا كلام عقلاء؟

    كتاب سعدي "بلويت" تاريخية

    أنا لا أدافع عن بوالصوف، ولا عن بومدين الذي لم أكن أتفق معه في كثير من القضايا ومنها أنه جمع حوله مجموعة ضباط فرنسا، وإن كنت أعترف له في بعض أعماله كرئيس للجمهورية، ومنها تأميم البترول والثورة الزراعية، لكن اتهامه وبوصوف بمثل هذه الأقاويل هو ظلم في حق الرجلين، خاصة وأنهما في دار الحق، وكنا نود أن نلتقي في قضايا أكبر من هذه التي يتحدث عنها سعدي.

    أنا أتمنى أن يقول لنا سعدي من أين أتى بهذه الوثائق التي يتكلم عنها والتي استند إليها، ومن هي الجهة التي سلمتها له، ويتحتم عليه أن يظهرها وينشرها، وإذا سلمتها إياه فرنسا فلماذا خصته هو بها ولم تعطها للسلطات الجزائرية مع أن هذه الأخيرة طلبت تسليمها أرشيف الثورة، وما مدى صحة هذه الوثيقة؟ أليست مزورة ومن الوثائق المزورة التي كان يستعملها المكتب الخامس ضد الثورة؟ أليست هذه "بلويت" نفسية وتاريخية أخرى؟

    وفي رده على سؤالنا حول الرسالة التي ذكرها سعدي في كتابه بأن خليفة عميروش في الولاية الثالثة تلقى رسالة موقعة من كريم بلقاسم ينصحه فيها بتغيير الطريق الذي كان سيسلكه إلى تونس، ولم تتمكن قيادة الولاية من إيصالها في الوقت المناسب، رد كافي: لا وجود لهذه الرسالة، وليست هناك وسيلة أخرى للاتصال بعميروش منذ تعطل راديو ولايته إلا عن طريقي وعن طريق راديو الولاية الثانية، وتساءل: هل عن طريق القوافل، الذي يتطلب شهورا؟ وأضاف: الواقع يجعلنا نقول إن هذه المعلومة كذب في كذب، اللهم إلا إذا كان الأمر يتعلق برسالة داخلية من الولاية الثالثة نفسها، وكريم بلقاسم لا يمكن أن يرسل رسالة كهذه عن طريق البر لأنه ثائر ويعرف جيدا الجبال والأحراش منذ سنة 1947، ويعرف خطورة إرسال مثل هذه الرسائل عن طريق أشخاص فربما تسقط بيد العدو، ثم إن الوقت لا يكفي لمثل هذا العمل، وأيضا لا يمكن أن يرسل أسرارا كهذه مع مرسول، ثم أن عميروش وحده الذي يعرف الطريق الذي سيسلكه وكريم لا يعرف طريقه، فلا كريم ولا محمدي السعيد ولا أيا كان يمكن أن يحدد لي أو لغيري الطريق الذي سيسلكه.

    عبان نهر عميروش بالقبائلية

    الفراغ الذي تعيشه البلاد هو الذي فتح مثل هذه الأمور الخطيرة!

    وعن سؤال: إن سعدي في كتابه ذكر أن عميروش منعك من حضور جلسات مؤتمر الصومام، رد كافي بالقول إن عميروش لم يكن له الحق أن يمنعني من الحضور، فهو لم يكن عضوا في وفد الولاية الثالثة، وكلف فقط بمهمة دليل لوفد الولاية الرابعة، انطلاقا من الأخضرية، لكنهم عندما وقعوا في كمين، فر عميروش وتركهم.

    والعقيد أوعمران - رحمه الله - لو كان على قيد الحياة لأكد لكم ذلك، وفي هذا الكمين فرت "البغلة" التي كانت تحمل وثائق المؤتمر ووقعت في يد الاستعمار، فقام بتمشيط المنطقة، من الماء إلى عمق مائة كلم. وأذكر أنني رأيت الشهيد عميروش عندما دخلنا البيت الذي أقيم في المؤتمر، جالسا في ركن يرتدي قشابة ومنكمشا على نفسه، وكان المرحوم عبان رمضان الذي أراه لأول مرة يهينه ويشتمه بالقبائلية لأنه فر وترك الوفد في مواجهة الجيش الفرنسي، ومما قال له بالأمازيغية: "لعن الله من منحك رتبة ضابط"، ولم يرد عميروش بكلمة واحدة، وقلت في نفسي كيف له أن يقبل بشتم كهذا، وزيادة على ذلك، فإن الملازم الأول آنذاك، قاسي، هو الذي كلف باستقبال وفد الولاية الثانية عند حدود الولاية وليس عميروش، وقد وقعنا أيضا في كمائن وغنمنا أسلحة من الاستعمار قدمناها للولاية الثالثة، وكان وفدنا يتكون من زيغود، بن طوبال ورويبح وأنا وآخرين، وبسبب التمشيط وصلنا حتى ذراع بن خدة ثم عدنا إلى إيفري. هذا لأقول إنه لم يكن لعميروش الحق في تحديد من يحضر ومن لا يحضر لقاء الصومام كما ادعى سعدي، لكنني حضرت جلستين، ثم جاءني بلمهيدي وزيغوت في الجلسة الثالثة وقالا لي إن طائرة محملة بالأسلحة سترمي بالسلاح في وادي الزهور بالقل وعليّ أن أكون هناك لأؤمن العملية، فذهبت، وبعد تسعة أيام وصلت إلى المنطقة وأشعلت النيران في الوقت والمكان المحددين ولكن الطائرة لم تأت بل جاءت طائرات الاستعمار وأمطرتنا بالقذائف، ولا أعرف حتى الآن سر هذه القضية وما المقصود من ورائها. وكل هذا مذكور في مذكراتي.

