على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    شاطر
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    مُساهمة من طرف icer في الخميس أبريل 29, 2010 11:22 am

    السلام عليكم و رحمة الله

    قدمنا في هذا موضوع مجموع مقالات متجدد للأستاذة جيجيكة ابراهيمي

    و يبدو أن كتاباتها لم ترق للسفارة السعودية و بعض اليهود ...
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    مُساهمة من طرف icer في الخميس أبريل 29, 2010 11:24 am

    هذه كاتبة معادية لليهود أوقفوها عن الكتابة: أرض المحشر

    للأسف الشديد أن الكاتب في عالمكم العربي إذا أراد الشهرة قام بمهاجمة اليهود والعرب الذين يحبون اليهود، لأنهم عرب على وعي بأن اليهود أبناء عمهم من ناحية الدم وشعب الله المختار من ناحية الاصطفاء الإلهي. سعود الفيصل وهب لنا فلسطين لأنه رأى بأنها حقنا عقائدي ووجودي. نحن تركنا له مكة يثرب وخيبر... أخذنا القدس وهذا تقسيم نسميه نحن اليهود بالتقسيم العادل للمقدسات. وكما أن بريطانيا ساعدت آل سعود على تولي الحكم كما أننا موّلنا نحن اليهود وكذلك بريطانيا آل سعود بالمال والسلاح لإخضاع القبائل العربية تحت حكمهم. يا عرب لِمَ لا تقرأون التاريخ؟ وفلسطين لنا وأعادوها إلينا وهم مشكورون على ذلك ولن ننسى فضلهم علينا. لأنهم عرب يعرفون التسامح ويدركون بأن يكون للمسلمين كل الأماكن المقدسة هذا ليس عدل.لقد قسموها بالعدل بيننا وهذا كل شيء.
    نحن لسنا راضين على أسلوب هذه الكاتبة التي تريد الشهرة بمهاجمة اليهود وهذه يجب أن توقف عن النشر حالا لأنها معادية للسامية.

    ونحن نستغرب من توجه جريدة تنشر مقالات تهاجم بها اليهود بكل هذه الشدة وفي كل مرة. ونحن قرأنا لها عدة مقالات في كل مقال تقريبا تدرج اليهود بأنهم دمويون ومجرمون.
    نحن لسنا مجرمين نحن ندافع عن أرضنا وقدسنا وحائط المبكى والهيكل الذي ردمتوه تحت الأقصى.
    ونحن نحمل جريدة "الفجر" هذه مسؤولية كاملة لتشجيعها على معاداة السامية ونشرها مقالات تعتبر أبطالا كشارون ومايير مجرمون.

    أتمنى أن تنشروا ردي هذا وإن كنت أشك في الأمر لأنكم لا تتحمّلون قول الحقائق. أما عن العرب في فلسطين نحن نقولها لكم سوف لن نبقي عربيا واحدا فيها إنها مسألة وقت فقط.
    وكاتبتكم هذه تريد الشهرة وفقط.
    صمويل يهودي يندد بمعاداة السامية



    رد على صامويل

    ملاحظة:
    يا "ابن عمومتنا" صامويل، آل سعود منحوك فلسطين بحدود 1948.. وهذا كرم منهم بإعطاء ما لا يملكون لمن لا يستحق.. فلماذا تطالبون الآن بأخذ الأراضي التي احتلت سنة 1967؟! ومن يقول إنكم ستوقفون أطماعكم في أرض العرب عند حدود 1967؟!
    من يضمن لنا أنكم بعد 50 سنة لا تطالبون بحكقم في التنقيب عن رفات أجدادكم من يهود خيبر تحت رفات قبر الرسول (صلى الله عليه وسلم) في المدينة كما تفعلون الآن بالمسجد الأقصى؟! ألم تقل أدبياتكم "من الفرات إلى النيل حدودك يا إسرائيل"؟!
    أنتم تقدمون أنفسكم للعالم الغربي كبلد ديمقراطي.. ومع ذلك تطلب منا أن نوقف كاتبة مثل جيجيكة عن الكتابة لأنها معادية للسامية!؟ ونشكر شارون ومايير على حب السامية الذي أنجزاه في دير ياسين وصبرا وشاتيلا في لبنان، وأولمرت على ما أنجزه مؤخرا في غزة! ألسنا أبناء عمومة.. فلماذا تقتلوننا بالطائرات ولا تحسون بأنكم تقتلون السامية؟! أم أن ساميتكم تموت بالكلمات وساميتنا لا تموت بالقنابل والصواريخ؟!
    ونقول لك يا صمويل.. لقد حماكم الحكام العرب أكثـر مما حميتم أنفسكم.. وقد انتهى عهد الحكام الخونة وبدأ عهد الشعوب.. وإن دوام الحال من المحال!
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    مُساهمة من طرف icer في الخميس أبريل 29, 2010 11:26 am

