سلطة تقول ونظام يفعل

    شاطر
    avatar
    تأبط خيرا

    مساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010

    سلطة تقول ونظام يفعل

    مُساهمة من طرف تأبط خيرا في الأربعاء أبريل 21, 2010 1:01 am


    لم يختلف الخطاب السياسي الاقتصادي الجزائري منذ العهد "البومدييني" إلى
    العهد "البوتفليقي" في وصف الثروة الباطنية التي حبانا الله بها، بالزائلة
    وبالنقمة التي علّمتنا التهام السمكة دون تعلّم صيدها، ولم يختلف خطاب
    الوزراء الكثيرين الذين حملوا مختلف الحقائب في تحذيرنا من زمن ما بعد
    النفط....


    ولم
    يختلف الشعب معهم جميعا في كون الجزائر قد أصبحت فعلا هبة النفط، ومع ذلك
    تختلف أفعال السلطة مع خطابها ويختلف أداء الشعب مع قناعاته.. والمشهد
    الذي قدمته السلطة في التعامل مع قمة الغاز التي انطلقت نهار أمس يؤكد أن
    الجزائر التي حلبت بقرة البترول حتى جفّت أثداؤها تبحث الآن عن بقرة الغاز
    وتمنحها هذا الملتقى العالمي الضخم الذي صرفت على سويعاته القليلة أكثر
    مما صرفته على الفلاحة وعلى الاستثمار في الشباب خلال سنوات عديدة وربما
    خلال العمر كله، بحثا عن نظام غازي جديد وقوي يقينا شر نضب البترول الذي
    لا مفر منه، وكانت الخطابات السلطوية ومازالت تتحدث عن البترول الأخضر
    الذي بإمكانه أن يحقق لنا الاكتفاء الغذائي ويقينا فاتورة الغذاء التي
    قاربت العشرة ملايير دولار وكلها من أموال النفط التي نحرقها في الغذاء
    وفي الكماليات، ومراهنة الجزائر على إنجاح قمة الغاز وتحويله إلى طاقة
    بديلة خاصة أن احتياطي الجزائر في الغاز يبعث على الطمأنينة لعدة أجيال
    يؤكد أن السلطة استنفدت كل الأفكار لتغيير الذهنيات وإحداث الهمّة التي
    ربما يئس الجميع في إمكانية ولادتها، فقد صار الجزائري البسيط يتابع أسعار
    النفط في الأسواق العالمية أكثر من متابعته لأسعار البطاطا والبرتقال
    والعدس ولا نتحدث هنا عن تتبعه للبورصة، وإن كان لا يغتبط بارتفاع
    سعرالنفط فإنه يصاب بالحمى كلما انهارت أسعاره لأن تاريخ الجزائر المستقلة
    أكد أن الأزمات الكبرى الاقتصادية والاجتماعية والأمنية وحتى الكروية إنما
    تندلع مع انهيار أسعار النفط، حتى أن تاريخ الجزائر الحديث يكاد يكتب بحبر
    من بترول، فقد غرقت الجزائر في المديونية وعانت من سوط صندوق النقد الدولي
    عندما سقط بارومتر النفط، وتحررت من غول المديونية عندما ارتفع بارومتر
    أسعار النفط، واكتوت بنار الأزمة الأمنية عندما انهار سعر النفط، وقضت على
    الإرهاب عندما ارتفع سعر النفط، وحتى تأهلها إلى كأس العالم لم يتحقق في
    ثلاث مناسبات إلا مع ارتفاع أسعار النفط، وغابت عن كأس العالم في سنوات
    سقوط أسعار النفط، وفشلت كل السياسات وعجزت كل النظريات والخطابات عن حل
    الأزمات الموجودة أو تفادي الأزمات القادمة وبقي سعر النفط وحده الذي يحدد
    ميزانية الدولة، وتصدمنا الحكومة عندما تقول إن المشاريع الكبرى في مختلف
    المدن مرتبطة بسعر النفط في الأسواق العالمية، ما نخشاه الآن هو أن ينضب
    البترول في العالم فتجد إيران البترولية نفسها بلدا نوويا بعد النفط، وتجد
    الإمارات العربية نفسها بلدا ماليا بعد النفط، وتجد فنزويلا نفسها بلد
    فلاحيا بعد النفط، ولا تجد الجزائر نفسها في أي مجال بعد النفط، مشكلتنا
    أننا عجزنا عن تسيير حالنا وأسعار النفط تقارب 150 دولار، وعجزنا عن تسيير
    حالنا وأسعاره دون العشرة دولارات، وعجزنا عن إنجاح مؤتمر غاز عالمي ضخم،
    فكيف سيكون حالنا عندما تجف آبار النفط؟

