-هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    شاطر

    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الأربعاء أبريل 21, 2010 9:43 pm

    - لماّ تعرض المسؤول في الداخلية السعودية(الامير
    محمد )،المكلّف بملف التائبين،والمناصحة ، لهجوم انتحاري ، اكتشف بعد
    التحقيق أن الانتحاري السعودي ،الذي قدم من معاقل القاعدة بالايمن ،استطاع
    الوصول للامير السعودي، بالتنكر في صورة ارهابي "تائب" ونادم ...ويريد
    العودة الى صفوف المجتمع ...وبهذه الحيلة استطاع الحصول على فرضة لقاء
    مباشر مع المعني" المستهدف"...لكن السؤال: كيف استطاع اجتياز السياج
    الامني ونقاط التفتيش؟ الجواب ان المعني كان "طبيعي جدا"..ومرّ على كل
    نقاط الفحص والتفتيش ،...ببساطة لانه زرع المفجّر في
    مؤخرته"المستقيم"(مفجر صغيرعلى شكل قصيب، معبأ بمادّة شديدة الانفجار،
    ومزود بصاعق متطوّر)...وبالطّبع ...قبل ذلك الحادث لم يفكر اي كان بهذه
    الحيلة ...والا كانوا سيفتشون مؤخرته ايضا؟

    2- الشاب النيجيري ،"عمر الفاروق عبد المطّلب" ، الانتحاري في صفوف
    القاعدة والذي كان في عملية لتفجير طائرة امريكية بركابها في اعياد راس
    السنة 2010م..بعد فشل محاولته والتحقيق معه ...اكتشف انه كان يضع
    "المتفجّرات" في لباسه الداخلي ، وكان مخاطة بعناية حول "اعضاءه الحيوية"
    في "المايّو" الذي كان يرتديه،...وطبعا مرّ، ولم يكتشف اثناء التفتيش،
    لانه لم يكن متصورا ان "يلمس" احد المفتشين اعضاءه التناسلية ويقلبها بين
    اصابعه...
    وطبعا لا أحد يضمن أن تقدم القاعدة على تجنيد
    امرأة، واستعمال جهازها التناسلي"فرجها" كمكان مفضّل لزرع متفجرات...ولا
    احد سيجرؤ على تفتيش هذه المنطقة بالذات؟(المشكلة هل هناك من ستقبل بذلك؟
    الله أعلم؟°...ولكن ما تفعله اسرائيل بالفلسطينيين وما يحدث للمسلمين في
    اكثر من مكان يجعل الجواب محتمل ان يكون بالايجاب))



    3-الكثير من العمليات، التي نفذتها القاعدة والمنظمات
    الارهابية،...التحقيقات اثبتت ان الارهابيين ،تحركوا وناوروا ...واستطاعوا
    التحرك والتمويل ونقل الاشخاص والاموال والاسلحة والمتفجرات ...عن طريق
    التمويه والاختراق واستعمال "الوثائق المزورة"...بل القاعدة تحديدا ،
    تعتمد "وحدة خاصة لاصدار مختلف الوثائق والهويات المزورة لمختلف الدول
    والبلدان.....بل حتى الزي المسمى بالبرقع او النقاب كثير ما استعمل
    للتمويه، وتنقل اشخاص مشبوهين خاصة في المناطق التي يسكنها المسلمين حيث ،
    النقاب هو زي للنساء المسلمات، مما يجعل هذا اللباس احسن وسيلة
    للتخفي،والتنقل بسلام ....

    -خاصة بعد حادثتي، السعودية ومحاولة عمر الفاروق...تشكات "قناعة" في
    الاوساط الامنية الدولية حول ضرورة ،التحرك باجراءات رادعة ضد هذه المخاطر
    المتجددة....فطرح في البداية :الحصار التام على سكان المناطق
    المشبوهة"المسلمين" عامة، أو تشكيل قوائم عالمية "للاشخاص المشبوهين" أو
    المحتمل ان يحاولوا القيام بهجومات ارهابية...ومنعهم من السفر الى البلدان
    الغربية.....ليستقر الامر في الاخير على تحديد قائمة للدول: التي يحتمل ان
    يقوم احد ساكنيها او مواطنيها ، بهجومات ارهابية تستهدف المدن الاوربية
    والغربية او في اي مكان في العالم ...واصدرت فعلا هذه القائمة وضمت في
    البداية دول اسلامية ومنها :الجزائر...حيث يكون مواطنيها محل تفتيش دقيق
    جدا يصل الى فحص المناطق الحساسة والتعريض للتصوير الاشعاعي ..
    - وطبعا ، انتفضت الجزائر عبر حكومتها وناضلت رافضة هذه الصيغة المهينة
    والكاشفة للعورات ،...وهددت بالعمل بالمثل...فدخلت في مفاوضات مع
    الامريكيين والأوربيين...وانتهت المفاوضات، الى رفع اسم الجزائر من على
    القائمة، او الغاء القائمة اساسا...ولكن بشرط اعادة منظومة تحديد هوية
    الاشخاص وضبطها بدقة للتحكم في حركة الاشخاص ونشاطهم ،...لتقليص مساحة او
    هامش التحرك على الجماعات الارهابية...وكطانت الصيغة هي الهوية
    البيومترية، حيث بطاقة الهوية او جواز السفر..مزود بآلية ،تسهل من الاتصال
    ببنك معلومات ضخم يضم قاعدة بيانات تخص كل مواطن بدقة بمافيها "الشجرة
    الجينيالوجية" وتاريخ وسوابق كل مواطن وحتى علاقاته المجتمعية وميوله ،
    وطبعا الصفات البيولوجية الجامعة المانعة المميّزة،تفصيلا لكل شخص...بحيث
    يستحيل ان يتم تزويرها او تلبيسها.....وبهذا يسهل ضبط الاشخاص المشبوهين
    او المطلوبين للاعتقال والتوقيف....

    -الجزائر ...يبدو انها اختارت أخف الاضرار..اي اعتماد البطاقة البيومترية
    ،..وهي مطبقة في البلدان الاوربية وفي امريكا...حيث بطاقة او ملف معلومات
    عن كل مواطن يضم ،كل المعلومات الممكن تسجيلها...وخاصة المسبوقين قضائيا
    او المشبوهين آليا نتيجة لخصوصيات عرقية او سياسية او عقائدية او ثقافية...

    -ورغم ان وزارة الداخلية الجزائرية، حاولت الدفع ببعض المزايدة في القضية
    كتحديد شكل الصورة المطلوبة في البطاقة البيومترية،..(ربما لدوافع
    شكلية)...ومن باب دع ما يريبك الى ما لايريبك..ولرفع الشبهة ابتداءا عن
    المواطنين الجزائريين.. ولكن وجهت بحملة شعواء ، لتيار سياسي استغل هذا
    "التفضيل الجزئي" ليشن جملة سياسية ضخمة" ضد الحكومة بدوافع سياسية تتعلق
    بتراكمات، ووضع سياسي واجتماعي خاص بالجزائر....

    -...ولكن السؤال: ما الحل؟وما الخيار بين :
    10- حصار ومنع من السفر والتنقل عبر الطائرات والمطارات والموانئ الاوربية ،بالنسبة لكافة الجزائريين...
    02-في حالة رفض التعرض لاجراءات مهينة ،وتفتيش المؤخرات...وكشف العورات عبر اجهزت التصوير الاشعاعي
    03- اعتماد هوية"بيومترية":..وبنك معلومات "ملف أمني" لكل مواطن جزائري
    يضم كل التفاصيل عن شخصيته...مما يسهل تشخيص وعزل الافراد المشبوهين....

    -ولكن ما موقف المواطن الجزائري البسيط؟(الذي تستهدف حريته؟
    وخصوصيته؟)...بين حصار ومنع من السفر...وبين تفتيش مهين ..وبين توثيق
    خصوصيته،وتفاصيل تفاصيل حياته وشخصه ووضعها في متناول الجهات الامنية
    الدولية؟

    - الخلاصة ليس لنا خيار...فربما سيختار الكثير "الحصار؟ ولكن لعنة الله على القاعدة وعلى عمر الفاروق وعلى كل من يقف وراءهما ...

    سعاد.س

    مساهمات : 28
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف سعاد.س في الأربعاء أبريل 21, 2010 11:40 pm

    الذي لا أفهمه أخي هو هذا الموج الهائل من الاحتجاج..
    هل هو حقا غيرة على الدين أم هو غيرة مرضية على النساء..
    بعض شعر المرأة يظهر..هل هو عند ربك أعظم من حرمانها الميراث مثلا..
    هل هو عند ربّك أعظم من حرمانها العلم؟
    هل هو عند ربك أعظم من الاختلاسات التي يقوم بها كل طرف لمس العسل.