    رد من سفارة المملكة العربية السعودية


    سعادة الأخت الفاضلة، السيدة : حدة حزام سلمها اللّه
    مديرة النشر بصحيفة "الفجر"


    تحية طيبة وبعد
    اطلعت ببالغ من الامتعاظ والاستياء على المقال الذي نشر في صحيفتكم الموقرة يوم الخميس 7 جمادى الأولى 1431 هـ الموافق 22 أبريل 2010 م، والذي كان بعنوان "غزة 48"؛ حيث تجاوزت فيه المدعوة/ جيجيكة إبراهيمي كل حدود اللباقة والأدب وقامت بالتعرض بعبارات نابية ومقززة لشخصية تاريخية ورمز من أهم رموز المملكة العربية السعودية وهو جلالة المغفور له بإذن اللّه المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، طيب اللّه ثراه، ووصفته بعبارات أقل ما يقال عنها بأنها غوغائية وغير مسؤولة.
    كما تعلمين إن المملكة العربية السعودية وعبر تاريخها الطويل كانت ولاتزال مناصرة لفلسطين والقضية الفلسطينية وشاركت بالأموال والعتاد في حروب العرب التي خاضوها ضد المحتل من أجل فلسطين، ولعل أهم المواقف البطولية التي خلدها التاريخ وتوارثتها الأجيال جيلا بعد جيل في أنحاء العالم الإسلامي والعالم أجمع هو موقف جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، طيب اللّه ثراه، حين أمر بوقف إمداد الغرب بالنفط في حرب عام 1973 م، وتوالت مساندة المملكة حكومة وشعبا على مدى عقودها الثمانية وهي تقدم الدعم المالي والمعنوي للشعب الفلسطيني الشقيق وكانت دائما سبّاقة في دعم الأشقاء في فلسطين وغيرها من بلدان العالم الإسلامي وكانت صاحبة المساهمة الكبرى من بين كافة الدول العربية. وفي الجزائر الشقيقة، كل فرد عاصر الاستعمار سواء على المستوى الرسمي أو المستوى الشعبي يعرف حق المعرفة ما هي المواقف المشرفة التي تبنتها المملكة العربية السعودية لدعم ونصرة الشعب الجزائري الشقيق حتى استعاد حريته واستقلاله وسيادته، فكانت تقدم له الدعم المادي من خلال التبرعات المالية والعينية على المستوى الرسمي والشعبي والدعم المعنوي واللوجستي من خلال طرح قضيته في المحافل الدولية في ذلك الوقت.

    واليوم تأتي كاتبة مغمورة لتحاول أن تنال شهرة زائفة من خلال تلفيق التهم والأكاذيب من دون حجة أو دليل على حساب بلد بحجم المملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيدة التي تشكل أهم ركيزة على المستوى الإسلامي والمستوى العالمي، وقامت بتسخير كافة مواردها وإمكاناتها وكل طاقاتها لخدمة الإسلام والمسلمين ونصرة قضاياهم في كافة أنحاء المعمورة، والإشراف على خدمة الحرمين الشريفين بمكة المكرمة والمدينة المنورة وتقديم كافة السبل التي من شأنها التسهيل على قاصدي بيت اللّه الحرام من الحجاج والمعتمرين لتأدية مناسكهم بيسر وطمأنينة.

    ولكن نحن لا نوجه العتب على من كتبت المقال محاولة التجريح برموزنا وقادتنا، وإنما العتب على من أعطى الفرصة لمثل هؤلاء المجهولين الذين يحاولون بشكل أو بآخر النيل من العلاقات المتينة والوطيدة التي تربط شعبي المملكة العربية السعودية والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة بأواصر المحبة والتاريخ المشترك والدين واللغة.
    آمل أن ينال هذا الرد حقه من النشر تماشيا مع مبدأ حق الرد مكفول للجميع وأن ينشر في نفس موقع المقال المنشور.
    وتقبلوا تحياتي...