    المصدر : جريدة الشروق أو الشروخ
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: سلطة تقول ونظام يفعل

    مُساهمة من طرف icer في الأربعاء أبريل 21, 2010 3:54 pm

    فكيف سيكون حالنا عندما تجف آبار النفط؟

    ستخلص من الذباب و آكلي الجيفة ... "موه يا بقرة ما بقى فيك حليب"

    ربما كشعب نعود إلى طبيعتنا الفلاحية ... ما بال موريتانيا تعيش و تحيا و بها حراك سياسي و تأكل من خيرات البحر ... و ربما وجب علينا حمد الله أننا لسنا في موقع مقلق كثيرا لإسرائيل و إلا لباعنا جماعة الفوق باتفقيات مهينة و تحولنا إلى نسخة أخرى لمصر مبارك من أجل المساعدات المالية.
    avatar
    kiven7

    مساهمات : 197
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010

    رد: سلطة تقول ونظام يفعل

    مُساهمة من طرف kiven7 في الجمعة أبريل 23, 2010 1:09 am

    icer كتب:

    ستخلص من الذباب و آكلي الجيفة ... "موه يا بقرة ما بقى فيك حليب"

    ربما كشعب نعود إلى طبيعتنا الفلاحية ... ما بال موريتانيا تعيش و تحيا و بها حراك سياسي و تأكل من خيرات البحر ... و ربما وجب علينا حمد الله أننا لسنا في موقع مقلق كثيرا لإسرائيل و إلا لباعنا جماعة الفوق باتفقيات مهينة و تحولنا إلى نسخة أخرى لمصر مبارك من أجل المساعدات المالية.

    ولماذا لم نصل الى درجة الاكتفاء حتى في الفلاحة رغم ان معظم الشعب غير معني بالثروة النفطية ؟ اعتقد اننا سنأكل بعض كما كان يفعل العرب في الجاهلية اذا هرمت البقرة وجف ضرعها او ماتت بهذه العقلية التي يسير بها اطياف المجتمع غنيهم وفقيرهم راع ورعية الا من رحم ربي نسأل الله السلامة ben
    avatar
    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: سلطة تقول ونظام يفعل

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الإثنين أبريل 26, 2010 4:06 pm

    ليس يهلا تصور مستقبل الجزائر بعد "جفاف ضرع" البقرة في الجنوب ،..
    - المفاجأة في "مبادرة الجزائر" ومحاولاتها لانشاء "كارتل" خاص بمنتجي الغاز على غرار كارتل الopep..اصطدم بالمفاجأة الكبيرة ، التي جآءت من الامريكيين الذين لجأوا الى طريقة جديدة باستخلاص الغاز الطبيعي من "صخور" طبيعية، مما فتح مجالا واسعا على مصدر آخر للطاقة ، جعل الطامحين الى انشاء مونوبول وكارتل جديد يعوض كارتل التفط ،وخاصة الجزائر-روسيا-قطر...يعضون السنتهم، فاذا قرر الامريكان الذهاب بعيدا في استثماراتهم المتجددة في الغاز،يعني ان اسعار الغاز ستنهار مجددا ....والجزائر تسارع من جديد لربط" سعر الغاز بسعر النفط" املا في تلافي انهيار اسعار الغاز،الذي قد يصبح ارخص من الماء في المستقبل..

    - اما حكومتنا: فكنت اتابع حصة تلفيزيونية على المباشر تنشطها "ألأمورة" ،فريدة بلقسام ، وكانت بفخر تشرع في سرد المبالغ والميزانيات الضخمة جدا والتي ليس لها مثيل التي صرفتها(أنفقتها) الدولة على مختلف الميادين(كانها تسرد ارباح ومداخيل).....
    - لم ارى حكومة تفتخر بانفاقها ،وتبديد الميزانيات(ويقدم الامر كانه انجازات)؟..."حاسي مسعود" والسوناطراك تحقق وتضمن"الوحدة الوطنية" اقتصاديا،...ولكن اذا جف الضرع فما مصير وحدة الوطن:جنوب-شرق-غرب-منطقة القبائل)...
    -حكوماتنا تنصب، لانفاق"مداخيل البترول"...وفقط والجزائر بخير مادامت ايسعار النفط في صعود،...ولكن في حالة انهيارها توشك الجزائر على الانهيار اما وان ينضب النفط فقل على الجزائر السلام اذا واصلت حكوماتنا،والسلطة سياستها المتمثلة فقط في كيفية"شفط مداخيل النفط" عن آخر دولار يدخل الخزينة العمومية..
    avatar
    ضياع

    مساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 21/04/2010

    رد: سلطة تقول ونظام يفعل

    مُساهمة من طرف ضياع في الإثنين أبريل 26, 2010 9:01 pm

    عندما نريد أن نبني الهرم فأي مكان يجب أن نركز عليه ؟
    سيجيبني البسيط .. القاعدة؟
    لكن هذه القاعدة لا تتماشى مع المنطق الجزائري لأن الحياة فيها فقط من حق القمة أولي العزم من البشر..
    بقيت عقلية اللصوصية الإرث الوحيد الذي يتشبث به كل جزائري فكل ما رأى بقرة سواء كانت بترولا أو غازا انقض عليها وهذا من اختصاص أولي العزم اما القاعدة فهي قطعا تنقض على الفتات و إن كان هينا مع عقلية البايلك..
    حتى و إن كانت لنا زراعة فسيعود القنصل الفرنسي و تباع الجزائر وحتى و إن كان لنا الحليب فسيعود الإمبراطور الروماني كما كان..

    ربي يمد الرزق فقطرو الجزائر الدولتان الوحيدتان اللتان تملكان ظروفا طبيعية ملائمة لتصنيع الغاز من الهيدروجين كتحضير للفترة ما بعد البترول في الصحراء و قد بدأت شركة ألمانية في العمل الميداني .. لكن الله غالب التصنيع دوما خارج نطاق الجزائري
    avatar
    NOURI HAKIM

    مساهمات : 100
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010
    الموقع : www.google.com

    رد: سلطة تقول ونظام يفعل

    مُساهمة من طرف NOURI HAKIM في الإثنين مايو 03, 2010 1:55 am

    أننا عجزنا عن تسيير حالنا وأسعار النفط تقارب 150 دولار، وعجزنا عن تسيير
    حالنا
    وأسعاره دون العشرة دولارات، وعجزنا عن إنجاح مؤتمر غاز عالمي ضخم،
    فكيف
    سيكون حالنا عندما تجف آبار النفط؟

    متعودين على العجز و البريكولاج فلا تقلق

    ايام العشرية السوداء وصل سعر البرميل الى 9 دولار ..

    و الارهاب وصل الى ذروته

    و الفساد وصل الى ذروته

    و النهب وصل ذروته

    وفي هذه الايام كل شيء فاق ذروته

    ولا ندري هل البريكولاج ينقذنا من الات ام لا

    الف سلام
    avatar
    kit.spider

    مساهمات : 82
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010
    العمر : 43
    الموقع : facebook

    رد: سلطة تقول ونظام يفعل

    مُساهمة من طرف kit.spider في الإثنين مايو 03, 2010 10:49 am

    السلام عليكم
    شكرا استاذنا في منطقة اخرى يقولون
    سلطة تقرر ولجان تنفذ
    حقيقة نستطيع ان نتعايش بطريقة واحدة فقط بدون اللجوء لا للبترول ولا للغاز
    وهي العودة الى الاصل ما قبل التاريخ عندما تحكم الطبيعة او كما نقول نحن نعيش بقدرة الله
    اما هكذا لن تنجح الانظمة القائمة ابدا مع كل تقدم في الزمن سواء كانت انظمة ديمقراطية او راسمالية او اشتراكية او حتى لصوصية
    قوانين شاذة يسنها الغرب لم يستطع ان ينفذها في مجتمعه ينفذها طائشون متعطشون للسلطة
    في مجتمعاتنا الاسلامية التي كان يحكمها نظام القبيلة وهذا الاخير كان ناجحا في قرارته بحيث
    يعتمد على الشورى
    فماذا تنتظر بالله من امة ذهبت اخلاقها كما قال احدهم
    انما الامم الاخلاق فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا
    الواقع هو الحوت الكبير ياكل الحوت الصغير
    يتبع .........

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مارس 31, 2017 1:35 am