    تهتز الكرة الأرضية لظهور شعرة من المرأة و غيابها عند الرجل..كأننا بها سنبني التيكنولوجيا.
    البطاقة البيوميترية قرار خارجي أملته علينا أزماتنا التي صنعناها بابتعادنا عن الحضارة.. الحضارة التي تعني العلم والعمل.

    لهم الحق في تفتيش المأخرة والمقدمة مادام الشعب لا يعرف قدر نفسه. و القاعدة ترى في الجهاد خراجها.
    إن الجهاد هو جهاد الكسل إلى العمل..ولا خراج إلا به..
    هنا فقط سنبقى في بيوتنا و نمزق جوازات السفر البيومترية وغير البيومترية
    لنكون أحرارا.. و هكذا فقط سيحترمنا الآخرون.
    وزارة الخارجية لم تبالغ اخي محمد.. هي ذات القاعدة التي تتبعها أوربا وقد ناقشنا في هذا الموضوع ذات ربيع في منتدى المغضوب عليهم.
    وهي لا تعني ذوي السوابق فقط بل عامة لكل الناس وبدون استثناء.

    المشكلة فينا وفي أفكارنا البدائية.. وكما قلت.. انتفاضتهم لم تكن إلا سياسية وسياسية فقط هؤلاء المدافعون عن حقوق المرأة في تغطية الشعر و يحاربون حريتها في أبسط الحقوق.

    تحياتي
    سعاد

    diego

    مساهمات : 295
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    العمر : 54
    الموقع : علي ناصية الطريق

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف diego في الأربعاء أبريل 21, 2010 11:45 pm

    شكرا لك يا اخ عبد الكريم علي طرح الموضوع الحساس
    من المؤكد ان قائمة الدول التي وضعتها امريكا كان الغرض منها تفتيش مذل و مخزي لكل عربي او مسلم بالإضافة الي التفتيش عن طريق الاشعة والتي لا تختلف عن تعرية المسافرين في شيء
    لكن بالسنبة لي فكل هذه مجرد مساومات لا غير وان كنا في دولة قوية سياسيا فقط دون ان نتكلم عن القوة العسكرية لما تجرءت امريكا ولا فرنسا ولا غيرها علي حتي التفكير في وضع قائمة كهذا فما ىالك بتفتيش المؤخرات , لكن ما دام الحال علي ما هو عليه فهذه السنة يساوموننا بتفتيش المؤخرة , والتي يعلم الغرب مدي معزتها عندنا من اجل الحصول علي البيومتري وبهد فترة سيساومون بالاغتصاب او اي شيء اخر من اجل تفتيش المؤخرة والا تعرية الكلية الي ان نصبح نسافر عرايا ونشتري ما نستر به لحمنا من هناك.
    لكن حقيقة موضوع ذكرني بموضوعي عن نزع السروال والابتسام كتبته للتهكم فاذا به قريب فعلا


    diego

    مساهمات : 295
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    العمر : 54
    الموقع : علي ناصية الطريق

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف diego في الأربعاء أبريل 21, 2010 11:54 pm

    سعاد.س كتب:الذي لا أفهمه أخي هو هذا الموج الهائل من الاحتجاج..
    هل هو حقا غيرة على الدين أم هو غيرة مرضية على النساء..
    بعض شعر المرأة يظهر..هل هو عند ربك أعظم من حرمانها الميراث مثلا..
    هل هو عند ربّك أعظم من حرمانها العلم؟
    هل هو عند ربك أعظم من الاختلاسات التي يقوم بها كل طرف لمس العسل.

    تهتز الكرة الأرضية لظهور شعرة من المرأة و غيابها عند الرجل..كأننا بها سنبني التيكنولوجيا.
    البطاقة البيوميترية قرار خارجي أملته علينا أزماتنا التي صنعناها بابتعادنا عن الحضارة.. الحضارة التي تعني العلم والعمل.

    لهم الحق في تفتيش المأخرة والمقدمة مادام الشعب لا يعرف قدر نفسه. و القاعدة ترى في الجهاد خراجها.
    إن الجهاد هو جهاد الكسل إلى العمل..ولا خراج إلا به..
    هنا فقط سنبقى في بيوتنا و نمزق جوازات السفر البيومترية وغير البيومترية
    لنكون أحرارا.. و هكذا فقط سيحترمنا الآخرون.
    وزارة الخارجية لم تبالغ اخي محمد.. هي ذات القاعدة التي تتبعها أوربا وقد ناقشنا في هذا الموضوع ذات ربيع في منتدى المغضوب عليهم.
    وهي لا تعني ذوي السوابق فقط بل عامة لكل الناس وبدون استثناء.

    المشكلة فينا وفي أفكارنا البدائية.. وكما قلت.. انتفاضتهم لم تكن إلا سياسية وسياسية فقط هؤلاء المدافعون عن حقوق المرأة في تغطية الشعر و يحاربون حريتها في أبسط الحقوق.

    تحياتي
    سعاد
    بالنسبة لي الجدال القائم يحاول البعض توجيهه الي اشياء اخري رغم انه جدال ورفض مشروع للمساس بالحريات الشخصية فالامر ليس خمار المراءة ولا لحية الرجل , كما ان المحتجين لم يطالبو الوزارة بمنع المتبرجات من جوازات الفسر الا ان تحجبوا لكنهم طالبوا الوزارة ان تسمح للمتحجيات والملتحين بالاحتفاظ بمظهرهم كما هو من باب الحرية الشخصية قبل حتي ان نغوص في شرعية الخمار من عدمه ولا وجوب اللحية من عدمها
    فكما للمتبرجات وغير الملتحين الحق في الحصول علي جواز السفر والبطاقة دون ان يجبرهم احد علي التحجب او اطلاق اللحية كذلك للمتحي الحق في ان يحصل عليه دون ان يحلق لحيته ولا ان تخلع من اختارت الحجابة ان تنزعها فهذا هو المنطق وهذا هو العدل وهذه هي المساواة
    اما من حاولو تحويل الجدال الي زاوية حقوق المراءة وهل المتحجبات عفيفات وهل الملتحي رجل صالح فهم من حوالوا تزوير الحقائق وتميع القضية والسطوة علي حف غيرهم وحرياتهم الشخصية
    تحياتي

    diego

    مساهمات : 295
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    العمر : 54
    الموقع : علي ناصية الطريق

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف diego في الأربعاء أبريل 21, 2010 11:55 pm

    سعاد.س كتب:الذي لا أفهمه أخي هو هذا الموج الهائل من الاحتجاج..
    هل هو حقا غيرة على الدين أم هو غيرة مرضية على النساء..
    بعض شعر المرأة يظهر..هل هو عند ربك أعظم من حرمانها الميراث مثلا..
    هل هو عند ربّك أعظم من حرمانها العلم؟
    هل هو عند ربك أعظم من الاختلاسات التي يقوم بها كل طرف لمس العسل.

    تهتز الكرة الأرضية لظهور شعرة من المرأة و غيابها عند الرجل..كأننا بها سنبني التيكنولوجيا.
    البطاقة البيوميترية قرار خارجي أملته علينا أزماتنا التي صنعناها بابتعادنا عن الحضارة.. الحضارة التي تعني العلم والعمل.

    لهم الحق في تفتيش المأخرة والمقدمة مادام الشعب لا يعرف قدر نفسه. و القاعدة ترى في الجهاد خراجها.
    إن الجهاد هو جهاد الكسل إلى العمل..ولا خراج إلا به..
    هنا فقط سنبقى في بيوتنا و نمزق جوازات السفر البيومترية وغير البيومترية
    لنكون أحرارا.. و هكذا فقط سيحترمنا الآخرون.
    وزارة الخارجية لم تبالغ اخي محمد.. هي ذات القاعدة التي تتبعها أوربا وقد ناقشنا في هذا الموضوع ذات ربيع في منتدى المغضوب عليهم.
    وهي لا تعني ذوي السوابق فقط بل عامة لكل الناس وبدون استثناء.

    المشكلة فينا وفي أفكارنا البدائية.. وكما قلت.. انتفاضتهم لم تكن إلا سياسية وسياسية فقط هؤلاء المدافعون عن حقوق المرأة في تغطية الشعر و يحاربون حريتها في أبسط الحقوق.