    السفير
    د. سامي بن عبد اللّه الصالح
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    مُساهمة من طرف icer في الخميس أبريل 29, 2010 11:35 am

    السفير
    د. سامي بن عبد اللّه الصالح

    نقول لسعادة السفير

    بل قالت الحق الذي قرأناه في كتب التاريخ و أخطأت في الكتابة لحدة حزام لأن رأيها في المملكة لن يعجبك
    avatar
    diego

    مساهمات : 295
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    العمر : 55
    الموقع : علي ناصية الطريق

    رد: على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    مُساهمة من طرف diego في الخميس أبريل 29, 2010 1:32 pm

    صدقت جيجيكا وكذب ال سعود والسفير
    لن اعلق علي ما قاله السفير لانه من عبدة ال سعود
    لكن ما اثار انتباهي رد او تعليق اليهودي صموائيل هذا فعلا غريب متابعون حتي للجريدة مثل الفجر والاغرب ان رده اتفق بالكلمات والعبارات مع رد الوزير فكلاهما وصف جيجيكا بانها تبحث عن الشهرة و المجد بمهاجمة هذا او ذاك
    ونحن نقولها تبحث عن الحقيقة بكشف الحقائق القديمة ولكن الا تري بان خطاب اليهودي والسفير متقارب جدا الا يمكن ان يكون الاثنان من خيبر
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    مُساهمة من طرف icer في الخميس مايو 06, 2010 4:01 pm

    أقل إليكم اليوم بعض ردود الأفعال و ردود الأستاذة عليهم حول مقالاتها و أهمهم ردها على السفير السعودي
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    مُساهمة من طرف icer في الخميس مايو 06, 2010 4:06 pm

    تعقيب على رد سعادة السفير السعودي بالجزائر

    كلف سعادة السفير السعودي بالجزائر نفسه - وهو الرجل الأول بالسفارة - مشقة الرد علي أنا من فضّل الإشارة إليها بالمدعوة جيجيكة إبراهيمي ووصفني بالكاتبة المغمورة والمنتمية لفئة المجهولين، وهذا إثر كتابتي لمقال "غزة 48" بتاريخ 22 أفريل 2010 بصحيفة "الفجر" الغراء، وكان الأحرى به أن يترك الرد لمن هو مكلف بالإعلام بالسفارة على أبعد تقدير.

    ها أنا أرد عليكم بما يليق بردكم، فأما وصفكم لي بالمدعوة فهذا لفظ بات يستعمل كلما ذكر شخص ما متورط بجريمة معينة؛ وأنا أقبلها لأن مساندة الشعب الفلسطيني ولو بالكلمة أصبح جريمة لا تغتفر!؟ وكما أنها باتت تستعمل لمحاكمة المجاهدين والمقاومين الذين يضحون بأنفسهم لإمداد فلسطين بالسلاح، وتوظف للتشهير بشهداء المقاومة الشريفة؟!

    أما وصفكم إياي بالكاتبة المغمورة فأنتم قصدتم إهانتي لكنكم رفعتموني مقاما عليا. فأغلى ما في الوجود اختار الله أن يغمره في الأعماق: اللؤلؤ، الماس، الزمرد... وحتى هابيل لما أراد الله أن يكرمه اختار له أن يغمر في التراب. والفلاح إذا أراد أن يكثر زرعه غمره في التربة... والنجوم والقمر غمرا في الظلام... أما فيما يتعلق بسعيي لشهرة زائفة على حسابكم فلو أردت ذلك لطرقت أبواب قنواتكم التي يتحكم فيها "المردوخ". أما وصفكم لي بغير المؤدبة لأني فضحت من وهب فلسطين لليهود فهذه حجة عليكم وليست حجة لكم، لأنه لولا خيانته لما أصبح الأقصى هو الهيكل وحائط البراق حائطا للمبكى والقدس أورشليم. ولكن يبدو أن القدس أصبحت لدى بعض العرب مجرد بئر نفط كما قال السياسي اللبناني وئام وهاب.

