تحية لأولئك الأحرار

    شاطر
    avatar
    جواد الفجر

    مساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 03/06/2010

    تحية لأولئك الأحرار

    مُساهمة من طرف جواد الفجر في الجمعة يونيو 04, 2010 8:16 pm

    تحيّة لأولئك الأحرار
    [ 03/06/2010 - 08:52 م ]
    الشاعر عواد مهداوي

    تحيّة لأولئك الأحرار .. مكلّلة بالعزّ .. والفخار .. فهنيئا لكم .. ولسان حالكم يقول :

    يا عاشقَ البحرِ .. أسرجْنا مراكبنَا
    لونَ الدّماءِ .. وأشرعنَا لها الكفَنا!

    ثمَّ امتطينا رياحَ النّصر عاصفة
    تلقاءَ ( غزّةَ ) نشكو الشَّوقَ والشَّجَنا

    نُهدي الأحبّةَ أرواحاً تهيمُ بهـم
    وجداً .. ونبكي على أحزانهم حَزَنـا

    يا حاديَ الرَّكبِ عجِّل إنَّ غربتَنا
    طالتْ .. وذُبْنا حنيناً.. وحشةً .. وفَنا

    مِنْ كلِّ أرضٍ أتينا كيْ نُقاسمَهم
    طعمَ الحياةِ .. فقد تاقوا لها زمَنـــا

    جئنا و ( أسطولُنا ) تشدو مراكبُه
    ( لا .. للحصَار ).. سيغدو صمتُنا عَلَنا

    إنّا سئمْنا قيودَ الضَّعفِ .. فانتفَضَتْ
    فينا الحياةُ تدكُّ الضعفَ والوهَنـــا

    ( أسطولُنا ) بدَمِ ( الحريَّة ) امتزجتْ
    أمواجُه .. تتحدَّى الخوفَ والمِحَنــا

    كانتْ منارتُنا في اللَّيلِ مُشْرقةً
    مِنْ فجْرِ ( غزَّةَ ) .. نوراً ساطعاً وسَنا

    جاءت إلينا كلابُ اللَّيلِ عاويةً
    مسعورةً .. تنهشُ الأحشاءَ والبَدَنـا

    جاءتْ جنودُ بني صُهيونَ يملؤهُم
    حقدُ اليهودِ .. فخاضُوا البحرَ من دمِنَا

    ما هم رجالُ , فلو كانوا لما غدرُوا
    لكنَّما الجُبنُ في أعماقهم سكنَــــا !

    حيِّ الصَّناديدَ مِنْ ( تُركٍ ) ومِنْ ( عرَبٍ ) ..
    والكُلَّ حيِّ .. ومَنْ قد ماتَ أو سُجنَا

    حيِّ الشعوبَ .. وقد ماجَتْ شوارِعُها
    أرضُ الرِّباطِ ينادي صوتُها عَدَنـا

    أَزْجِ السَّلامَ لشيخِ القُدسِ ( رَائدنِا )
    مَنْ عاشتْ القدسُ في أحشائه وطنَا

    قل لليهودِ ستأتي ألفُ قافلـــةٍ
    حتى تُزيلَ جُذورَ كيانِه العَفِنـَـــا

    وتحتفي غزّةُ الشّمّاءُ إذْ كسرُوا
    عنها الحصارَ وتُهدي نصَرها المُدُنـا

    عضو جبهة العمل الإسلامي/ الأردن

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 9:44 am