    تحياتي
    سعاد
    بالنسبة لي الجدال القائم الذي يحاول البعض توجيهه الي أشياء اخري رغم انه جدال ورفض مشروع للمساس بالحريات الشخصية فالامر ليس خمار المراءة ولا لحية الرجل , كما ان المحتجين لم يطالبوا الوزارة بمنع المتبرجات من جوازات السفر الا ان يتحجبن لكي نتهمهم بالمساس بحقوق المراة او حريتها , لكنهم طالبوا الوزارة ان تسمح للمتحجيات والملتحين بالاحتفاظ بمظهرهم كما هو من باب الحرية الشخصية قبل حتي ان نغوص في شرعية الخمار من عدمه ولا وجوب اللحية من عدمها
    فكما للمتبرجات وغير الملتحين الحق في الحصول علي جواز السفر والبطاقة دون ان يجبرهم احد علي التحجب او اطلاق اللحية كذلك للمتحي الحق في ان يحصل عليه دون ان يحلق لحيته ولا ان تخلع من اختارت الحجاب حجابها فهذا هو المنطق وهذا هو العدل وهذه هي المساواة
    اما من حاولوا تحويل الجدال الي زاوية حقوق المراءة وهل المتحجبات عفيفات وهل الملتحي رجل صالح فهم من حوالوا تزوير الحقائق وتميع القضية والسطوة علي حق غيرهم وحرياتهم الشخصية
    تحياتي

    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الخميس أبريل 22, 2010 12:25 am

    سعاد.س كتب:الذي لا أفهمه أخي هو هذا الموج الهائل من الاحتجاج..
    هل هو حقا غيرة على الدين أم هو غيرة مرضية على النساء..
    بعض شعر المرأة يظهر..هل هو عند ربك أعظم من حرمانها الميراث مثلا..
    هل هو عند ربّك أعظم من حرمانها العلم؟
    هل هو عند ربك أعظم من الاختلاسات التي يقوم بها كل طرف لمس العسل.

    تهتز الكرة الأرضية لظهور شعرة من المرأة و غيابها عند الرجل..كأننا بها سنبني التيكنولوجيا.
    البطاقة البيوميترية قرار خارجي أملته علينا أزماتنا التي صنعناها بابتعادنا عن الحضارة.. الحضارة التي تعني العلم والعمل.

    لهم الحق في تفتيش المأخرة والمقدمة مادام الشعب لا يعرف قدر نفسه. و القاعدة ترى في الجهاد خراجها.
    إن الجهاد هو جهاد الكسل إلى العمل..ولا خراج إلا به..
    هنا فقط سنبقى في بيوتنا و نمزق جوازات السفر البيومترية وغير البيومترية
    لنكون أحرارا.. و هكذا فقط سيحترمنا الآخرون.
    وزارة الخارجية لم تبالغ اخي محمد.. هي ذات القاعدة التي تتبعها أوربا وقد ناقشنا في هذا الموضوع ذات ربيع في منتدى المغضوب عليهم.
    وهي لا تعني ذوي السوابق فقط بل عامة لكل الناس وبدون استثناء.

    المشكلة فينا وفي أفكارنا البدائية.. وكما قلت.. انتفاضتهم لم تكن إلا سياسية وسياسية فقط هؤلاء المدافعون عن حقوق المرأة في تغطية الشعر و يحاربون حريتها في أبسط الحقوق.

    تحياتي
    سعاد
    [u]

    المطلوب هو عزل المسلمين حيث هم...'(UNE MISE EN QUARANTAINE°)...أو "حجر أمني" على المسلمين....
    - فالمسلمين والجزائريين اذا خيروا فعلا فسيختارون تمزيق جوازات السفر ومقاطعة البطاقة البيومترية...وبالتالي سيحجرون على انفسهم بانفسهم...وسيكون بلدهم سجن لهم....- او ستنتهي الزوبعة ،ويخفت الصوت العالي،...وسيقبل الجميع بالامر الواقع...انطلاقا من ان الاغلبية ليس لديها ما تخفيه بما فيه خصلات شعر..وحلمات أذن...وسيسعى الجميع الى اكتساب الهوية البيومترية،...وهذا هو الاعتقاد السائد...
    شكرا على المرور

    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف icer في الخميس أبريل 22, 2010 12:43 pm

    سعاد.س كتب:الذي لا أفهمه أخي هو هذا الموج الهائل من الاحتجاج..
    هل هو حقا غيرة على الدين أم هو غيرة مرضية على النساء..
    بعض شعر المرأة يظهر..هل هو عند ربك أعظم من حرمانها الميراث مثلا..
    هل هو عند ربّك أعظم من حرمانها العلم؟
    هل هو عند ربك أعظم من الاختلاسات التي يقوم بها كل طرف لمس العسل.

    تهتز الكرة الأرضية لظهور شعرة من المرأة و غيابها عند الرجل..كأننا بها سنبني التيكنولوجيا.
    البطاقة البيوميترية قرار خارجي أملته علينا أزماتنا التي صنعناها بابتعادنا عن الحضارة.. الحضارة التي تعني العلم والعمل.

    لهم الحق في تفتيش المأخرة والمقدمة مادام الشعب لا يعرف قدر نفسه. و القاعدة ترى في الجهاد خراجها.
    إن الجهاد هو جهاد الكسل إلى العمل..ولا خراج إلا به..
    هنا فقط سنبقى في بيوتنا و نمزق جوازات السفر البيومترية وغير البيومترية
    لنكون أحرارا.. و هكذا فقط سيحترمنا الآخرون.
    وزارة الخارجية لم تبالغ اخي محمد.. هي ذات القاعدة التي تتبعها أوربا وقد ناقشنا في هذا الموضوع ذات ربيع في منتدى المغضوب عليهم.
    وهي لا تعني ذوي السوابق فقط بل عامة لكل الناس وبدون استثناء.

    المشكلة فينا وفي أفكارنا البدائية.. وكما قلت.. انتفاضتهم لم تكن إلا سياسية وسياسية فقط هؤلاء المدافعون عن حقوق المرأة في تغطية الشعر و يحاربون حريتها في أبسط الحقوق.

    تحياتي
    سعاد

    ملاحظة فقط حول "معمول بها" فيما يخص صور المتخمرة قانونية و لا مكان لمزاعم الوزير ...

    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف icer في الخميس أبريل 22, 2010 1:30 pm

    القضية و ما فيها أن هذه الدولة من زمان هي أبو العريف لشعب جاهل جايح ما يعرف و لا يفهم شيء

    زرهوني كذب كذبة حول صور الوثائق البيومترية و فاقوا بيه بأنها مزاعم

    النظام البيومتري لا يلزم أصحاب الخصوصيات الدينية من خمار أو لحية بشيء

    عندما انفضح و انكشف بأن شروط "ابتسم و خذ صورة" الزرهونية بها زوائد على المعمول به

    كان من الطبيعي إحداث هذه الضجة لأن الفرق بين السكانير الفاضح و شروط صور زرهوني

    أن السكانير لا يمكننا مناقشة أمره بما أنك تخضع لشروط البلد المضيف و لا يد لك في ذلك

    بينما شروط زرهوني فهي في بلدك

    الصور البيومترية لها شروط متعامل بها أكيد و ليس كشف الأذن أو "الصبع البدري" منها

    بل هي زيادات كذب زرهوني حولها و قال مفروضة بينما من لديه بعض تدفق الأنترنت يكتشف أنه كذاب

    فيما ما يخص حزب حدة حزام التي ترى الشر في المتحجبات فؤلائك نقول لهم ربي يهديكم

    أما حول تهذيب اللحية فقد استمعت لزرهوني قال قد تسبب اللحية غير المهذبة مشاكل

    الخلاصة : زرهوني متمسك بكشف الأذنين و الرقبة فيما يخص المتحجبات "هو شرطه و ليس شرط البيومتري" و ينصح بتهذيب اللحية للملتحين.

    حول تجار و بزناسية السياسة فأولائك كما يقال جماعة "ما يطلبه الغاشي" و خوضهم في القضية لا يعيب القضية بقدر ما يعيب من يجعل منهم سبب تفاهة القضية، المتحجبات و الملتحون سواء كانوا بعفة السيدة مريم عليها السلام و أخلاق موسى عليه السلام أو كانوا مجرد منافقين، موجودون و باقون و مستمرون كره من كره و أحب من أحب .. و على هذا النظام أن يدرك و يعي أن المسألة فعل و رد فعل و هو قانون قديم من زمن الإغريق.

    أما خلاصتك أستاذ عبد الكريم فبالفعل نشاط القاعدة جلب ويلات ليس لها آخر سواء داخل أو خارج العالم الإسلامي قد لا تنقصهم الجرأة و لكن الكثير الكثير من الحكمة يفتقرون إليها .. لكن تبقى نظرية التجنيد لأجندة أمبريالية واردة أو نتيجة أزمة فكرية علمية دينية عميقة و ظلم عالمي دامس أوجد المناخ لهذا التنظيم و غيره.