    أما حديثكم يا سعادة السفير عن دور الملك فيصل فلا أحد ينكر مواقفه التاريخية عام 1973 وهو موقف عربي عام لعبت فيه الجزائر دورا محوريا من خلال وقفة الزعيم الراحل هواري بومدين. وكما أنه لا أحد ينكر مواقف فيصل التاريخية أيضا في وثيقة حملت الرقم 342 من مجلس الوزراء السعودي بعثها إلى الرئيس الأمريكي جونسون في 27 ديسمبر عام 1966 واقترح عليه فيها القيام بدعم إسرائيل للهجوم على مصر وبعدها لا مانع لدى للسعودية من إعطائها المعونات. وهذا ما حدث في مؤتمر الخرطوم عام النكسة!؟ كما أنه اقترح الهجوم أيضا على سوريا وسيطرة إسرائيل على غزة والضفة الغربية!؟ واقترح كذلك ضرورة تقوية الملا مصطفى البرزاني شمال العراق لإقامة حكومة كردية للوقوف ضد الوحدة العربية التي حسب الوثيقة رقم 342 تهدد مصالح السعودية وأمريكا!؟

    تعتقدون يا سعادة السفير أنني ألفق التهم والأكاذيب للمملكة وأنا أقول إنه لا يعنيني بتاتا الدفاع عن المملكة ولا النيل منها. وقد نصبتم نفسكم قاضيا في محكمة للتفتيش عن آراء كتاب صحفيين أحرار لا ينتمون إلى بلدكم. وقد بررتم ذلك باعتمادكم على الدين واللغة والتاريخ، وأنا أقول لكم بأنه إذا خولتم لنفسكم تكميم الأفواه بحكم ثلاثة أشياء تربطكم بنا، فأنا خولت لنفسي التحدث بحرية لأن ما يربطني بالجزائر يفوق ما يربطكم بها أضعافا مضاعفة. فأولها الدين وركنه الأساسي الشهادة، فإذا تعرضت الجزائر لاحتلال - لا قدر الله - فأنتم ترحلون عنها أما أنا سأبقى فيها شأني شأن الحرائر طلبا للشهادة من أجلها. أما ثانيها، اللغة، فإذا كانت تربطكم لغة بالجزائر فأنا تربطني بها لغتان: الأمازيغية والعربية معا، وإذا كان يربطكم بالجزائر التاريخ فأنا يربطني بها التاريخ والجغرافيا، ولا أرى أن التاريخ الذي يربطكم بها أطول من التاريخ الذي يربطني بها منذ أن كان أجدادي يحاربون ضد الرومان، وأضيف إلى كل هذا الهوية إلى درجة الحلول، والحب إلى درجة التفاني، والاحترام إلى درجة التقديس.

    سعيتم يا سعادة السفير لاستعدائي ومحاولة توريطي في عمل كبير يتمثل في الطعن في العلاقة السياسية والدبلوماسية بين الجزائر والمملكة، وهي قراءة منكم إسقاطية، خادعة وخاطئة للمقال، وقد كان أحرى بكم أن تقارعوا الحجة بالحجة بدلا من انفعال أخرجكم عن سياق الأصول البروتوكولية الدبلوماسية.

    وأخيرا أذكركم بأن من طعن في العلاقة بين البلدين هم الذين أدخلونا في فتنة كبرى ثانية برفع قميص الخلافة على المنابر؛ وأفتوا بتكفيرنا ووزعوا كتيبات أسست للتخريب الوهابي في بلدنا وقد كلفنا ذلك النفس والنفيس.
    وها هو أحد شيوخكم يحرض على ارتكاب المجازر ببلدنا على شاكلة صبرا وشاتيلا: "من لا يخضعون لدعوة محمد بن عبد الوهاب فيجب محاربتهم وضرب رقابهم بالسيف لأن آخر علاج الجرح هو الكي". ولو اتسع المقام لأعدت لكم عناوين أخرى ومؤلفيها.