    أنا لا أعرف.. فكيف عرف سعدي ؟

    وعن سؤال إن كان هذا التكليف يراد به إبعاده عن المؤتمر، أجاب كافي، لا أعرف وأنا نفسي أطرح التساؤل، فكيف لسعدي أن يعرف هذا وهو لم يعش الواقعة، ثم إن عميروش أو عبان ليسا ملك سعدي، هما ملك للثورة والجزائر، ولا يشاركان سعدي الرأي، صحيح أنهم قبائل لكن بعقلية غير عقلية سعدي، ولا نقبل بتقزيم هؤلاء العظماء، وعميروش يبقى عندي رمزا من رموز الثورة رغم كل شيء ورغم المغالطة التي أوقعته فيها فرنسا في قضية "لابلويت"، لأن أي واحد منا كان يمكن أن يقع في ما وقع فيه عميروش، والخطأ الذي وقع في الثالثة ليس خطأ عميروش وحده، بل خطأ قيادة الثالثة كاملة لأنهم رحلوا عن الولاية إلى تونس وتركوه وحده في مواجهة أرمادة من الجنرالات والعلماء والقوة الفرنسية، عميروش ينتمي إلى جمعية العلماء وليست له عقلية البربرية أو عقلية سعدي، نحن نتكلم عن جيل هو من أفضل ما أنجبت الجزائر.

    وعن سؤال: لماذا قاطعت اجتماع عقداء الداخل الذي دعا إليه عميروش وعقد في الولاية الثانية؟ قال الرئيس كافي: لا وجود لاجتماع عقداء الداخل، وكل ما هنالك أن عميروش أراد أن يبرر خطأ "لابلويت" التي خطط لها غودار ونفذها ليجي وسقط فيها عميروش الذي قتل كل من كان يعرف مسك القلم، وفقدنا فيها ثلة من خيرة إطارات الجزائر الثورية، ويحصل على تزكية منا لمواجهة ما قد يطرح عليه من تساؤل من القيادة في تونس، رغم أن القيادة باركت ما فعله في رسالة رسمية أرسلتها إليه عن طريقي، وقد أكرمت الوفد الذي غاب عنه العقيد لطفي من الولاية الخامسة، وحضرته الولايات الأولى والثالثة والرابعة، لكل هذا رفضت تزكية القضية التي تتضارب الأرقام بشأن عدد ضحاياها، فيما تذكر وثيقة لعميروش نفسه، أرسلها الى تونس أن عدد الضحايا بلغ 1800 في الولاية الثالثة وحدها، في حين فقدت الولاية الرابعة بين 400 و600 إطار. ومع ذلك أكرمتهم. والأمين خان ما يزال على قيد الحياة لأنني كلفته برعاية اجتماعهم وطلبت منهم أن يبتعدوا عني، وهذه هي الحقيقة، ولو يعود التاريخ لما كنت أكرمتهم، وفيما عدا ذلك كانت علاقتي بعميروش جيدة، فقد جاء عندي عدة مرات في سرج الغول، ولاحظت في آخر لقاء معه أنه كان متأثرا بالخطإ الذي وقع فيه، وصار لا يثق في أي شخص، وكان ينام بسلاح على صدره وبملابسه وحذائه، فقلت له إن كان يخاف مني، فالأمر سهل، بإمكاني أن آمر جنديين بالتخلص منه، وإن كان يخاف من فرنسا "فسيموت فيلق كامل منا قبل أن يصلوا إليك، فنم مطمئنا ولا تخف شيئا"، وعندها نزع ثيابه وتخلص من سلاحه ونام.