    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الخميس أبريل 22, 2010 2:31 pm

    icer كتب:القضية و ما فيها أن هذه الدولة من زمان هي أبو العريف لشعب جاهل جايح ما يعرف و لا يفهم شيء

    زرهوني كذب كذبة حول صور الوثائق البيومترية و فاقوا بيه بأنها مزاعم

    النظام البيومتري لا يلزم أصحاب الخصوصيات الدينية من خمار أو لحية بشيء

    عندما انفضح و انكشف بأن شروط "ابتسم و خذ صورة" الزرهونية بها زوائد على المعمول به

    كان من الطبيعي إحداث هذه الضجة لأن الفرق بين السكانير الفاضح و شروط صور زرهوني

    أن السكانير لا يمكننا مناقشة أمره بما أنك تخضع لشروط البلد المضيف و لا يد لك في ذلك

    بينما شروط زرهوني فهي في بلدك

    الصور البيومترية لها شروط متعامل بها أكيد و ليس كشف الأذن أو "الصبع البدري" منها

    بل هي زيادات كذب زرهوني حولها و قال مفروضة بينما من لديه بعض تدفق الأنترنت يكتشف أنه كذاب

    فيما ما يخص حزب حدة حزام التي ترى الشر في المتحجبات فؤلائك نقول لهم ربي يهديكم

    أما حول تهذيب اللحية فقد استمعت لزرهوني قال قد تسبب اللحية غير المهذبة مشاكل

    الخلاصة : زرهوني متمسك بكشف الأذنين و الرقبة فيما يخص المتحجبات "هو شرطه و ليس شرط البيومتري" و ينصح بتهذيب اللحية للملتحين.

    حول تجار و بزناسية السياسة فأولائك كما يقال جماعة "ما يطلبه الغاشي" و خوضهم في القضية لا يعيب القضية بقدر ما يعيب من يجعل منهم سبب تفاهة القضية، المتحجبات و الملتحون سواء كانوا بعفة السيدة مريم عليها السلام و أخلاق موسى عليه السلام أو كانوا مجرد منافقين، موجودون و باقون و مستمرون كره من كره و أحب من أحب .. و على هذا النظام أن يدرك و يعي أن المسألة فعل و رد فعل و هو قانون قديم من زمن الإغريق.

    أما خلاصتك أستاذ عبد الكريم فبالفعل نشاط القاعدة جلب ويلات ليس لها آخر سواء داخل أو خارج العالم الإسلامي قد لا تنقصهم الجرأة و لكن الكثير الكثير من الحكمة يفتقرون إليها .. لكن تبقى نظرية التجنيد لأجندة أمبريالية واردة أو نتيجة أزمة فكرية علمية دينية عميقة و ظلم عالمي دامس أوجد المناخ لهذا التنظيم و غيره.



    يا سي "يسر" معك الحق فيما ذهبت اليه ...هناك مزايدة من قبل الوزارة فيما يخص "اللحية" والخمار...الذي حاول استغلال الموضوع في اتجاه "تونسة" المشهد الجزائري ،...وكان رد الفعل على مستوى اطروحة زرهوني، ولكن في الاتجاه المعاكس في اتجاه "طلبنة وافغنة" المشهد الجزائري....

    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الخميس أبريل 22, 2010 2:45 pm

    diego كتب:
    شكرا لك يا اخ عبد الكريم علي طرح الموضوع الحساس
    من المؤكد ان قائمة الدول التي وضعتها امريكا كان الغرض منها تفتيش مذل و مخزي لكل عربي او مسلم بالإضافة الي التفتيش عن طريق الاشعة والتي لا تختلف عن تعرية المسافرين في شيء
    لكن بالسنبة لي فكل هذه مجرد مساومات لا غير وان كنا في دولة قوية سياسيا فقط دون ان نتكلم عن القوة العسكرية لما تجرءت امريكا ولا فرنسا ولا غيرها علي حتي التفكير في وضع قائمة كهذا فما ىالك بتفتيش المؤخرات , لكن ما دام الحال علي ما هو عليه فهذه السنة يساوموننا بتفتيش المؤخرة , والتي يعلم الغرب مدي معزتها عندنا من اجل الحصول علي البيومتري وبهد فترة سيساومون بالاغتصاب او اي شيء اخر من اجل تفتيش المؤخرة والا تعرية الكلية الي ان نصبح نسافر عرايا ونشتري ما نستر به لحمنا من هناك.
    لكن حقيقة موضوع ذكرني بموضوعي عن نزع السروال والابتسام كتبته للتهكم فاذا به قريب فعلا

    [u]

    يا اخي دييغو
    - فيما يخص "القبضة الامنية" التي تنتهك الخصوصية غير متعلقة ،بالجزائر فهذا "التلصص" وانتهاك الخصوصية عان منه المواطن الامريكيين،"قانون الارهاب"..والكثير من الامريكيين رفضوه خاصة "لجنة الحريات المدنية"...واتهموه بانه تقليصا لمجال الحريات وانتهاك لخصوصية المواطن" ولكن عادوا وقبلوا به ، نظرا للمخاطر التي تتهدد الامن في امكانية الاندساس والاختراق...
    - هذا القانون(بوش)...طبق في امريكا والغرب ويوشك ان يمتد الى جميع انحاء العالم ...حيث تسقط الخصوصية لضرورات الامن والوقاية من احتمال ، شن هجمات ارهابية ...

    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف icer في الخميس أبريل 22, 2010 4:29 pm

    كان رد الفعل على مستوى اطروحة زرهوني، ولكن في الاتجاه المعاكس في اتجاه "طلبنة وافغنة" المشهد الجزائري

    لم أفهم بدقة ما قصدته يا أستاذ

    حدث أن تابع مواطن هندي من سنوات أمن أحد مطارات أمريكا قضائيا لأنهم أجبروه على خلع العمامة و هي كبيرة عند السيخ، و اعتذار أمن المطار كان خلطهم بين مظهر المسلمين و السيخ ..
    المظهر الخارجي للسيخ


    إذن المشكل ليس في اللحية و الحجاب و العمامة بل لحية المسلم و حجاب المسلمة و عمامة المسلم ... المقصود هم نحن .. المشكل هو نحن ..
    جنود القاعدة و خلاياه في الغرب ليسوا بتلك الصورة النمطية للملتحي المكشر طول الوقت بل ذوبان كامل في المجتمع الغربي و تقية تامة لكي لا يثير الإنتباه .. أما التمييز المعاملاتي لباقي جياع المسلمين من لا ناقة لم و لا جمل في نشاط القاعدة و أشباهها فهو تصرف غربي أقل ما يقال عنه غبي، فلا يعقل أن يتمظهر متطرف القاعدة في تلك الصورة النمطية التي لو صور بها في أغلى أفلام هولييوود لوصف الفلم بالسطحي و التافه و ربما فلم "Traitor" حاول التنبيه لهذا الأمر.

    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الخميس أبريل 22, 2010 4:53 pm

    icer كتب:

    لم أفهم بدقة ما قصدته يا أستاذ

    حدث أن تابع مواطن هندي من سنوات أمن أحد مطارات أمريكا قضائيا لأنهم أجبروه على خلع العمامة و هي كبيرة عند السيخ، و اعتذار أمن المطار كان خلطهم بين مظهر المسلمين و السيخ ..
    المظهر الخارجي للسيخ


    إذن المشكل ليس في اللحية و الحجاب و العمامة بل لحية المسلم و حجاب المسلمة و عمامة المسلم ... المقصود هم نحن .. المشكل هو نحن ..
    جنود القاعدة و خلاياه في الغرب ليسوا بتلك الصورة النمطية للملتحي المكشر طول الوقت بل ذوبان كامل في المجتمع الغربي و تقية تامة لكي لا يثير الإنتباه .. أما التمييز المعاملاتي لباقي جياع المسلمين من لا ناقة لم و لا جمل في نشاط القاعدة و أشباهها فهو تصرف غربي أقل ما يقال عنه غبي، فلا يعقل أن يتمظهر متطرف القاعدة في تلك الصورة النمطية التي لو صور بها في أغلى أفلام هولييوود لوصف الفلم بالسطحي و التافه و ربما فلم "Traitor" حاول التنبيه لهذا الأمر.