    جيجيكة إبراهيمي
    جامعة بوزريعة
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    مُساهمة من طرف icer في الخميس مايو 06, 2010 4:29 pm

    سوف لن يصاب رحم منطقتنا بالعقم بإذن الله

    من بين الردود التي وردت إلى موقع ”الفجر” تعليقا على ما كتبته الأستاذة جيجيكة إبراهيمي في صفحة ”الرأي”، الصادر في عدد أول أمس الخميس، تحت عنوان ”فرحات مهني أم كاري لويس؟”، الذي فضحت فيه هذا الأخير ومناداته إلى فصل منطقة القبائل عن الجزائر وإقامة حكم ذاتي بها، هذا الرد الذي وقعه أصحابه باسم ”ن” بعض أعيان منطقة القبائل، فوجدت أنه يستحق النشر ليطلع عليه قراء ”الفجر”.

    تحياتنا لكل القائمين على جريدة ”الفجر” الجزائرية، بإذن الله ستكون فجرا منيرا. شكرنا الخاص للأستاذة حدة حزام، مديرة الجريدة، بغض النظر عن كفاحك العريق والنظيف في ميدان الصحافة، وبغض النظر عن كتاباتك المتميزة، وبغض النظر عن مكانتك المرموقة، فأنت أثبتت فعلا بأنك كبيرة، أتعرفين لماذا يا أستاذة ؟
    الكل يشهد لك بالجدية والكرامة، ولأنك استقدمت قلم الأستاذة جيجيكة إبراهيمي، وبهذا تكونين قد قدمت خدمة جليلة للجزائر وللصحافة الجزائرية والعربية.

    نحن هنا في بلاد القبائل نثمن جهد الجريدة وتميزها. لقد كسبتم ودنا واحترامنا بأقلامكم المميزة. ونحن نقولها من منبركم الموقر إلى كل من يسعى لرفع رصيده في البنوك وتحقيق أكبر عدد ممكن من التوزيع لقصاصاته من خلال تشويه منطقة القبائل تارة بتصويرها كمقاطعة من الفاتيكان وتارة بتصويرها كتل أبيب، نحن نقول لهم هذا المقال فضحكم يا أقلام الدجل والشعوذة.
    هذا المقال وتعليقات القراء أفضل رد على كل من يحاول تشويه صورتنا.
    نحن مسلمون ولا أحد يزايد علينا بالدين.

    نحن الذين خدمنا الإسلام، وخدمنا الإسلام بدوره شأن كل المدن الجزائرية، هنا قبلة طلبة القرآن الكريم منذ قرون عديدة. هنا أقدم الزوايا، من هنا خرجت الطريقة الرحمانية على يد مقدمها سيدي محمد بن عبد الرحمان الأزهري. هنا زاوية سيدي علي موسى الملياني وزاوية سيدي يحي وزاوية سيدي منصور وزاوية سيدي داوود... من منطقة القبائل تخرجت لالة فاطمة نسومر، قاهرة الجنرالات الفرنسيين.

    شكرا لكم، لقد تأثرنا كثيرا بهذا المقال، وكنا ننتظر أن يشرق هذا الحق فأشرق من ”الفجر”.
    هذا المقال سيسكت إلى الأبد الذين يقومون بتسويق سلعهم من خلال عناوين كاذبة ومغلوطة، تتحدث عن التنصير في منطقة القبائل، إلى درجة أن الجميع يعتقد بأننا هدمنا مساجدنا وأصبحنا نزوج أولادنا وبناتنا بلا فاتحة، وأصبحنا نعمد أبناءنا بدلا من الختان وأصبحنا ندفن موتانا على طريقة النصارى.

    نحن نقولها من منبركم الموقر، لقد افتضحتم يا أقلام الدجل والشعوذة الذين يتبركون ببول شيوخ الوهابية. افتضحتم يا من يزعمون خدمة الإسلام من خلال تشويه صورتنا، بينما تجاوزتم فتوى هدم المسجد الحرام، ولم تشيروا إليها مجرد إشارة، لأنكم تتلقون الدعم من مسيلمة الكذاب وجزاري هذا الشعب الطيب، ولكم أفضل مثال هذا القلم، قلم الأستاذة جيجيكة إبراهيمي، هذه من منطقة القبائل، وأصبح لها تأثير سحري كبير في المنطقة.

    ستبقى منطقة القبائل بإذن الله تنجب الأقلام الفذة التي تخدم الجزائر وتنشر المودة بين أبناء الشعب.
    سوف لن يصاب رحم منطقتنا بالعقم بإذن الله، فقد كنا في وقت قريب نتحسر على مولود قاسم نايت بلقاسم - رحمه الله - لكن الله عوضنا بقلم جيجيكة إبراهيمي، التي تشبه إلى حد بعيد الأستاذ مولود قاسم نايت بلقاسم من حيث الجرأة وسعة الاطلاع وكذلك الدفاع المستميت عن قضايانا.