    زيغود تربطني به علاقة عائلية

    وعن سؤال حول ما ورد في الكتاب المذكور بأن زيغوت لم يكن يثق في شخصه، قال كافي: زيغوت من عائلتي، وهذه لا يعرفها أحد، وجدتي فرڤانية من عائلة زيغوت، زيادة على ذلك إننا عندما كنا متجهين لحضور لقاء الصومام، استدعانا زيغوت إلى الكازمة، وطلب منا رأينا في من سيخلفه إذا ما حصل له مكروه وهو في الطريق إلى الصومام، فقال بوبنيدر - رحمه الله - قاطعا الطريق أمام الجميع، سي علي هو من يخلفك، وهكذا كان الأمر.

    سؤال آخر طرحناه على الرئيس: قال سعدي إن عميروش أوصى من خلفه أن لا يأمرهم بوضع السلاح بعد الاستقلال، حتى يقرر الشعب مصيره، قال قائد الولاية الثانية: هذا اتهام لعميروش خارج عن أطر الثورة، ولا يمكن أن يصدر عنه كلام كهذا، فالرجل كان يحترم مسؤوليه احتراما شديدا.

    كريم كان يريدنا إلى جانبه

    وعن سؤال عن المناوشات التي وقعت بينه وبين كريم بلقاسم في أول جلسة لاجتماع العقداء، قال كافي: كريم كان يريد استعمال الداخل لصالحه ضد رفقائه في الحكومة المؤقتة، وتبين هذا من خلال تدخله في الجلسة الأولى، فتناولت الكلمة ورفضت هذا الطرح، وأيدني في ذلك كل من بومدين ولطفي، فحمل الباءات الثلاثة حقائبهم وغادروا الاجتماع الذي بقي مفتوحا، وعلمت فيما بعد أن كريم كان يريد إلقاء القبض عليّ وعلى لطفي وبومدين، وقتلنا، فهربنا إلى سوسة، وانتظرنا حتى تهدأ الأمور، ثم اتصلت بكريم وحذرته من خطورة ما سيقبل عليه، فيما قام أيضا بن طوبال عندما سمع بالأمر بتحذير كريم وقال له إن كافي وراءه 4000 مجاهد في الحدود.

    سجن الرفات جريمة!

    عميروش ملك للجزائر وليس لمنطقة القبائل وحدها!

    أما عن قضية الرفات وسجنها عشرين سنة، قال كافي إنه لا يعرف خلفيات الموضوع، ولكنه عمل إجرامي في حق شهيدين في حجم عميروش وسي الحواس، وتساءل: هل من المعقول أن يتورط مرباح وبومدين في هذا الأمر، لكن - قال - على بن شريف أن يقول الحقيقة، بن شريف قد يكون على علم بالموضوع، ولا يمكن أن يتهم شخص مثل مرباح في هذه القضية، لأن أخلاقه عالية وجهاده لا غبار عليه، عرفته في المغرب حين نزلت ضيفا على بوصوف.

    سؤال آخر طرحناه على الرئيس هو إن كان سعدي ضحكت عليه فرنسا بوثائق مزورة؟

    أجاب كافي: قد تكون هذه واحدة من حلقات الحرب النفسية ضد الثورة التي كان يقوم بها المكتب الخامس، وأنا شخصيا استعملت مثل هذه الوثائق المزورة لتصفية خائن، وقد جاءني أحد الباحثين يحمل وثائق فرنسية مزورة ضد الثورة ويريد إنجاز أطروحة على ضوئها، فكشفت حقيقة هذه الوثائق فتركها عندي، وما زالت عندي إلى اليوم.

    وعن سؤال عما قاله له الملحق العسكري الفرنسي في تونس، عندما كان سفيرا بعد الاستقلال، أجاب كافي: هو كان ضابطا في منطقة الحدود الشرقية، في الجيش الفرنسي، وكانت عنده معلومات عن تحركاتنا، فكان ينتظرنا بكمين في مكان ما، وأنا مررت من مكان آخر وأنا في طريقي إلى اجتماع العقداء العشرة، وهذا يحدث لأننا نتجسس عليهم ويتجسسون علينا.

    عميروش لم يكن مرتاحا في ولايته

    وعن سؤال عن قول سعدي إن عميروش لو لم يخرج من منطقة القبائل لما قتل، أجاب كافي: إنه كان يحس بالراحة عندما يدخل إلى الولاية الثانية، أما في الولاية الثالثة فحيثما حل لاحقه الجيش الفرنسي، وهذا يثير تساؤلا عن علاقته بمحيطه، لأن فرنسا تفقد أثره عندما يدخل تراب الولاية الثانية التي وحدها لم تمسها مؤامرة "لابلويت".

    وعن سؤال لماذا اختار عميروش الذهاب عن طريق بوسعادة ؟ أجاب كافي: لا أدري، ربما لأن بينهما صداقة، أو لأن الجنوب ليس فيه الضغط العسكري الفرنسي مثل الشمال، فهو آمن نسبيا.