    -طبعا الاخ "يسر" المطلوب هو "حجر أمني" على المسلمين بالذات؟ وهل سمعت مثلا عن احد "السيخ"،قام بعملية ارهابية في اروبا او امريكا ، مدعيا ان ذلك ، نابع من صميم دينه،؟
    -بالنسبة للحية: الايمكن للحية ان تخفي نصف ملامح "الوجه"؟..ثم اليس بالامكان لملتحي ان يحلق لحيته في اي وقت لضرورة او لغرض؟ الاجابة نعم ..،ثم اليس بامكان منقبة ان تنزع نقابها ،وتسير بدونه؟ ثم اليس بامكان اي كان ان يرتدي نقابا او برقعا ،ويسير به وسط الناس ؟.اذن ما الثابت وما المتغير؟
    - الهوية تاخذ بالسمات المفرّدة والمميزة للشخص (كل اللحى وكل النقب تتشابه ولكن الوجوه تختلف؟
    - ومع هذا من المطلوب ان تكون لكل مواطن هوية تاخذ بالسمات الثابتة لاعتمادها في هويتها...والمشكلة لاتتعلق بارهابي يتنكر في نقاب او يتخفى وراء لحية..وانما القضية تتعلق بدقة تحديد الشخصية،لكل شخص ،بحيث في حالة وجود شبهة "يسهل تشخيصه بدقة" وطرحه سريعا من قائمة المشبوهين ،بمعنى ان المواطن الجزائري العادي الذي يدرس في الغرب او يسافر للغرب ، عندما تكون له هوية ،دقيقة ويحمل وثائق لها مصداقية دولية ،وبمظهر غير مشبوه يمر ويتم فحص هويته سريعا..والغريب ان بعض الجزائريين يملاون "الاستمارات" في طلبات الفيزا، ويسجلون فيها تفاصيل دقيقة ويجيبون فيها على اسئلة دقيقة ، دون ان يتحرجوا من ذلك ، ويعتبرون حصولهم على "فيزا" بمثابة فوز....والامر اشبه بحملة "الشرائح الاليكثرونية الخاصة باجهزة الموبايل ....فشريحة شاردة يمكن استعمالها لاجراء اتصالات مشبوهة والتخلص منها ،مما يجعل المراقبة غير فعالة ،ولكن الشريحة المعروفة مسارها ،يمكن انطلاقا منها الوصول الى نتائج كبيرة جدا ومن بعيد...
    -
    - ربما، العمليات الارهابية التي حدثت كانت بتدبير وفعل فاعل بالضبط من اجل هذا الغرض، اي اجبار المسلمين، على وضع "خريطة ديموغرافية امنية دقيقة" او تطبيق الحجر الامني عليهم وعزلهم عن باقي شعوب وامم الارض...[b][u]

    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف icer في الخميس أبريل 22, 2010 5:58 pm

    محمد عبد الكريم كتب:

    -طبعا الاخ "يسر" المطلوب هو "حجر أمني" على المسلمين بالذات؟ وهل سمعت مثلا عن احد "السيخ"،قام بعملية ارهابية في اروبا او امريكا ، مدعيا ان ذلك ، نابع من صميم دينه،؟
    -بالنسبة للحية: الايمكن للحية ان تخفي نصف ملامح "الوجه"؟..ثم اليس بالامكان لملتحي ان يحلق لحيته في اي وقت لضرورة او لغرض؟ الاجابة نعم ..،ثم اليس بامكان منقبة ان تنزع نقابها ،وتسير بدونه؟ ثم اليس بامكان اي كان ان يرتدي نقابا او برقعا ،ويسير به وسط الناس ؟.اذن ما الثابت وما المتغير؟
    - الهوية تاخذ بالسمات المفرّدة والمميزة للشخص (كل اللحى وكل النقب تتشابه ولكن الوجوه تختلف؟
    - ومع هذا من المطلوب ان تكون لكل مواطن هوية تاخذ بالسمات الثابتة لاعتمادها في هويتها...والمشكلة لاتتعلق بارهابي يتنكر في نقاب او يتخفى وراء لحية..وانما القضية تتعلق بدقة تحديد الشخصية،لكل شخص ،بحيث في حالة وجود شبهة "يسهل تشخيصه بدقة" وطرحه سريعا من قائمة المشبوهين ،بمعنى ان المواطن الجزائري العادي الذي يدرس في الغرب او يسافر للغرب ، عندما تكون له هوية ،دقيقة ويحمل وثائق لها مصداقية دولية ،وبمظهر غير مشبوه يمر ويتم فحص هويته سريعا..والغريب ان بعض الجزائريين يملاون "الاستمارات" في طلبات الفيزا، ويسجلون فيها تفاصيل دقيقة ويجيبون فيها على اسئلة دقيقة ، دون ان يتحرجوا من ذلك ، ويعتبرون حصولهم على "فيزا" بمثابة فوز....والامر اشبه بحملة "الشرائح الاليكثرونية الخاصة باجهزة الموبايل ....فشريحة شاردة يمكن استعمالها لاجراء اتصالات مشبوهة والتخلص منها ،مما يجعل المراقبة غير فعالة ،ولكن الشريحة المعروفة مسارها ،يمكن انطلاقا منها الوصول الى نتائج كبيرة جدا ومن بعيد...
    -
    - ربما، العمليات الارهابية التي حدثت كانت بتدبير وفعل فاعل بالضبط من اجل هذا الغرض، اي اجبار المسلمين، على وضع "خريطة ديموغرافية امنية دقيقة" او تطبيق الحجر الامني عليهم وعزلهم عن باقي شعوب وامم الارض...[b][u]

    نفرض جدلا أن ملتزمي اللحية و الحجاب و النقاب انعزلوا عن العالم و قاطعوا الوثائق البيومترية ... فهل يفعلها جنود القاعدة ؟؟ بالعكس ستصبح نصوص التقية مصدر إلهام و قد يتظاهر صاحب مشروع غزوة كبرى في أمريكا حتى بالشذوذ الجنسي ليدخل تلك الأرض ... يعني لو كانت المسألة أمنية و بتفكير أمني ذكي حقا لما كان المظهر الخارجي للمسلم خصوصا هو المقلق.

    منذ التسعينات أقام مكتب التحقيقات الفديرالي مشروع برنامج مكلف و هو التعرف على الوجوه Facial recognition استغرق 10 سنوات ثم أوقف في بدايات هذا القرن لضعف النتائج المسطرة له
    ببساطة أريد لهذا البرنامج أن يتعرف على الشخص من قاعدة بيانات مصورة كمحرك بحثها للبصمات الناجح ... لكن فشل المشروع و بقي التعرف على الناس من صورة عمل بشري و شروط جعله آلي يتطلب الكثير من المعطيات التي قد لا تتوفر في معظم القضايا الأمنية أو الجنائية.
    أبسط ميزة "وجهية" يمكن برمجتها هي المسافة بين العينين -تبعا لمشروع fbi- هناك أيضا مساحة الخد مساحة الجبهة المسافة بين طرفي الوجه عرض الفم سمك الشفاه المسافة بين الأنف و الفم و عشرات الخاصيات الأخرى المميزة إذا اجتمعت التي تفرق بيت الناس و هذا عند التصوير مباشرة و بشروط متصرف فيها ..

    ما رأيك في حكاية الضامن في الوثيقة البيومترية ؟؟ ولي أمرك نوعا ما أو شاهد على أنك موجود أو مسؤول في حال وجود أي شبهة حولك ... هل هذه أيضا تدخل في التعرف على الأشخاص ألا تذكرنا بشكل مباشر بممارسات الصهاينة في الثأر من عوائل و أهل نشط أو استشهادي .. و أخذ الغير بجريرة الفرد ؟؟
    ما رأيك في الأسئلة حول الخدمة العسكرية و زملاء العمل و غير ذلك
    رأينا استمارات الفيزا و لم نرى شيء كهذا ... الخلاصة كلكم متهمون حتى تثبت براءتكم !!
    المنظمات الغربية ضد الشروط البيومترية "في شقها المعلوماتي" لم تكف عن النشاط و المقاطعة و قد شاهدت من بضعة أسابيع تنديد لبعض النشطين الألمان على السكانير الفاضح باعتصام عاري "ملابس داخلية" تنديدا بهذا الإجراء في المطارات.

    و أنا أكتب هذه السطور تذكرت عبقري رياضيات ألماني معروف لكن نسيت اسمه أخذه اينشتين لمصالح الهجرة الأمريكية لمنحه الجنسية الأمريكية و بما أن الرجل كنز علمي فلم تترد الإدارة في ذلك لكن احتراما لاجراءات بيروقراطية طُلب منه التعليق حول الدستور الأمريكي أمام اللجنة المجتمعة للبث في أمره ... فاسترسل الرجل متحدثا عن الوجه الدكتاتوري المخفي في الدستور الأمريكي و أنه لا فرق بينه و بين أفكار الفاشية و الستالينية و النازية بحجج منطقية جدا و تنبأ بتحول أمريكا إلى ديكتاتورية دون خرق الدستور و هنا أسكته آينشتاين و سحبه قائلا للجنة المذهولة "أيها السادة ليس لديه تعليق" ...