    بعض أعيان منطقة القبائل
    تيزي وزو - الجزائر

    حدة حزام

    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    مُساهمة من طرف icer في الخميس مايو 06, 2010 4:40 pm

    “على الحفيد أن لا يثق فيمن يتآمر ضد جده” هذه حكمة نقدسها نحن الأتراك

    أنا قرأت مقال هذه الكاتبة في أحد المنتديات عندنا الناطقة باللغة العربية، وبصراحة أقول لكم: هذه فهمت ما لم يفهمه ساستكم جميعا. أستوصيكم خيرا بهذه الكاتبة العبقرية وافهموا ما تقوله. إنها على ما يبدو لا تكتب من أجل جريان الحبر.
    هذه حللت علاقة أردوغان بأربكان وأعطت نقاط مهمة لو توقفت عندها لفهمت الكثير من الأمور. كاتبتكم هذه تريد أن يتزعم العرب أنفسهم وألا يحتمون بالبلدان الأخرى لأنها فهمت بأن دوام الأحزاب غير ممكن فما يدوم هي البلدان.
    وكأنكم يا عرب ضمنتم دوام أردوغان وحزبه في الحكم، لهذا أنتم قد تتلقون صدمة كبيرة في حال ما إذا تغيرت الأوضاع الداخلية عندنا، وكذا الأوضاع الخارجية كانضمام بلدنا إلى الاتحاد الأوروبي.
    نحن تعلمنا الدروس من الماضي. نحن لا أحد يقنعنا بأن العالم العربي مخلص ووفي، وتجربة لورانس العرب لم تكن مؤامرة ضد أجدادن،ا بل حتى مؤامرة ضدنا لأننا في تركيا لدينا قناعة بأن من يتآمر ضد الجد يتآمر ضد الحفيد متى أتيحت الفرصة.
    نحن نعلم أبناءنا في دروس التاريخ هذه الحادثة وننمي لديهم الشعور بالحذر إزاء العرب، ونعلمهم أيضا كيف قاموا ببيع فلسطين للأنجليز واليهود، وهذا كي يفهمو أن العرب لا يتآمرون فقط ضد العجم بل يتآمرون حتى ضد العرب أنفسهم وأبناء جلدتهم.
    أنتم يا عرب لا تعرفون كيف نفكر نحن الأتراك والدليل أنكم منحتم لأنفسكم الفرصة لتسبوا أتاتورك بحجة أنكم مسلمون. نحن أيضا مسلمون لكن أنا أقول لكم لا يكاد بيت في تركيا يخلو من صورة أتاتورك. أتاتورك هو الذي أخرجنا من القبر الذي حفره لنا الأنجليز وتهيأ العالم العربي المسلم لصلاة الجنازة علينا.
    كفوا ألسنتكم عن أتاتورك، فلولا أتاتورك لما ظهرتم أمامنا اليوم صغارا ضعفاء ترون في تركيا حاملة العصا السحرية. أتاتورك فصل الدين عن الدولة وكان أفضل من شيوخكم الذين ربوا اللحى من أجل الإفتاء بقتل أطفال فلسطين.
    أتاتورك أفضل من شيوخكم الذين لا هم لهم سوى التحريض على الكره والصدام بين المسلمين. أتاتورك قام بفصل الدين عن الدولة وبذلك أوجد وصفة طبية ناجعة لبلدنا، فاستطعنا أن ننجز ما لم ينجزه العرب كلهم خلال قرون. أتاتورك فصل الدين عن الدولة ورغم ذلك تطورنا وأصبحنا قوة اقتصادية وعلمية وبعض الدول العربية حشرت الدين في السياسة فأصبح همها أسئلة عن الهودج وحبة البركة و... وما لا يقدم ولا يؤخر.
    مشكلة العرب أنهم يريدون أن يفهموننا بأنهم أفضل من الجميع، لهم الحق في إطالة لسانهم على من ليس مثلهم. لا، الأفضلية اليوم لمن ينتج ولمن يبتكر ولمن يتقدم إلى الأمام.
    لا بد أن تعلموا يا عرب بأننا لما سمعنا ما أحدثته مسلسلاتنا عندكم من زلزال وأن بناتكم غيروا أساميهن إلى أسماء بطلات أفلامنا، بصراحة فهمنا حجم سخافة العالم العربي، وفهمنا بأنكم لم تتأثروا بتركيا في الجوانب العلمية والفكرية والسياسية، لكن تأثرتم بها من خلال أشياء عندنا لا قيمة لها تقريبا.
    فالمسلسلات التي هزتكم نحن بالنسبة إلينا لا تعني شيئا، واعلموا بأننا لم نكن نتوقع أن تنجح عندكم كل ذلك النجاح لأننا اعتقدنا بأنكم تعافيتم وأصبحتم تفكرون مثلنا، لكن الفارق كبير!
    تحياتنا لجريدكم التي اكتشفتها اليوم فقط. أعدكم بأني سأكون قارئا وفيا. وتحياتي لكاتبتكم جيجيكة ولكل من يسهر على هذه الجريدة. وأنا سعيد أن أجد العالم العربي يمتلك قلما مثل هذا القلم.

