ابتهالات شيطانية في الليالي القدرية

    شاطر
    avatar
    diego

    مساهمات : 295
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    العمر : 54
    الموقع : علي ناصية الطريق

    ابتهالات شيطانية في الليالي القدرية

    مُساهمة من طرف diego في الأحد سبتمبر 05, 2010 3:55 pm

    ابتهالات شيطانية في الليالي القدرية
    في هذه الليالي المباركة الطاهرة الزكية , صفدت كل الشياطين الجنية , وفتحت أبواب السماء والجنة , في انتظار دعوات الصائمين والداعين ليستجاب لها فورا , فانطلقت من الجزائر ابتهالات وتضرعات ولا ابلغ , ثقيلة علي الأذان ترج القلوب وتخيف الصبيان وتزعزت لها كل البيوت , ما أجملها من ابتهالات تلك التي رددتها جماهير تشاكر فأي سنة حميدة سننتم لنا يا أهل البليدة ؟
    اتركوا الشعب يشتم انه مأمور , اتركوا الجماهير تخرج ما في داخلها من غل وغليان و ماسي وغرغرينة الصدور , فالشتم في الملاعب وبصوت مرتفع وبشكل جماعي ظاهرة جد صحية وتقوي من الروابط الاجتماعية بين الشعوب بالإضافة ألي أنها تعتبر من وسائل التنفيس الأكثر نجاعة , فهي تؤدي إلي إخراج أي ضغط زائد مباشرة مع إخراج أول كلمة بذيئة وفاحشة من الوزن الثقيل وبصوت مرتفع , فهذا كثيرا ما يحدث معنا كمواطنين في حياتنا اليومية ونشعر بأننا نرغب في أن نشتم الناس من حولنا أو نشتم رؤسائنا في العمل أو جيراننا أو أي شخص يزعجنا أو نشتم حالنا أو الدنيا التي نعيش فيها بصوت مرتفع وسط شارع ملئ بالمارة والسيارات وبكل ما أوتينا من قوة لإخراج كل الشحنات السلبية في داخلنا في وسط المدينة دون أن يقال عنا أننا مجانين و بنا مس أو ينظر لنا بأعين الريبة والشك في سلامة عقولنا ا وان نعتقل لأي سبب كان ونتهم بالقذف أو الإخلال بالآداب او النظام العام وهذه لوحدها لطالما جعلتنا نبتلع الشتمية و الكلمة البذيئة التي كنا سننفجر بها في وسط الشارع و نبتلع معها ألسنتنا خوفا من عواقبها الوخيمة .
    يا سعدان يا ..... يا سعدان يا ..... بصوت مرتفع جهوري في ليلة رمضانية مباركة يا له من شعور رائه تقشعر له الأبدان وتخشع له الأذان , أصدقوني القول , من منكم لم يتمني ان يكون في الملعب حينها؟ فقط لكي يصيح ويشتم مع الشاتمين ويبرد قلبه بالصياح عليا علي مرآي من التلفزيون والوزراء ووسائل الأعلام وربما حتي رئيس الجمهورية ويردد يا سعدان يا ... يا سعدان يا .... بل من منكم لم تأخذه الحماسة في بيته أمام التلفاز ويردد هذه الأذكار الكروية المباركة بكل ما أوتي من قوة . ما أجمله من شعار وما أروعها من لحمة لحمة الشعب الجزائري , فعلا فنحن شعب المعجزات , فقد استطعنا إن نخلع المدرب بلمح البصر وبترديدنا لنفس الشعار المقدس المعروف في لحظة غضب واستجاب لنا المسئولون في الحال وخلعت الضرس المسوسة التي كانت تألمنا وتجعلنا نتقيئ شتائما وكلاما بذيئا .
    آه ما احلي الشتم والبذاءة بصوت مرتفع وسط كل هذه القذارة التي نعيشها , لكن حلم الشتم بصوت مرتفع لن يكون في مقدور الجميع تحقيقه فقد فاتنا الفرصة في الذهاب إلي تشاكر ويجب ان ينتظر بقية الشعب الجزائري مدة طويلة للشتم بتلك الحماسة وفي ذلك الجو الحميمي الروحاني ,و إلا فليس أمامنا إلا البطولة الوطنية لكي نبرد قلوبنا في الحكم أو في لاعبي الفريق المنافس أو حتي لاعبينا إن لم يحسنوا اللعب .
    ...........هاقد رحل سعدان و استجاب لشتائمنا الجماعية ولهذه الابتهالات الشيطانية التي صدرت في لحظة غضب , لكن هل فعلا استحق سعدان أن يشتم من قبل 45 ألف شخص وفي أن واحد فقط لان فريقنا لم يفز في 10 مقابلات ولأننا تعادلنا مع تنزانيا فما الذي فعله الرجل حتي يوصف بهذه الأوصاف الشنيعة ؟ هناك من فعل أكثر منه ولم يقذف بهذا الشكل ولا بهذه الشدة , فهل يستحق منا سعدان هذا, فهل سعدان هو الفاشل الوحيد في الجزائر , الفشل ماركة جزائرية مسجلة والرجل حتي إن فشل فقد نجح قبل اليوم و أوصلنا للمونديال , الفاشلون عندنا بالآلاف من مسئولين ووزراء و حتي الرئيس , حتي الشعب فاشل فمن منا ليس بفاشل من منا نجح طوال حياته وعلي طول الخط دون فشل , ربما علي أن أقول من منا ناجح في إي مجال , الم تصنف الجزائر مؤخرا هي وبعض الدول العربية ضمن الدول الأكثر فشلا في العالم فحتي الدولة فاشلة عندنا , فلماذا جات غير في سعدان , لماذا لم يشفع للرجل ماضيه مع المنتخب ولا سجله الحافل والذي اوصل من خلاله الجزائر لثلاث مرة في تاريخها وثاني مرة في تاريخه للمونديال , فهل يستحق سعدان حقا ان يوصف بتلك الأوصاف فقط من اجل بضع تعادلات و وبضع هزائم متتالية , رغم انه قال لنا أنها إن شاء الله فيها خير , حقيقة فبعد كل التقيء الذي تقيئناه علي الرجل يجب الاعتراف أننا أبخسنا الرجل حقه , وجعلناه يخرج مطأطئ الرأس بعد كل ما قدمه للفريق الوطني , نعم هو فشل مؤخرا وكان يجب أن يرحل بعد المونديال نعم اخطأ بإصراره علي البقاء نعم لم يعد يصلح للتدريب نعم زلاته كثيرة نعم أصبح شايف روحوا علي الجميع نعم حقار وحقر اللاعب المحلي , نعم يجب رحيله اليوم , لكن أن يوصف بال ...... في الملعب أمام الملاين من المتفرجين فحقيقة هذه كبيرة في حق الرجل وما كان يجب أن تحدث ولا أن تتناولها صحافتنا بافتخار وكان الجماهير عندنا قد قامت بشئ عظيم يجب أن تثاب عليه , كان يمكن الهتاف برحيله فقط ,دون شتمه فالرجل يشفع له المونديال ونصف نهائي كاس إفريقيا الذي لم نشم رائحتهما منذ عشرين سنة فهل يجازا بالشتم , كان يجب أن يكرم في النهاية ويذهب مشكور وليس بهذه الطريقة .
    كل ما أتمناه كأحد هواة الشتم بصوت مرتفع أن تصبح عادة الشتم عندنا سنة وتقليد , ولا تكون هناك محسوبية ولا محاباة في الشتم فنشتم جماعيا وبصوت مرتفع وبأقذر الالفاظ كل الفاشلين من المسئولين في الجزائر دون خوف ولا تردد , فقد عودنا الموطن العربي انه لا يشتم بصوت مرتفع الا في الملاعب وضد اللاعبين أو المدرب أو الحكم المسكين و إما في نومه وهو يحلم و إما في المرحاض وهي يتعصر في احدي نوبات الإمساك الكثيرة و الا فلا صوت يسمع للشاتم العربي في مواجهة المسئولين الفاشلين أو الرؤساء الأفشل أو الأنظمة الفاشلة , كم أتمني أن اسمع يوما ما الشعب الجزائري يصيح في الشارع أو حتي في الملاعب يا بن بوزيد يا ..... يا شكيب خليل يا لص يا ....... يا زرهوني يا ..... يا غلام ...يا خليدة يا ....يا كلب بن كلب ويا لص يا سارق يا حقير ... يا رئيس يا أوف الرئيس لا .... فلنبدأ أولا برئيس البلدية والوالي , كم أتمني إن يصبح شتم المسئولين الفاشلين عندنا من السنن الحميدة التي نتوارثها أبا عن جد ونعلمها لأبنائنا مع تعليمنا إياهم الصلاة , ولا نكتفي بشتم اللاعبين فقط والمدربين والحكام و الإمساك في المراحيض . فعذرا يا سعدان فكما يقال مغلوبتي مرتي فأنت مغلوبتنا وأنت الوحيد الذي يمكن إقالته بالشتائم فغيرك حتي البصاق علي الوجه ولا يقيلهم من مناصبهم وكما يقال ..
    فلا تأسفن علي غدر الزمان فأنت مغلوبتنا الوحيدة يا سعدان