    باختصار شديد سيدي نتفق أن البيومتري إجراء أمني شكلا و مضمونا و نتفق أن الوزارة الوصية أرادت أن تكون ملكية أكثر من الملك في شروط الصورة كما نتفق أن المواطن المسكين بين قبول و عدم قبول التنظيم البيومتري كما نتفق أنه من اليوم إلى 2015 سنوات أطول من سنوات الحرب العالمية الأولى التي غيرت مجري التاريخ و المجتمعات ... و أدعوك للإطلاع على هذا الموضوع بعيدا عن البيومتري قريبا من الله؟!

    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الخميس أبريل 22, 2010 8:32 pm

    يا اخ "سير" المشكل يطرح فيما يخص "سرية المعلومات " وامانة الحفاظز عليها ،وتقنين طريقة استعمالها وتداولها بين المؤسسات الجزائرية ذات الصلة والشان..بالاضافة الى نهوض المؤسسة التشريعية والقيام بمهامها ،وخاصة التشريع والمراقبة....
    - فليس مقبولا اطلاقا ان يسمح بانشاء بنك معلومات خاص بالمواطنين ويكون تحت "ايدي" المصالح الاستخباراتية الاجنبية..
    - وما يثير استفزازي هو بدل ان يتجه النقاش العام في هذا الاتجاه اجده اخذ منحى مغاير تماما..ومحاولات سياسوية تريد الاستفادة من الموضوع...واي حكومة مهما كان لونها ..فمن مصلحتها ان تكون تتوفر مصالحها على هذا النوع من التقنية والمعرفة المهنية ليس فقط لمواطنيها وانما لكل افراد البشر على وجه الارض اذا استطاعت...ولا بد لنشطاء المجتمع المدني ،والحركات الثقافية ان توجه النقاش في اتجاه ، تطوير الموضوع والمساهمة على بناءه وانشاءه ضمن اطر صحيحة وسليمة وبما لا يمس بحرية وخصوصية المواطنين الجزائريين..الا بما هو ضروري وكافي ،للدواعي الامنية

    kiven7

    مساهمات : 197
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف kiven7 في الجمعة أبريل 23, 2010 12:27 am

    شكرا استاذ محمد على الطرح الجميل
    لن ازيد عن التأمين على خلاصتك الا لعنة الله على الظالمين وهدى الله الذين يحسبون انهم يحسنون صنعا

    محمد ايوب

    مساهمات : 54
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد ايوب في الجمعة أبريل 23, 2010 12:29 pm

    لا ادري اقانون زرهوني الاصعب او كلامك هذا
    اولا قبل التعليق
    نقول
    نتفهم كرهك للقاعدة ولا احد يناقشك
    ولكن
    ماذتب عمر الفاروق تلعنه وتقول لعنة الله عليه ؟
    فقط لانه عدوا لامريكا ؟؟
    هل تامركت اكثر من الامركينين
    ما يدريك لعل الرجل ظلم واراد الثار
    او ربما القضيةملفقة اصلا
    كل معلوماتك السي اي اي فما يدريك انها صواب
    الا تسمع بالقول الاخر الذي يقول ان من اراد قتل الامير السعودي استعمل تقنيات عالية وحديثة وهي مواد كمياوية قوية ولا تكتشفها اجهزة الكشف
    اه ربما هم كاذبون والامير صادق
    ياسي عبد الكريم رويدا رويدا
    فلا نريد بطاقة ولا كشف ولسنا افضل من بريطانيا ولا دول الخليخ فهي متطورة افضل منا بل بيننا الاف السنين ولكنهم لا يجبرون نساءهم ورجالهم على حلق اللحي ونزع الخمار
    القضية يا عبد الكريم قضية اسلام وكفر وطنية وغربية هوية وتغريب
    فسي زرهوني وابناء فرنسا يطبقون اوامر ساركوزي فقط ويريدون زعزعة الهوية الوطنية فلا تكن عونا لا بناء فرنسا
    ولنا عودة

    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الجمعة أبريل 23, 2010 2:33 pm

    محمد ايوب كتب:لا ادري اقانون زرهوني الاصعب او كلامك هذا
    اولا قبل التعليق
    نقول
    نتفهم كرهك للقاعدة ولا احد يناقشك
    ولكن
    ماذتب عمر الفاروق تلعنه وتقول لعنة الله عليه ؟
    فقط لانه عدوا لامريكا ؟؟
    هل تامركت اكثر من الامركينين
    ما يدريك لعل الرجل ظلم واراد الثار
    او ربما القضيةملفقة اصلا
    كل معلوماتك السي اي اي فما يدريك انها صواب
    الا تسمع بالقول الاخر الذي يقول ان من اراد قتل الامير السعودي استعمل تقنيات عالية وحديثة وهي مواد كمياوية قوية ولا تكتشفها اجهزة الكشف
    اه ربما هم كاذبون والامير صادق
    ياسي عبد الكريم رويدا رويدا
    فلا نريد بطاقة ولا كشف ولسنا افضل من بريطانيا ولا دول الخليخ فهي متطورة افضل منا بل بيننا الاف السنين ولكنهم لا يجبرون نساءهم ورجالهم على حلق اللحي ونزع الخمار
    القضية يا عبد الكريم قضية اسلام وكفر وطنية وغربية هوية وتغريب
    فسي زرهوني وابناء فرنسا يطبقون اوامر ساركوزي فقط ويريدون زعزعة الهوية الوطنية فلا تكن عونا لا بناء فرنسا
    ولنا عودة
    [u]


    - يا اخ محمد ايوب...أنا اميل وبرجحان لفرضية ان القضية ملفقة وان الشاب النيجيري ، استدرج وتم التغرير به ..وادخاله في في مخطط خبيث خاصة بعد ورود معلومات عن كون "والده"(شيخ جامع بنيجيريا)، كان ابلغ اللمخابرات الامريكية(سفارتها بنيجيريا) ،عن ابنه بعد رحيله وقدم كل المعلومات ، والعلامات التي سجلت كتغيير على سلوكه، واحتمال ان يكون قد توجه حيث معاقل القاعدة....وبسرعة كبيرة جدا وجد طريقه الى اليمن وتم تدريبه واعداده خلال أشهر فقط..والغريب ان الشخص كان على قائمة المشبوهين الامريكية ولكن لم يتم ادراجه على قائمة الممنوعين من الدخول الى امريكا..(اي ان الاحتمال الغالب هو ان الشاب تم استغلال اندجفاعه وعفويته وزج به في مخطط خبيث ذو ابعاد استراتيجية عالمية ، تهدف الى انتزاع "شرعية دولية" بضرورة "الحجر الامني على المسلمين"...
    - ومعك حق فانا اسحب اللعنة في حقه ولكن "اللعنة اللعنة على من يقف وراءه...ولو ان المسلم لايعذر بجهله ،ولكن هذا الشاب قد ساهم في "أذية المسلمين" ،...

    -أما قضية تعرية نساء المسلمين..فانت التي تقول بها ولكن الامور كما هي ظاهرة لي...وهي ان البطاقة البيومترية "وصورة الهوية ،واجتهاد "زرهوني" كان من باب "تفادي تعرية نساء المسلمين في المطارات" فهي بديل عن "تعرية وكشف عورات المسلمين ونساءهم عن طريق المسح الضؤئي ،والتصوير الاشعاعي...والله اعلم بالنوايا.

    - واما بريطانيا ودول الخليج(ذات الاستقلال والسيادة المضمونة امريكيا) فتلك دول لها معطيات وخصائص امنية وديموغرافية ، خاصة
    بها...ولو وقعت الجزائر الاتفاقية الامنية العسكرية الاقتصادية مع فرنسا ..كما يريد ساركوزي، فربما سيتم "رفع الحجر الامني على مواطنينا" وانت شخصيا هل تقبل بذلك؟
    [b]

    جماعي ميلود

    مساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 11/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف جماعي ميلود في الجمعة أبريل 23, 2010 7:05 pm

    اي قاعدة اخي عبد الكريم
    هل فعلا صدقت ان ذلك الطاغية تعرض لمحاولة اغتيال -وان صح الخبر فالامر بينهما(فخار يكسر يعضاه) وهذه ليست حجة يستعملها زرهوني وعبيد ما يسمى ولي الامر لينزعو خمار العفيفات
    وهل صدقت ان المسمى الفاروق كان سبفجر طائرة وبأي شيء بحذاء هذا استغفال للشعوب يا
    اخي
    وحتى ان صح الامر ما علاقتنا بهم والا اذا كان الامر كذلك
    فهل القاعدة قتلت بوضياف -هل هي التي شردت الالاف الى معتقالات الصحراء هل هي من اجبرت الالاف على مغادرة الوطن
    بالنسبة لي اخي -لاوجود لقاعدة خارج افغانستان ولهم يحزنون
    وسأعود للموضوع ان شاء الله بتفاصيل اكثر
    تحياتي -