    مرات ثروت
    محلل ومتابع للشؤون السياسية العربية - تركيا


    عدل سابقا من قبل icer في الخميس مايو 06, 2010 4:57 pm عدل 1 مرات
    avatar
    icer

    مساهمات : 324
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    الموقع : DZ

    رد: على هامش مواضيع جيجيكة ابراهيمي .. ردود الفعل

    مُساهمة من طرف icer في الخميس مايو 06, 2010 4:44 pm

    صحافي تركي من صحيفة الأناضول بتركيا

    ماذا تنتظرون من بلدنا.. أن نخوض الحروب عوضا عنكم. أن نعادي إسرائيل وأنتم تلحسون أقدام الصهاينة؟
    يا أستاذة لم قسوتك هكذا، نحن من حقنا أن نبحث عن مصالحنا أم أننا نتصرف مثلكم العرب الذين يتنازلون عن مصالحهم لخدمة أعدائهم. نحن نسعى للدخول إلى الاتحاد الأوروبي، وهذا مكسب سنكون قد انتصرنا إذا حققناه. نحن لا نسعى إلى اتحاد إسلامي لأننا نعرف جيدا منطق تفكير العرب. فالدول الإسلامية كل واحدة منها تكيد للأخرى كيدا.
    بلدنا قوة اقتصادية وعلمية، وأنا أستغرب من الإخوة المتدخلين الذين يتجنون على أتاتورك.. أتاتورك رغم أنه علماني لكنه أوصل تركيا إلى ما لم تصل أنتم بلدانكم رغم كونكم تمتلكون البقاع المقدسة.
    حتى نحن المسلمين نحترم أتاتورك وبالفعل، كما قال أردوغان في إحدى خطاباته: “لابد من تقدير تضحيات أتاتورك وإسهامه لوقوف تركيا على قدميها فجعلت الكثير من الدول تحت جزمتها بينما كان الكل يحفر لها قبرا ويتهيأ لدفنها من بينهم العرب”.
    وعلى كل، يا أستاذة جيجيكة، أريد أن أقول لك إنني لما قرأت مقالك اعتقدت بأنك تركية، لأن اسم جيجيكة بالتركية يعني زهرة. و وجدت أحد قرائك يشرح معناه فاندهشت لكون المعنى الأمازيغي لاسمك يرادف المعنى بالتركية.
    المهم أنا أريد أن أعترف لك بشيء.. بأن مقالك ممتاز جدا لأنه بصراحة قليل من الأتراك من يمكنهم أن يكتب عن تركيا بهذا التحليل. وثمة ملاحظة أوردتها حين قلت إن أردوغان عبارة عن أتاتورك معكوسا.
    المهم نحيط جريدتكم علما أن المقال فيه من التحليل والمعلومات ما استدعى منا نقله إلى نوادي تركية ناطقة باللغة العربية، وحتى أنه قد نترجمه إلى التركية. شكرا لك وأعتقد بأنك فهمت السياسة التركية أكثر من العديد من الأتراك، وفهمت ماذا يريد الاتراك. ونتمنى أن تكتبي مقالا تفيدينا بما يريد العرب.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 10:34 am