مغرور بطنه... تدلت..

    شاطر

    فسحة أمل

    مساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010

    مغرور بطنه... تدلت..

    مُساهمة من طرف فسحة أمل في الإثنين مايو 10, 2010 11:44 pm

    مغرورٌ.. من تدلي بطنه ما رأى التراب
    و في لحظة انبهار بالنفس و هيام..
    ظن السّيْر تيسّرَ له دون البشر بين السحاب..
    فأخذ بكل فخر يختال كأنّه شاعر همام
    في مشية لا هي لطاووس و لا لغراب..
    و لا لذكر بطٍ.. لا و لا حتى لصُغَيْرِ عقاب
    يصغي لهذر ذا و يسمع لقول ذاك
    ثم يمعن في الصمت كأنه عالم بأسرار الكلم
    و النجوم.. و البحور... و السطور..
    فيبتسم بثقة الأحمق في فطنته..
    و اقتناع الغبي بذكائه
    و تصديق الجاهل لسعة علمه
    و إيما ن الغافل بإدراكه..
    فيرسل للجمع..
    و كل من له أذن تسمع
    و سن يلمع لكل ما لا ينفع..
    درراً.. و حسبكم أي درر..
    تشد أزر المتكلف بغير داعٍ..
    و تدعم زيف المحتال في الذكر بغير مرجع..
    و تمضي دبراً.. بمن ليس له في القول أرجلٌ..
    و لا أيدٍ تدفع..
    دررٌ.. و ليس كل ما خرج من قلب البحر أصله المحار..
    فذاك مغرور من تدلي بطنه ما رأى التراب..
    مشى و مشى في قلب ما ظنه السحاب
    حتى حين هبت نسيمات و انقشع الضباب..
    اتضح أنّ الغبار قد وصل حد الرقاب..
    مغرورٌ معذور... فبطنه تدلت..

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 23, 2017 7:54 pm