    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في السبت أبريل 24, 2010 12:58 pm

    جماعي ميلود كتب:اي قاعدة اخي عبد الكريم
    هل فعلا صدقت ان ذلك الطاغية تعرض لمحاولة اغتيال -وان صح الخبر فالامر بينهما(فخار يكسر يعضاه) وهذه ليست حجة يستعملها زرهوني وعبيد ما يسمى ولي الامر لينزعو خمار العفيفات
    وهل صدقت ان المسمى الفاروق كان سبفجر طائرة وبأي شيء بحذاء هذا استغفال للشعوب يا
    اخي
    وحتى ان صح الامر ما علاقتنا بهم والا اذا كان الامر كذلك
    فهل القاعدة قتلت بوضياف -هل هي التي شردت الالاف الى معتقالات الصحراء هل هي من اجبرت الالاف على مغادرة الوطن
    بالنسبة لي اخي -لاوجود لقاعدة خارج افغانستان ولهم يحزنون
    وسأعود للموضوع ان شاء الله بتفاصيل اكثر
    تحياتي -
    [b][u]

    - لا يخفى عليك اخ جماعي ان التكنولوجيا ،وسرعة التنقل والاتصالات للاشخاص والاملاك ...جعل العالم قرية صغيرة ،ولم تعد الدول والمجتمعات "جزر منعزلة " بل اصبح لدينا العالم قريةى واحدة ، فمن غير الغريب ان تجد شخصا ، مسلما ولد بالهند ،وتربى في جنوب شرق آسيا ،وتخرج من جامعة امريكية ،ويعمل في كندا او الخليج العربي...

    -هذا التطور يجعل مسالة مثل مسالة الامن مسالة تتجاوز الحدود وسيادة الدول، لتصبح شان عام عالمي ...ولا شك ان سلامة المسافرين عبر طائرات وموانئ ومطارات عالمية، هي قضية تهم اكثر من دولة ان لم نقل كل الدول.
    -لكن مع الاسف الشديد ،هناك اشخاص "ارهابيين"(بغض النظر عن طبيتهم وديانتهم ،منفذين ومخططين ومتآمرين)..ينشطون في اطار استهداف هذا الامن لدوافع سياسوية او اقتصادية او سياسية، تجعل من مسالة صيانة الامن الوطني من "الامن العالمي"، وضرورة ان تعتمد كل الدول مقاييس ومنظومات امنية في مستوى التحدي ....ما العمل اذا قرر بعضهم ان يعتمد "الاسلام"، والخصوصية الاسلامية وسيلة وحضان طروادة ليمارس من خلالها "ارهابه" وغرائزه الشريرة؟ هل نخضع لمنطقه،وندع الخصوصية الاسلامية "رهينة" برغبته واسيرة لغرائزه الشريرة ،ليشبع بها نزعته ورغبته في "أذيّة الناس"( وخصوصا المسلمين)..أم نحاول ان نطور ونصون شؤوننا ،ونضبط طريقة معاملاتنا ونحصن ثقافتنا ،ونحسن من سلوكنا بطريقة تحرم هؤلاء "الذرائع"..وتعريهم امام العالم على حقيقتهم ،

    جماعي ميلود

    مساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 11/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف جماعي ميلود في السبت أبريل 24, 2010 3:21 pm

    تحية طيبة وبعد:
    اتفق معك فيهذ واختلف معك في النقاط التالية
    اذاكنت تقصد الطيران العالمي فأنت تقصد جواز السقر -انا سأسلم معك انهم ذوو نية حسنة في طلبهم بتعرية العفيفات
    ولكن ما دخل بطاقة التعريف -هذا شأن داخلي ولاعلاقة (للسيد الفرنسييه) هذا من المفروض
    ثانيا لماذا اغلب الدول الاوروبية استعملت الجواز البيومتري دون هرج ولا مرج عن الخمار
    ثالثا :اليس من الوقاحة ان تدعي السلطة انها استفتت -الراحل حماني -متى استفتته واين هي فتواه التي لم نسمع بها رغم انه احد رجالاتها
    وبالعودة الى الموضوع ايضا -استوقفتني عبارة-هبت الحكومة واحتجاجها على مشروع امريكا الرامي الى تعلايتنا في مطاراتها: اين هذه الهبة وهذا الاحتجاج -السشخص الوحيد الذي احتج علنية واعن انه سعامل الامريكان بالمثل هو العقيد المجنون (القذافي) اما كبرائنا وسادتنا فقد انتضر زيارة -سيدة امريكة -وقالو انهم طرحو عليها الموضوع وانها وعدتهم وووالخ من الخرطي المعروف
    لو كنا نستطيع الاحتجاج والهية لوقعت الهبة لم دخل عملاء (-CIA-( الى البلد واغتصبو وذهبو -واعتقد انك تعرف القصة
    لو كنا نستطيع ان نحتج على باعوضة اجنبية لما احتجزت فرنسا دبلوماسي جزائري لعدت اشهر
    فنحن او بالاحرى سلطتنا لاتسنطيع الاحتجاج
    وفي الاخير المقاطعة الثانية التي ينجح فيها الشعب في هذا العصر-هي مقاطعة هذا البيوميتري بعد مقاطعة تلقيح الانفلونزا
    تحياتي

    محمد ايوب

    مساهمات : 54
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد ايوب في السبت أبريل 24, 2010 10:31 pm

    ياخ محمد
    لا تعرية ولا هم يحزنون
    من سافرت لبريطانيا وامريكا وهي تعرف انها سوف تعري فلا تسافر
    ما ذنبا نحن
    ماذنب بناتنا اللواتي لا يعرفن العاصمة فكيف بسوسيرا
    اخي
    لا تقارن نفسك بنا
    او لا تسمح لزرهوني ان يقارن بين ابنته وابنتي

    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الأحد أبريل 25, 2010 12:43 pm

    محمد ايوب كتب:ياخ محمد
    لا تعرية ولا هم يحزنون
    من سافرت لبريطانيا وامريكا وهي تعرف انها سوف تعري فلا تسافر
    ما ذنبا نحن
    ماذنب بناتنا اللواتي لا يعرفن العاصمة فكيف بسوسيرا
    اخي
    لا تقارن نفسك بنا
    او لا تسمح لزرهوني ان يقارن بين ابنته وابنتي

    -يا اخي محمد ايوب للناس مصالح وضرورات يسافرون من اجلها فهناك من يسافر طلبا للعلم وهناك من للاستشفاء ،وهناك من "يهاجر" حتى الى بريطانيا او اروبا...فالذي يتعرض للمضايقة هو "المسافر" وليس المقيم في مدينته أو قريته...
    - فهل يحق لمن ليس له مطلب او غرض ب"السفر"(في الوقت الراهن على الاقل) ،ان يفرض قانونه ومقتضيات "رؤيته" على الآخرين بمافيهم من هو "مضطر" للسفر؟؟
    - يعني اذا كانت بنتي ليس لها حاجة في السفر خارج البلاد...فهذا يجعلني ادفع في اتجاه حرمان كل بنات الجزائر من السفر وفيهن من هي مضطرة لا مخيرة؟فقط لان النساء من اهلي ليس لهن حاجة في السفر او انا رافضا مبدايا سفرهن للخارج مهما كانت الحاجة او الضرورة؟

    - الامر واضح الاخ محمد...قيل يجب تعرية كل جزائرية(سكانير) عند مرورها في اي مطار اوربي..واكثر من ذلك التعرض لتفتيش مهين ،..............ولكن التزام الجزائر ، بالتحكم في حركة مواطنيها ،و"ضمانهم أمنيا"(من حيث كونهم مصدر خطر محتمل)،ادي الغاء هذه الضيغة المهينة ، ولكن السؤال: كيف تستطيع الحكومة الجزائرية ضمان مواطنيها (رعاياها) امنيا كما تفعل سائر الدول المحترمة؟
    -الحكومة اختار "البطاقة البيومترية" (واعتماد المعلومة،والهوية الشخصية) وملفات شخصية دقيقة ، ووسائل اليكثرونية متطورة تسهل من عمليات التحري والبحث والمراقبة والتاكد من الهويات ،...
    - معك حق ان قلت لي بان قضية من هذا النوع كان يجب ان "يفصل فيها "الرئيس ونواب الشعب(البرلمان)، وتتم بتشريعات ،وضوابط سليمة تجعل منها وسيلة "ايجابية" تعود بالنفع والائدة على الجزائر وشعبها وتمنع اي اننحراف او استغلال للقضية للمساس او الاساءة للمواطنين او للجزائر.