    وفي الختام قال كافي إن كتّاب التاريخ عندنا جبناء ولا يقومون بدورهم، وتساءل: من منعهم من الكتابة، إن كانوا مضطهدين فما عليهم إلا التعبير عن ذلك، أنا أرميهم بالجبن، ولهذا أصبح التاريخ يكتب من طرف أمثال سعدي. وفي الأخير نصيحتي لكم أن تنسوا ما جاء في كتاب سعدي عن عميروش، واعتبروه أنه لم يكتب، فالذي شكك في الثورة وعدد الشهداء وحوّل المجاهدين إلى خونة ليس له الحق في كتابة التاريخ.عليها.





    [b]
    avatar
    normal-dz

    مساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف normal-dz في الجمعة مايو 14, 2010 8:31 pm

    avatar
    تأمل عقل

    مساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 21/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف تأمل عقل في الجمعة مايو 14, 2010 8:57 pm

    مع أني من جيل الإستقلال ولم أكن أدرك من الثورة إلا مقابر الشهداء,ومادرست في التاريخ ,لكني وبسبب فضوليتيي,وعيشي في عائلة بها شهداء,
    كنت دائما أتساءل عن العلاقة بين الثورة كحرب,والجزائر كوطن,؟وبين دعاة السياسة ودعاة الحرب,وبين الداخل والخارج،لكن في حصة لصحفي متميز(لاأدري اين هو الآن)(شبين مراد)في حصة جذور نوفمبر ,,حضوري في الجامعة لنقاشات ....
    علي كافي مجاهد,وقد كان راس حربة بعد غقالة الشاذلي بن جديد,ولدهائه ومعرفته بخبايا الحكم في الجزائر لم يستمر طويلا....
    كتاب سعيد سعدي مهماكانت نسبية معلواته التاريخية,ونواياه,يبقى الكتاب ناجحا من خلال عدد الردود عليه,أنطق الكثير من الساكتين,حرك نفوس وضمائر كادت أم تموت.
    وجزائر اليوم للاسف هي جزائر أمس وقبل امس,قائم على فوهة بركان ,ومانعيشه من اخبار الفساد واضطرابات العمال مجرد أعراض مرضية ,لاندري جوهر المرض ماهو؟
    لو فتح الإعلام الثقيل للحوارات ,وجمع كل الأطراف أمام طاولة مستديرة....
    للجميع تحيتي
    avatar
    محمد ايوب

    مساهمات : 54
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف محمد ايوب في الثلاثاء مايو 18, 2010 7:00 pm

    سيأتي يوما يتبرأ الكل من الكل وكل واحد يمسح الموس في صاحبه
    الاجتماع على الباطل لا يدوم
    avatar
    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: الرئيس علي كافي: الجزائر تتجه نحو المجهول...وهواري بومدين، هو المتسبّب في الأزمة التي نعيشها الآن؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الجمعة مايو 21, 2010 10:36 pm

    -القضية اننا نطالب بالحقيقة، ونناضل من اجلها...لكن من نحن؟

    - هناك من يطالب بظهور ورفع الستار عن احداث بعينها ،من اجل قضيته هو اي "إدانة الثورة الجزائرية"،وتجريمها تمهيدا لاعادة الاعتبار للخونة الذين كانوا "خنجرا، ساما، وحادا جدا"في ظهور الثوار والمجاهدين ومن تم "تبرئة الاستعمار البربري"...وهذا الامر خطير جدا،وهذا المسار يؤدي ليس لمعرفة التاريخ ولكن الى تسميم ذاكرة الشهداء ، وتحويلهم الى "فئران جربة مخربة" ابيدت في غيرانها،...والثورة الجزائرية الى جريمة "ارهاب" وتخريب وفوضى في حق "فرنسا" الحنونة.....

    -الحقيقة كما هي سنقبلها ونتبناها،ولن نخجل من اي تفصيل جزئي مهما كان صغيرا من احداثها...ولن نتبرأ او ننكر اي من "احداثها ومواقف الرجال الشجعان الذين قاموا بها....
    - سنناضل من اجل الحقيقة التاريخية انصافا للرجال الابطال الذين ربما ظلموا واغمض حقهم في الاعتبار وصيانة ذاكرتهم...ولكن سنقاتل ، ونستميت من اجل ان لا تستعمل "الحقيقة" او جزء منها من اجل "ادانة" او تجريم او المساس بذاكرة الشهداء والمجاهدين، والثورة الجزائرية المباركة...اعتقد شخصيا انه ان لم نكن نستطيع ان نمنع استعمال "تفاصيل بعينها" ضد ذاكرة الشهداء ، فانه لايحق لنا ان نسال او ان نعرف التاريخ ببساطة لأننا لسنا اهل امانة لصيانة ذاكرة العباقرة الابطال الذين قدموا انفسهم فداءا للوطن.....

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 9:44 am