    قولو الله يا رجال
    وحيا علي السباب

    avatar
    NOURI HAKIM

    مساهمات : 100
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010
    الموقع : www.google.com

    رد: ابتهالات شيطانية في الليالي القدرية

    مُساهمة من طرف NOURI HAKIM في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 3:47 pm

    كل ما أتمناه كأحد هواة الشتم بصوت مرتفع أن تصبح عادة الشتم عندنا سنة وتقليد , ولا تكون هناك محسوبية ولا محاباة في الشتم فنشتم جماعيا وبصوت مرتفع وبأقذر الالفاظ كل الفاشلين من المسئولين في الجزائر دون خوف ولا تردد , فقد عودنا الموطن العربي انه لا يشتم بصوت مرتفع الا في الملاعب وضد اللاعبين أو المدرب أو الحكم المسكين و إما في نومه وهو يحلم و إما في المرحاض وهي يتعصر في احدي نوبات الإمساك الكثيرة و الا فلا صوت يسمع للشاتم العربي في مواجهة المسئولين الفاشلين أو الرؤساء الأفشل أو الأنظمة الفاشلة , كم أتمني أن اسمع يوما ما الشعب الجزائري يصيح في الشارع أو حتي في الملاعب يا بن بوزيد يا ..... يا شكيب خليل يا لص يا ....... يا زرهوني يا ..... يا غلام ...يا خليدة يا ....يا كلب بن كلب ويا لص يا سارق يا حقير ... يا رئيس يا أوف الرئيس لا .... فلنبدأ أولا برئيس البلدية والوالي ,

    اتسب ولا تقعد ........... ما عندهمش القلب .........

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 9:45 am