    سعاد.س

    مساهمات : 28
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف سعاد.س في الأحد أبريل 25, 2010 8:31 pm

    محمد عبد الكريم كتب:[u]

    المطلوب هو عزل المسلمين حيث هم...'(UNE MISE EN QUARANTAINE°)...أو "حجر أمني" على المسلمين....
    - فالمسلمين والجزائريين اذا خيروا فعلا فسيختارون تمزيق جوازات السفر ومقاطعة البطاقة البيومترية...وبالتالي سيحجرون على انفسهم بانفسهم...وسيكون بلدهم سجن لهم....- او ستنتهي الزوبعة ،ويخفت الصوت العالي،...وسيقبل الجميع بالامر الواقع...انطلاقا من ان الاغلبية ليس لديها ما تخفيه بما فيه خصلات شعر..وحلمات أذن...وسيسعى الجميع الى اكتساب الهوية البيومترية،...وهذا هو الاعتقاد السائد...
    شكرا على المرور

    لا اشاطرك الراي أخي عبد الكريم..
    هل المسلمون الذين يمارسون هذه الطقوس حقا هم الجديرون بلقب مسلم إذا اعتبرنا الديانة الإسلامية مجرد لقب او شعارات او لباس؟

    الإسلام أكبر من أن يكون برقعا أو لحية أو حجابا..هي آية واحدة اختلف تفسيرها.. وما أكثر الآيات التي تحث على الإسلام.

    الجزائري لن يمزق جواز سفر البيوميتري حين يتعلق الأمر بخبزه الذي لم يعد الكرامة بكل تأكيد..بل الحرية الزائفة وراء البحار. وعند أوباما تحديدا.
    لقد تغير الجزائري أخي محمد عبد الكريم..تغير كثيرا..
    أو ربما لم يتغير..بل كنا فقط نسمع عن أساطير الأولين.

    تحياتي
    سعاد

    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف icer في الأحد أبريل 25, 2010 9:28 pm

    نتفق أولا أيها السادة حول الصورة البيومترية
    المطلوب فقط التعامل بالمعايير العالمية و هي لا تقول ما يقول زرهوني

    الأمر الثاني السكانير الفاضح على كل الناس و ليس علينا فقط و لا أدري أستاذ محمد ما هو مصدرك بأن هناك التخيير بين السكانير و واجب الضيافة الزائد علينا و الرضوخ للتحقيق بالنيابة في الملف البيومتري ؟

    قلتُ في رد سابق أن بعض الشباب الألمان اعتصموا بملابسهم الداخلية احتجاجا على السكانير يعني لا مفر

    القائمة السوداء لا مصدر رسمي عن سحبنا منها و لا تعويمها على باقي الأمم

    ألا ترون أن شرط الضامن هذا انتقاصا رهيبا للدولة قبلنا ؟؟ ألا تضمن الدولة أن محمد أيوب هو محمد أيوب المولود في الجزائر من أبيه و أمه بالعام و الساعة و الشهر و اليوم حسب "شهادتها" للميلاد ؟؟ ألا تضمن تأديته خدمته العسكرية في الفرقة و الكتيبة الفلانية في الزمن الفلاني التي عندها سجل من كان و لم يكن فيها ؟؟ ألا تضمن شهادتها العسكرية و المدرسية و الملادية و الشخصية و فيها ختم الدولة الجزائرية و مؤسساتها المختلفة ؟؟ هل كلمة مواطن بسيط في شكل ضامن أكثر حجية من وثائقها الرسمية ؟؟

    ألا يعد وجود الضامن الذي يشهد على صدقك بل يعرض نفسه ربما للمسائلة في حال خلل أو مشكل ما انتقاصنا لنا و كأننا لم نبلغ الرشد ليضمن فينا شخص آخر ولي أمر نوعا ما ؟

    أليس كون نفس المؤسسة الفرنسية التي تعمل مع داخلية فرنسا و تصون قاعدة بياناتها هي نفسها من ستقوم بنفس الدور و منا الجندي و الضابط و العسكري و الدماغ و المفكر و العالم لترعى هذه المعلومات الثمينة مؤسسة خارجية لها ارتباط مباشر مع دولة أجنبية خطر متعاضم على أمن الدولة و أسرارها و قدراتها البشرية و أدق معلوماتهم و أسرارهم ؟؟

    إذا اتفقنا على هذا يمكننا بعد مناقشة ما يجب و ما لا يجب ... مع أو ضد البيومتري بنسخته و معطياته الحالية.

    محمد عبد الكريم

    مساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010

    رد: -هل بقي لنا الخيار..بين الهويّة"البيومترية" وفحص المؤخرات...والحصار؟

    مُساهمة من طرف محمد عبد الكريم في الأحد أبريل 25, 2010 9:46 pm

    icer كتب:نتفق أولا أيها السادة حول الصورة البيومترية
    المطلوب فقط التعامل بالمعايير العالمية و هي لا تقول ما يقول زرهوني

    الأمر الثاني السكانير الفاضح على كل الناس و ليس علينا فقط و لا أدري أستاذ محمد ما هو مصدرك بأن هناك التخيير بين السكانير و واجب الضيافة الزائد علينا و الرضوخ للتحقيق بالنيابة في الملف البيومتري ؟

    قلتُ في رد سابق أن بعض الشباب الألمان اعتصموا بملابسهم الداخلية احتجاجا على السكانير يعني لا مفر

    القائمة السوداء لا مصدر رسمي عن سحبنا منها و لا تعويمها على باقي الأمم

    ألا ترون أن شرط الضامن هذا انتقاصا رهيبا للدولة قبلنا ؟؟ ألا تضمن الدولة أن محمد أيوب هو محمد أيوب المولود في الجزائر من أبيه و أمه بالعام و الساعة و الشهر و اليوم حسب "شهادتها" للميلاد ؟؟ ألا تضمن تأديته خدمته العسكرية في الفرقة و الكتيبة الفلانية في الزمن الفلاني التي عندها سجل من كان و لم يكن فيها ؟؟ ألا تضمن شهادتها العسكرية و المدرسية و الملادية و الشخصية و فيها ختم الدولة الجزائرية و مؤسساتها المختلفة ؟؟ هل كلمة مواطن بسيط في شكل ضامن أكثر حجية من وثائقها الرسمية ؟؟

    ألا يعد وجود الضامن الذي يشهد على صدقك بل يعرض نفسه ربما للمسائلة في حال خلل أو مشكل ما انتقاصنا لنا و كأننا لم نبلغ الرشد ليضمن فينا شخص آخر ولي أمر نوعا ما ؟

    أليس كون نفس المؤسسة الفرنسية التي تعمل مع داخلية فرنسا و تصون قاعدة بياناتها هي نفسها من ستقوم بنفس الدور و منا الجندي و الضابط و العسكري و الدماغ و المفكر و العالم لترعى هذه المعلومات الثمينة مؤسسة خارجية لها ارتباط مباشر مع دولة أجنبية خطر متعاضم على أمن الدولة و أسرارها و قدراتها البشرية و أدق معلوماتهم و أسرارهم ؟؟

    إذا اتفقنا على هذا يمكننا بعد مناقشة ما يجب و ما لا يجب ... مع أو ضد البيومتري بنسخته و معطياته الحالية.
    [u]

    - يا اخ "يسر" فرضا اننا متفقين تماما على كل ماجئت به..وهو صحيح وقائم ويبقى السؤال :ما الحل؟
    - بمكعنى آخر بعيدا عن كل التداعيات والاملاءات الدولية وتداعياتها ، طرح مسالة "الهوية البيومترية" كوسيلة متطورة ، في زمن الشرائح الاليكثرونية والبطاقات الممغنطة ،..ما المشكلة فيه؟
    - بمعنى هل نقاطعه جملة وتفصيلا؟(ولأي عذر؟ ومدى وجاهة العذر المطروح بالمقارنة مع النفع المستغنى عنه؟)
    - وهل نعتمدها لكن بشروط ومقاييس؟ وماهي؟
    -وهل تصدق ان فرنسا، لم تبسط بعد سيطرتها الامنية ، فمنذ مشروع "الكراك" او التغطية بالردار، لكامل التراب الجزائري(الذي انشاته ونفذته شركة فرنسية، بمعنى ان فرنسا يمكنها التنصت على كل المكالمات الهاتفية،على التراب الجزائري بالاضافة الى الاقمار الاصطناعية، التي تراقب التحركات على الارض24/24 وبامكانها التمييز بين نقطتين بينهما 12سم...طبعا لم تبقى سوى قاعدة البيانات الخاصة بكل مواطن، وهوية بيومترية دقيقة،؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 22, 2017 2:17 am